. . .الخيل في كنوز السنة النبوية !! . . .

واثق الخطوة
عزم العزائم وسرّها
مشاركات: 4609
اشترك في: الاثنين ديسمبر 14, 2009 12:34 pm

. . .الخيل في كنوز السنة النبوية !! . . .

مشاركة بواسطة واثق الخطوة » الاثنين يوليو 02, 2012 10:31 pm

الخيل في كنوز السنة النبوية !!







فئات من يربطون الخيل



روى البخاري ومسلم ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( الخيل ثلاثة ، هي لرجل أجر ، ولرجل ستر ، وعلى رجل وزر فأما الذي هي له أجر فرجل ربطها في سبيل الله ، وأما التي هي له ستر ، فذالك الذي ربطها تغنّيا وتعففا ، ولم ينس حق الله في رقابها ، ولاظهورها وأما التي هي عليه وزر ، فذالك الذي ربطها رياء ونواء لأهل الإسلام )



العناية بالخيل



عن ابن عرفة أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح وجه فرسه وعينيه ومنخريه بكم قميصه ثم قال ( حبيبي جبريل عاتبني في الخيل ) الموطأ



أجر رابطها



وقد روى البخاري في صحيحه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من احتبس فرسا في سبيل الله إيمانا بالله ، وتصديقا بوعده ، فان شبعه ، وريّه ، وروثه ، وبوله ، في ميزانه يوم القيامة )



فضّل الخيل



وقد ورد في الحديث الصحيح عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة ) وقد سأله ابن أبي الجعد الأزدي البارقي ، قال يارسول الله وما ذلك الخير ؟ قال ( الأجر والغنيمة ) صحيح رواه أحمد عن عروة البارقي


مشروعية سباق الخيل



وقال عليه الصلاة والسلام عن شروط السّباق المباح في الإسلام ( لا سبق إلاّ في خفّ أو حافر أو نصل )

رواه أبوداود ، والترمذي ، والنسائي



مشروعية الرّهان في سباق الخيل



روي عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم ( من أدخل فرسا بين فرسين ـ يعني وهو لايؤمن أن يسبق ــ فليس بقمار ، ومن أدخل فرسا بين فرسين وقد أمن أن يسبق فهو قمار )
رواه أبوداود في الجهاد في باب المحلل ، ورواه ابن ماجه


تضمير الخيل



وعن تضمير الخيل فقد حكى ابن بنين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر بإضمار خيله بالحشيش اليابس شيئا بعد شيء ، وطيّا بعد طيّ ويقول ( ارووها من الماء ، واسقوها غدوة وعشيّا ، وألزموها الجلال فإنها تلقي الماء عرقا تحت الجلال فتصفو ألوانها ، وتتسع جلودها )

أمر صلى الله عليه وسلم أن يقودوها في كلّ يوم مرّتين ، ويوخذ منها من الجري الشوط والشوطان ، ولاتركض حتى تتطوى نهاية الأرب


دعاء الخيل



وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما من فرس عربي إلا يؤذن له عند كلّّ سحر ــ بدعوتين اللهم خوّلتني من خوّلتني من بني آدم ، وجعلتني له ، فاجعلني أحب أهله وماله أو من أحب أهله وماله إليه )
رواه النسائي في كتاب الخيل من سننه ، ولفظه


الخيل من أهم ثلاثة



روى مكحول رضي الله عنه ، قال قيل لعائشة ــ رضي الله عنها ــ إن أبا هريرة يقول
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الشؤم في ثلاثة ، في الدّار ، المرأة ، والفرس ) ، فقالت لم يحفظ أبو هريرة ، لأنه دخل ورسول الله (ص) يقول ( قاتل الله اليهود ، يقولون الشؤم في ثلاثة في الدّار ، والمرأة والفرس ) ، فسمع آخر الحديث ولم يسمع أوّله


أكل لحوم الخيل



لاحرّمة في أكلها لحديث أسماء بنت أبي بكر وجابر بن عبدالله ــ رضي الله عنهم ــ فأمّا حديث أسماء فقالت ( نحرنا فرسا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكلناه ) ، وأما حديث جابر فقال ( نهى رسول الله (ص) يوم خيبر عن لحوم الحمر ، ورخّص أو أذن في لحوم الخيل ) روى الحديثين البخاري ومسلم

آخر وذهب مالك وأبو حنيفة إلى أنها مكروهة كراهة تنزيه ، ودليلهم مارواه أبو داود والنسائي

وأبن ماجه من حديث بقيّة بن الوليد الحمصي عن خالد بن الوليد ــ رضي الله عنه ــ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن أكل لحوم الخيل والبغال والحمير ــ لما تتضمّنه الآية من قوله تعالى ( والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ) سورة النحل آية

فالله سبحانه وتعالى يمتنّ على الإنسان بأنه جعل الخيل للركوب والزينة ولو جعلها للأكل لذكره لأن الأكل أعلى منفعة من الركوب والزينة ، والحكيم العليم لايترك الامتنان بأعلى النعم ويمتنّ بأدناها


فضل إناث الخيل



روى يحيى إبن كثير ــ رضي الله عنه ــ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( عليكم بإناث الخيل فانّّ ظهورها عزّ ، وبطونها كنز )


خصاء الخيل



روى عبدالله بن عمرو بن العاص ــ رضي الله عنه ــ قال ( أصاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فرسا من جدس ( حيّ باليمن ) فأعطاه رجلا من الأنصار وقال إذا نزلت فانزل قريبا منّي فانّي أتسارّ إلي صهيله ) ، ففقده ليلة فسأل عنه ، فقال له الرجل يارسول الله أنا خصيناه ، فقال صلى الله عليه وسلم ( مثّلت به مثلت به مثلت به الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة ، أعرافها أدفاؤها وأذنابها مذابّها ، التمسوا نسلها ، وباهوا بصهيلها المشركين )

آخر عن عائشة أم المؤمنين ـ رضي الله عنها ـ قالت ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن خصاء

الخيل )

آخر عن عبدالله إبن عمر قال ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن خصاء الخيل ، والإبل والغنم ) ،

وقال أبن عمر ( فيها نشأة الخلق ، ولا تصلح الإناث إلا بالذكور )

آخر روي عن عكرمة عن ابن العباس ـ رضي الله عنهم ـ أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

( لا خصاء في الإسلام ولا بنيان كنيسة )



طرق الخيل ( التشبيه )



روي عن ابي كبيشة الأنماري أنه أتى رجلا فقال أطرقني من فحلك ، فانّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( من أطرق مسلما فرسا فأعقب له الفرس كتب الله له أجر سبعين فرسا يحمل عليها في سبيل الله ، وان لم يعقب كان له كأجر فرس حمل عليه في سبيل الله عزّ وجل )
رواه الطبراني في المعجم الكبير ، ونقله عنه نهاية الأرب

آخر عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال ( ما تعاطى الناس بينهم شيئا قط أفضل من الطرق يطرق الرجل فرسه فيجرى له أجره ، ويطرق الرجل فحله فيجرى له أجره ، ويطرق الرجل كبشه فيجرى له أجره ) نهاية الأرب


عسب الفحل ( طلب الأجره عليه )



عن أنس ابن مالك ـ رضي الله عنه ـ أن رجلا من كلاب سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن عسب الفحل فنهاه ، فقال ( إنا نطرق الفحل فنكرم ، فرخّص له في الكرامة )

آخر روي عن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عسب الفحل )



جزّ الشعر



عن مكحول رضي الله عنه قال ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جزّ أذناب الخيل وأعرافها

ونواصيها وقال أما أذنابها فمذابّها ، وأما أعرافها فأدفاؤها ، وأمّا نواصيها ففيها الخير ) نهاية الأرب

آخر عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال ( لا تهلبوا أذناب الخيل ،

ولا تجزّوا أعرافها ونواصيها ، فان البركة في نواصيها ، ودفاؤها في أعرافها ، وأذنابها مذابّها )

آخركتب عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ إلى سعد بن أبي وقاس ـ رضي الله عنه ـ

ينهى عن حذف أذناب الخيل ، وأعرافها ، وخصائها نهاية الأرب



زكاة الخيل



يكاد إجماع العلماء ينعقد على أن الخيل إذا كانت للتجارة وجبت عليها الزكاة ، وعوملت

معاملة عروض التجارة فتقوّم أثمانها كل عام ويدفع عنها

أما إذا لم يقصد بها التجارة فالرأي الرّاجح أنه ليس عليها زكاة ، فقد ورد

ـ عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( ليس على المرء المسلم في فرسه ولا مملوكه صدقة )

متفق عليه

آخر عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن الله وضع الصّدقات

فليس على الخيل صدقة ، وليس على الحمر صدقة ، وليس على البغال صدقة ، وليس على الإبل التي يسقى عليها الماء للنّواضح صدقة ) نهاية الأرب

آخر عن عبدالرحمن بن سمرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( لا صدقة في الكسعة والجبهة والنّخّة ) والكسعة الحمير ، والجبهة الخيل ، والنّخّة العبيد ، وقبل البقر العوامل

آخرروي عن حارثة بن مضرّب قال ( جاء أناس من أهل الشام إلى عمر فقالوا إنا قد

أصبنا أموالا خيلا ورقيقا نحب أن يكون لنا فيها زكاة وطهورا ، فقال ما فعله صاحباي فأفعله ، فأستشار أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وفيهم عليّ ـ رضي الله عنه ـ فقال عليّ هو حسن إن لم تكن جزية يؤخذون بها بعدك )

العراقي الجريح
لب مبتدئ
مشاركات: 8
اشترك في: الاثنين يوليو 02, 2012 3:53 am

. . .الخيل في كنوز السنة النبوية !! . . .

مشاركة بواسطة العراقي الجريح » الثلاثاء يوليو 03, 2012 8:49 am

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك لك مني أجمل تحية

أضف رد جديد

العودة إلى ”خيول النبي صلى الله عليه وسلم ودوابه“