وأضرب لهم مثلا رجلين

الآرائك
لب المشاهدة
مشاركات: 1407
اشترك في: السبت فبراير 28, 2009 5:53 am

وأضرب لهم مثلا رجلين

مشاركة بواسطة الآرائك » الجمعة مارس 26, 2010 5:39 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله الذي نور بكتابه القلوب وأنزله في أوجز لفظ وأعجز أسلوب فأعيت بلاغتهُ البُلغاء وأعجزت حكمتهُ الحكماء وأبكمت فصاحته الخطباء
(( وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعاً )) الكهف قوله تعالى (( وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً رَّجُلَيْنِ )) هذا مثل لمن يتعزز بالدنيا ويستنكف عن مجالسة المؤمنين، وهو متصل بقوله (( وَاصْبِرْ نَفْسَكَ )) الكهف واختلف في اسم هذين الرجلين وتعيينهما؛ فقال الكلبي نزلت في أخوين من أهل مكة مخزوميين، أحدهما مؤمن وهو أبو سلمة عبدالله بن عبدالأسد بن هلال بن عبدالله بن عمر بن مخزوم، زوج أم سلمة قبل النبي صلى الله عليه وسلم والآخر كافر وهو الأسود بن عبدالأسد، وهما الأخوان المذكوران في قوله (( قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ )) الصافات ، ورث كل واحد منهما أربعة آلاف دينار، فأنفق أحدهما مال في سبيل الله وطلب من أخيه شيئا فقال ما قال؛ ذكره الثعلبي والقشيري وقيل نزلت في النبي صلى الله عليه وسلم وأهل مكة وقيل هو مثل لجميع من آمن بالله وجميع من كفر وقيل هو مثل لعيينة بن حصن وأصحابه مع سلمان وصهيب وأصحابه؛ شبههم الله برجلين من بني إسرائيل أخوين أحدهما مؤمن واسمه يهوذا؛ في قول ابن عباس وقال مقاتل اسمه تمليخا والآخر كافر واسمه قرطوش وهما اللذان وصفهما الله تعالى في سورة الصافات وكذا ذكر محمد بن الحسن المقرئ قال اسم الخير منهما تمليخا، والآخر قرطوش، وأنهما كانا شريكين ثم اقتسما المال فصار لكل واحد منهما ثلاثة آلاف دينار، فاشترى المؤمن منهما عبيدا بألف وأعتقهم، وبالألف الثانية ثيابا فكسا العراة، وبالألف الثالثة طعاما فأطعم الجوع، وبنى أيضا مساجد، وفعل خيرا وأما الآخر فنكح بماله نساء ذوات يسار، واشترى دواب وبقرا فاستنتجها فنمت له نماء مفرطا، وأتجر بباقيها فربح حتى فاق أهل زمانه غنى؛ وأدركت الأول الحاجة، فأراد أن يستخدم نفسه في جنة يخدمها فقال لو ذهبت لشريكي وصاحبي فسألته أن يستخدمني في بعض جناته رجوت أن يكون ذلك أصلح بي، فجاءه فلم يكد يصل إليه من غلظ الحجاب، فلما دخل عليه وعرفه وسأله حاجته قال له ألم أكن قاسمتك المال نصفين فما صنعت بمالك؟ قال اشتريت به من الله تعالى ما هو خير منه وأبقى فقال أإنك لمن المصدقين، ما أظن الساعة قائمة وما أراك إلا سفيها، وما جزاؤك عندي على سفاهتك إلا الحرمان، أو ما ترى ما صنعت أنا بمالي حتى آل إلى ما تراه من الثروة وحسن الحال، وذلك أني كسبت وسفهت أنت، اخرج عني ثم كان من قصة هذا الغني ما ذكره الله تعالى في القرآن من الإحاطة بثمره وذهابها أصلا بما أرسل عليها من السماء من الحسبان وقد ذكر الثعلبي هذه القصة بلفظ آخر، والمعنى متقارب قال عطاء كانا شريكين لهما ثمانية آلاف دينار وقيل ورثاه من أبيهما وكانا أخوين فاقتسماها، فاشترى أحدهما أرضا بألف دينار، فقال صاحبه اللهم إن فلانا قد اشترى أرضا بألف دينار وإني اشتريت منك أرضا في الجنة بألف دينار فتصدق بها، ثم إن صاحبه بنى دارا بألف دينار فقال اللهم إن فلانا بنى دارا بألف دينار وإني اشتري منك دارا في الجنة بألف دينار، فتصدق بها، ثم تزوج امرأة فأنفق عليها ألف دينار، فقال اللهم إن فلانا تزوج امرأة بألف دينار وإني أخطب إليك من نساء الجنة بألف دينار، فتصدق بألف دينار ثم اشترى خدما ومتاعا بألف دينار، وإني أشتري منك خدما ومتاعا من الجنة بألف دينار، فتصدق بألف دينار ثم أصابته حاجة شديدة فقال لعل صاحبي ينالني معروفه فأتاه فقال ما فعل مالك؟ فأخبره قصته فقال وإنك لمن المصدقين بهذا الحديث والله لا أعطيك شيئا ثم قال له أنت تعبد إله السماء، وأنا لا أعبد إلا صنما؛ فقال صاحبه والله لأعظنه، فوعظه وذكره وخوفه فقال سر بنا نصطد السمك، فمن صاد أكثر فهو على حق؛ فقال له يا أخي إن الدنيا أحقر عند الله من أن يجعلها ثوابا لمحسن أو عقابا لكافر قال فأكرهه على الخروج معه، فابتلاهما الله، فجعل الكافر يرمي شبكته ويسمي باسم صنمه، فتطلع متدفقة سمكا وجعل المؤمن يرمي شبكته ويسمي باسم الله فلا يطلع له فيها شيء؛ فقال له كيف ترى أنا أكثر منك في الدنيا نصيبا ومنزلة ونفرا، كذلك أكون أفضل منك في الآخرة إن كان ما تقول بزعمك حقا قال فضج الملك الموكل بهما، فأمر الله تعالى جبريل أن يأخذه فيذهب به إلى الجنان فيريه منازل المؤمن فيها، فلما رأى ما أعد الله له قال وعزتك لا يضره ما ناله من الدنيا بعد ما يكون مصيره إلى هذا؛ وأراه منازل الكافر في جهنم فقال وعزتك لا ينفعه ما أصابه من الدنيا بعد أن يكون مصيره إلى هذا ثم إن الله تعالى توفى المؤمن وأهلك الكافر بعذاب من عنده، فلما استقر المؤمن في الجنة ورأى ما أعد الله له أقبل هو وأصحابه يتساءلون، فقال (( قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ * يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ )) الصافات الآيتان ، ، فنادى مناد يا أهل الجنة هل أنتم مطلعون فاطلع إلى جهنم فرآه في سواء الجحيم؛ فنزلت (( وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً))بين الله تعالى حال الأخوين في الدنيا في هذه السورة، وبين حالهما في الآخرة في في قوله (( قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ * يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ )) إلى قوله (( لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ )) الصافات إن هذا مثل ضربه الله تعالى لهذه الأمة، وليس بخبر عن حال متقدمة، لتزهد في الدنيا وترغب في الآخرة
أسال اللـه جل وعلا أن يرزقنا وإياكم العلم النافع وأن يفقهنا وإياكم في الدين وأن يحفظنا وإياكم من الفتن ما ظهر منها وما بطن إنه على كل شئ قدير
والحمد لله رب العالمين

الآرائك
لب المشاهدة
مشاركات: 1407
اشترك في: السبت فبراير 28, 2009 5:53 am

وأضرب لهم مثلا رجلين

مشاركة بواسطة الآرائك » الجمعة سبتمبر 17, 2010 11:53 am

ميناء السفن

الآرائك
لب المشاهدة
مشاركات: 1407
اشترك في: السبت فبراير 28, 2009 5:53 am

وأضرب لهم مثلا رجلين

مشاركة بواسطة الآرائك » الجمعة سبتمبر 17, 2010 11:54 am

احبك بكل مرة ألف مرة

ميزان الجوهر
لب راقي
مشاركات: 91
اشترك في: السبت فبراير 28, 2009 4:59 am

وأضرب لهم مثلا رجلين

مشاركة بواسطة ميزان الجوهر » الخميس مارس 31, 2011 12:49 pm

بارك الله فيك

وآثابك الرحمن على منقولك


وجعله الله في موازين حسناتك واعمالك وزادك من فضله

وصلى الله على سيدنا محمد المختار

و على آل بيته الطيب الأطهار

و أصحابه الكرام الأخيار

كامن بقلبي
لب مشرّف
مشاركات: 73
اشترك في: الخميس مارس 05, 2009 11:52 am

وأضرب لهم مثلا رجلين

مشاركة بواسطة كامن بقلبي » الأربعاء إبريل 13, 2011 2:09 pm

اللهم صلّ على سرّ الحياة

بهي الطلعة كامل الصفات

المبعوث رحمة للأحياء و الأموات

سيدنا محمد عظيم الذات

صلاة الرحمة و البركات

و على آله أهل العباة

و أصحابه الكرام السادات

أثابكم المولى

و بزيارة الحبيب أكرمكم

و برؤيته شرّفكم

و بقربه هنّأكم

و بسماء محبته أسلمكم

الآرائك
لب المشاهدة
مشاركات: 1407
اشترك في: السبت فبراير 28, 2009 5:53 am

وأضرب لهم مثلا رجلين

مشاركة بواسطة الآرائك » السبت إبريل 16, 2011 10:11 pm

حياكم الرحمن و خصّكم و اجتباكم

و من يد حبيبه المصطفى سقاكم

و بــ عالي جنابه عزكم و حماكم

و أكرمكم المولى و أعلى مقامكم

مشاركة قيّمة
سلمتم و سلم تواجدكم

لكم مني فائق الود و كامل التقدير

الحبيب
عزم العزائم وسرّها
مشاركات: 3093
اشترك في: الأربعاء فبراير 20, 2008 6:26 pm
مكان: ارض الله الواسعة

وأضرب لهم مثلا رجلين

مشاركة بواسطة الحبيب » الثلاثاء يوليو 24, 2012 11:35 pm

مشاركة مميزة

وإبداع نراه في صفحاتك

أشكرك على هذا التميز

بارك الله بك

لك مني أجمل تحيَّة

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى الإعجاز اللغوي في الكتاب والسنة“