قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

واثق الخطوة
عزم العزائم وسرّها
مشاركات: 4609
اشترك في: الاثنين ديسمبر 14, 2009 12:34 pm

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة واثق الخطوة » الثلاثاء يونيو 07, 2011 10:49 pm

&هذا الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه يحدثنا عن قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام رسولِنا عليه الصلاة والسلام يقول فيها& بسم الله الرحمن الرحيم ()
&الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
& السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسعد الله أوقاتكم بكل خير
&هذا الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه يحدثنا عن قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام رسولِنا عليه الصلاة والسلام يقول فيها « كَانَ رَجُلَانِ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ مُتَوَاخِيَيْنِ ، فَكَانَ أَحَدُهُمَا يُذْنِبُ وَالْآخَرُ مُجْتَهِدٌ فِي الْعِبَادَةِ ، فَكَانَ لَا يَزَالُ الْمُجْتَهِدُ يَرَى الْآخَرَ عَلَى الذَّنْبِ فَيَقُولُ أَقْصِرْ فَوَجَدَهُ يَوْمًا عَلَى ذَنْبٍ فَقَالَ لَهُ أَقْصِرْ فَقَالَ خَلِّنِي وَرَبِّي ، أَبُعِثْتَ عَلَيَّ رَقِيبًا ؟ فَقَالَ وَاللَّهِ لَا يَغْفِرُ اللَّهُ لَكَ ، أَوْ لَا يُدْخِلُكَ اللَّهُ الْجَنَّةَ فَقَبَضَ أَرْوَاحَهُمَا ، فَاجْتَمَعَا عِنْدَ رَبِّ الْعَالَمِينَ ، فَقَالَ لِهَذَا الْمُجْتَهِدِ أَكُنْتَ بِي عَالِمًا ؟ أَوْ كُنْتَ عَلَى مَا فِي يَدِي قَادِرًا ؟ وَقَالَ لِلْمُذْنِبِ اذْهَبْ فَادْخُلْ الْجَنَّةَ بِرَحْمَتِي وَقَالَ لِلْآخَرِ اذْهَبُوا بِهِ إِلَى النَّارِ »
&قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتَكَلَّمَ بِكَلِمَةٍ أَوْبَقَتْ دُنْيَاهُ وَآخِرَتَهُ
&حديث صحيح أخرجه أحمد في مسنده وأبو دود في سننه
&قول رسولنا صلى الله عليه وسلم « مُتَوَاخِيَيْنِ» أَيْ مُتَقَابِلَيْنِ فِي الْقَصْد وَالسَّعْي ، فَهَذَا كَانَ قَاصِدًا وَسَاعِيًا فِي الْخَيْر ، وَهَذَا كَانَ قَاصِدًا وَسَاعِيًا فِي الشَّرّ&
&من فوائد هذه القصة
&أنّ الناس قسمان ، منهم من يسلك طريق عبادة الله ، ومنهم من يؤثر جانب الغفلة ، قال سبحانه &&}&إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا&&{&الإنسان
&ومما أوضحته القصة سوءُ عاقبة الغضب فإن المجتهد لم يقل ما قاله إلا بالغضب ، ولذا حذر منه رسول الله صلى الله عليه وسلم تحذيراً مؤكَّداً ، فلقد جاء إليه رجل فقال َ أَوْصِنِي قَالَ «لَا تَغْضَبْ» فَرَدَّدَ مِرَارًا ، قَالَ «لَا تَغْضَبْ» ، لم يزد رسول الله صلى الله عليه وسلم على قوله لا تغضب ولم يغضب النبي صلى الله عليه وسلم لنفسه ، إلا إذا انتهكت حرمات لله غضب لله ، وكان من دعائه « اللهم إني أسألك كَلِمَة الحقِّ في الغضب والرِّضا» قال ابن رجب في جامع العلوم والحكم معلقاً على هذه الدعوة وهذا عزيز جداً ، وهو أنَّ الإنسان لا يقول سوى الحقِّ سواءٌ غَضِبَ أو رضي ، فإنَّ أكثرَ الناس إذا غَضِبَ لا يَتوقَّفُ فيما يقول وهذه القصة مما تؤكد قوله ولذا جاء بها بعد كلامه هذا
&وتشبه هذه القصة ما حدث به رسول الله صلى الله عليه وسلم في صحيح الإمام مسلم « أَنَّ رَجُلًا قَالَ وَاللَّهِ لَا يَغْفِرُ اللَّهُ لِفُلَانٍ وَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَالَ مَنْ ذَا الَّذِي يَتَأَلَّى عَلَيَّ أَنْ لَا أَغْفِرَ لِفُلَانٍ ، فَإِنِّي قَدْ غَفَرْتُ لِفُلَانٍ وَأَحْبَطْتُ عَمَلَكَ»
&وفي القصة أنّ الله غفر للمقصر بدون توبة ، قال الإمام النووي رحمه الله وَفِيهِ دَلَالَة لِمَذْهَبِ أَهْل السُّنَّة فِي غُفْرَان الذُّنُوب بِلَا تَوْبَة إِذَا شَاءَ اللَّه غُفْرَانهَا فعقيدتنا أنّ كل ذنب سوى الشرك فهو تحت المشيئة ، إن شاء الله عفا عنه ، وإن شاء أخذ به ، أما الشرك فقد سبقت فيه كلمة الله &&}&إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء&&{&
&ولو نظرنا إلى القصة بعين التأمل لوجدنا أنّ كثرة العبادة تورث تعظيم الله ، كما سبقت الإشارة إليه في قصة من قتل مائة نفس
&ولعلّ كلام المقصر للعابد خَلِّنِي وَرَبِّي ، أَبُعِثْتَ عَلَيَّ رَقِيبًا يدل على أنّ الإنكار كان بنوع من الشدة ، ومما يقوي هذا الاحتمال حدتُه التي فاحت رائحتها لما قال وَاللَّهِ لَا يَغْفِرُ اللَّهُ لَكَ
&ومما لا ريب فيه أنّ مما يمنع من هذا التألي على الله أن يمتلأ القلب حال إنكار المنكر بالشفقة على المذنبين ، وأن ينظر المرء إليهم بعين الرحمة كما هو حال سيد المرسلين ، فلقد قال له رب العالمين& &&}&لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلاَّ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ&&{&الشعراء ، وتكرر هذا المعنى في القرآن في مواضع قال تعالى &&}&وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ&&{& الحجر وفي الكهف &&}&فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الحَدِيثِ أَسَفاً&&{&الكهف وفي فاطر &&}&فَلاتَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ&&{& فاطر وفي النحل &&}&إن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَن يُضِلّ&&{& النحل إلى غير ذلك من الآيات التي تدل على كمال شفقته &صلى الله عليه وسلم &على الأمة ، ومحبته لإسلامهم ، وشدة حرصه على هدايتهم
&فمتى ما امتلأ قلب المنكِر بذلك كان مانعاً من التلفظ بهذه العبارات التي تُسخِطُ الله تعالى
&إنّ القصة كما دلت على سعة رحمة الله وعظيم مغفرته دلت على أنّه قد يأخذ بالذنب ولو لم يكن شركاً ، فلقد غفر للمقصر ، وعاقب المجتهد بكلمة دون الشرك به ، ولذا نعت سبحانه نفسه بقوله &&}&نَبِّىءْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الأَلِيمَ&&{& ألا فلا ينبغي لأحد أن يتكل على رحمة الله ويدعَ العمل ، سدِّد ، وقارب ، واستقم ، ثم أحسن الظن بربك ، فإن المؤمن قد جمع خوفاً وإحساناً ، والمنافق قد جمع أمناً وإساءةً
&إنّ هذه القصة لتحذرنا من أن نقحم أنفسنا بين الله وعباده ، وأن ننصبها حكماً على عباد الله ، فالله هو الذي يحكم بين عباده ، وهذا من رحمته بنا ، فلو وكل الله أمرنا إلى غيره لهو الهلاك بعينه
&إنّ من أجل الدروس في هذه القصة أنْ يحذرَ الإنسان من لسانه ، قال أبو هريرة رضي الله عنه &وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَتَكَلَّمَ بِكَلِمَةٍ أَوْبَقَتْ دُنْيَاهُ وَآخِرَتَهُ
&وقد كثرت النصوص التي تأمر بحفظ هذه الجارحة
&قال تعالى &&}& مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتيدٌ &&{& ق
&وفي الحديث المتفق على صحته يقول نبينا &صلى الله عليه وسلم &«&مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْراً أَوْ لِيَصْمُتْ » وقال «منْ يَضْمَنْ لِي مَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ وَمَا بَيْنَ رِجْلَيْهِ أَضْمَنْ لَهُ الجَنَّةَ» ، وقال لمعاذ «كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا» وأمسك بلسان نفسه ، فقال معاذ يَا رسولَ الله وإنَّا لَمُؤاخَذُونَ بما نَتَكَلَّمُ بِهِ ؟ فقالَ «ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ – وهي كلمة كانت العرب تقولها ولا تريد معناها !قال «وَهَلْ يَكُبُّ الناسَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلاَّ حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ» رواه الترمذي
&وفي البخاري قال &صلى الله عليه وسلم &«إنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ الله تَعَالَى مَا يُلْقِي لَهَا بَالاً يَرْفَعُهُ اللهُ بِهَا دَرَجاتٍ ، وإنَّ العَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالكَلَمَةِ مِنْ سَخَطِ اللهِ تَعَالَى لا يُلْقِي لَهَا بَالاً يَهْوِي بِهَا في جَهَنَّمَ » وعن أَبي سعيد الخدري &رضي الله عنه &، عن النبيِّ &صلى الله عليه وسلم &قَالَ « إِذَا أصْبَحَ ابْنُ آدَمَ ، فَإنَّ الأعْضَاءَ كُلَّهَا تَكْفُرُ اللِّسانَ ، تَقُولُ اتَّقِ اللهَ فِينَا ، فَإنَّما نَحنُ بِكَ ؛ فَإنِ اسْتَقَمْتَ اسْتَقَمْنَا ، وإنِ اعْوَجَجْتَ اعْوَجَجْنَا )) رواه الترمذي تكفر اللسان أيْ تَذِلُّ وَتَخْضَعُ لَهُ
&قال النووي رحمه الله في رياض الصالحين اعْلَمْ أنَّهُ يَنْبَغِي لِكُلِّ مُكَلَّفٍ أنْ يَحْفَظَ لِسَانَهُ عَنْ جَميعِ الكَلامِ إِلاَّ كَلاَماً ظَهَرَتْ فِيهِ المَصْلَحَةُ ، ومَتَى اسْتَوَى الكَلاَمُ وَتَرْكُهُ فِي المَصْلَحَةِ ، فالسُّنَّةُ الإمْسَاكُ عَنْهُ ، لأَنَّهُ قَدْ يَنْجَرُّ الكَلاَمُ المُبَاحُ إِلَى حَرَامٍ أَوْ مَكْرُوهٍ ، وذَلِكَ كَثِيرٌ في العَادَةِ ، والسَّلاَمَةُ لا يَعْدِلُهَا شَيْءٌ
&وفي القصة أنّ الأعمال بالخواتيم ، وفيها معنى ما قاله سيد النبيين &صلى الله عليه وسلم &« إِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلَّا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ فَيَدْخُلُهَا ، وَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلَّا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَيَدْخُلُهَا»

المهلهل
لب راقي
مشاركات: 80
اشترك في: الأحد مارس 01, 2009 7:51 pm

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة المهلهل » الأربعاء يونيو 08, 2011 7:38 pm

اللهم صلّ على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم



أُخيّ الكريم



طيّب الله أنفاسك بذكره



و أكرمك الله برؤية حبيبه المصطفى صلى الله عليه و سلم



وبارك الله فيك و بقولك و عملك الطيب



و لا حرمك الاجر ان شاء الله




لك و دي و تقديري

أمن المخاوف
لب مشرّف
مشاركات: 63
اشترك في: السبت فبراير 28, 2009 8:40 pm

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة أمن المخاوف » السبت يونيو 25, 2011 7:27 pm

حيّاكم الله وبيّاكم



وجزاكم الله خيراً


وصلى الله على سيدّنا وحبيبنا وشفيعنا وقرّة أعيننا عليّنا جناب مولانا رسول الله الطيّب الطبيب المطيّب


ورزقني وإيّاكم وجميع المحبيّن رؤيته ورفقته وشفاعته


وجواره الشريف والأدب في مقامه المنيف


دائماً أبداً، في الحياة الدنيا


وعند الممات وفي البرزخ وفي الآخرة وفي أعالي فراديس الجنان


اللهم آمين بجاه حبيبك سيدّنا المصطفى الأمين



عليه أفضل الصلوات و أتمّ التسليم

لا تفارقني
لب ساطع
مشاركات: 35
اشترك في: الخميس مارس 05, 2009 11:59 am

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة لا تفارقني » الثلاثاء يونيو 28, 2011 4:21 pm

بارك الله بك ولك وعليك

و أجزل الخير على يديك

وجعل الله ما قدمت في ميزان حسناتك

يا رب الطف باهل الحب
لب مضيء
مشاركات: 26
اشترك في: السبت فبراير 28, 2009 5:43 am

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة يا رب الطف باهل الحب » الأحد يوليو 03, 2011 8:44 am

جزاكم الله خير الجزاء

ورفع درجاتكم في جناته

ونفع الاسلام بكم

وأمدّكم بأمداد لا انقطاع لها

قرناس العدواني
لب راقي
مشاركات: 96
اشترك في: السبت فبراير 28, 2009 7:12 pm

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة قرناس العدواني » الجمعة يوليو 08, 2011 8:31 pm

رضي الله تعالى عنكم وأرضاكم

وسمع نجواكم ولبّاكم

واختصكم واصطفاكم واجتباكم

ورقاكم وقربّكم في مقعد صدق عنده عزّ و جل

وصلكم الله بمن أحببتم

بارك الله فيكم

ونفعنا بعلومكم

الآرائك
لب المشاهدة
مشاركات: 1407
اشترك في: السبت فبراير 28, 2009 5:53 am

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة الآرائك » الثلاثاء يوليو 12, 2011 12:20 am

حياكم الرحمن و خصّكم و اجتباكم



و من يد حبيبه المصطفى سقاكم


و بــ عالي جنابه عزكم و حماكم


و أكرمكم المولى و أعلى مقامكم

مشــــــــــــــــــــــاركــة قيّـمـــــــــة

بارك الرحــــمـن بكــــــــــــــــــــــــم

لكم مني فائق الود و كامل التقدير

الهلال الأخضر
لب يتحف به
مشاركات: 197
اشترك في: الأحد مارس 01, 2009 7:53 pm

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة الهلال الأخضر » الثلاثاء يوليو 19, 2011 1:10 am

عمّر الله قلبكم بذكره

وأنار دربكم بطاعته

و زادكم قربا و حبا لحبيبه

شكرا لكم و لطلتكم الباهرة

ومشاركتم العطرة

حفظكم المولى و سدد خطاكم

السائد
لب مضيء
مشاركات: 34
اشترك في: السبت فبراير 28, 2009 5:00 am

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة السائد » الأحد يوليو 31, 2011 5:32 pm

تسلم يمناك ووفقك الله

و بارك الله فيك

و بجهودك بانتظار المزيد من مواضيعك القيمة

دمت في حفظ الباري

الرائد
لب وألباب
مشاركات: 112
اشترك في: الأحد مارس 01, 2009 8:26 pm

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة الرائد » الأربعاء أغسطس 03, 2011 3:50 pm

اللهم صل على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم

رحّب الله و اديك

و أعزّ ناديك

و لا ساءك الله في عمل

و لا ضّرك في نعم

أحسنت النقل و الإختيار

أحسن الله اليك

واثق الخطوة
عزم العزائم وسرّها
مشاركات: 4609
اشترك في: الاثنين ديسمبر 14, 2009 12:34 pm

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة واثق الخطوة » الأحد أغسطس 07, 2011 7:11 pm

فاح متصفحي بأريج عطركم
ردّكم وعطاؤكم زاد موضوعي تألقا اخوتي الكرام
شرّفني مكوثكم والحضور مع التقدير

واثق الخطوة
عزم العزائم وسرّها
مشاركات: 4609
اشترك في: الاثنين ديسمبر 14, 2009 12:34 pm

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة واثق الخطوة » الأحد أغسطس 07, 2011 9:10 pm

فاح متصفحي بأريج عطركم
ردّكم وعطاؤكم زاد موضوعي تألقا اخوتي الكرام
شرّفني مكوثكم والحضور مع التقدير

التجويد الملكي
عزم العزائم وسرّها
مشاركات: 3276
اشترك في: الخميس مارس 05, 2009 11:29 am

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة التجويد الملكي » الأربعاء يونيو 20, 2012 5:09 pm

(')


صلى الله عليه و سلم

بارك الله فيك

وثبت الله قلبك ولسانك في الدارين على الحق والإيمان

دمت ودام نبض قلمك الفياض

أحمد الكاونتري
لب صاعد
مشاركات: 12
اشترك في: الخميس يونيو 21, 2012 9:53 pm

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة أحمد الكاونتري » السبت يونيو 23, 2012 9:34 am

أحسنت لك جزيل الشكر والعرفان
موضوع جميل وقصة جميلة جدا
وكاتب روعه كذلك

انور ابو البصل
لب صاعد
مشاركات: 11
اشترك في: الأحد يونيو 24, 2012 5:36 am
مكان: الاردن
اتصال:

قصة غابرةٍ رواها عن سيد الأنام صلى الله عليه وسلم

مشاركة بواسطة انور ابو البصل » الثلاثاء يونيو 26, 2012 7:55 am

جزاكم الله خير

وبارك الله فيكم

على الطرح الرائع والمتميز

والدال على الخير له مثل أجر فاعله

جعله الله شاهد لكم لا عليكم

دمتم بحفظ الرحمن ورعايته

ننتظر منكم المزيد من العطاء

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا اله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك

أضف رد جديد

العودة إلى ”دفاع الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم“