الأحاديث الشريفة في طلب العلم

الحبيب
عزم العزائم وسرّها
مشاركات: 3093
اشترك في: الأربعاء فبراير 20, 2008 6:26 pm
مكان: ارض الله الواسعة

الأحاديث الشريفة في طلب العلم

مشاركة بواسطة الحبيب » الأحد ديسمبر 25, 2011 5:53 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فيقول الإمام سيدي الشيخ عبد الوهاب الشعراني رحمه الله تعالى في العهد الثامن

(أخذ علينا العهد العام من رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أن نكرم العلماء ونجلَّهم ونوقرَهم ولا نرى لنا قدرة على مكافأتهم ولو أعطيناهم جميع ما نملك أو خدمناهم العمر كله)

روى البخاري عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا

(أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَجْمَعُ بَيْنَ الرَّجُلَيْنِ مِنْ قَتْلَى أُحُدٍ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ

ثُمَّ يَقُولُ أَيُّهُمْ أَكْثَرُ أَخْذًا لِلْقُرْآنِ فَإِذَا أُشِيرَ لَهُ إِلَى أَحَدِهِمَا قَدَّمَهُ فِي اللَّحْدِ وَقَالَ أَنَا شَهِيدٌ عَلَى هَؤُلَاءِ

وَأَمَرَ بِدَفْنِهِمْ بِدِمَائِهِمْ وَلَمْ يُصَلِّ عَلَيْهِمْ وَلَمْ يُغَسِّلْهُمْ)


وروى الحاكم عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(البركة مع أكابركم)

وروى الترمذي عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

(لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَيُوَقِّرْ كَبِيرَنَا)

وفي رواية للإمام أحمد عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ

(لَيْسَ مِنْ أُمَّتِي مَنْ لَمْ يُجِلَّ كَبِيرَنَا وَيَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَيَعْرِفْ لِعَالِمِنَا حَقَّهُ)

وروى الطبراني عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

(تَعَلَّمُوا الْعِلْمَ، وَتَعَلَّمُوا لِلْعِلْمِ السَّكِينَةَ وَالْوَقَارَ، وَتَوَاضَعُوا لِمَنْ تَعْلَمُونَ مِنْهُ)

وروى الطبراني أيضاً عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رضي الله عنه، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ

(ثَلاثَةٌ لا يَسْتَخِفُّ بِحَقِّهِمْ إِلا مُنَافِقٌ ذُو الشَّيْبَةِ فِي الإِسْلامِ، وَذُو الْعِلْمِ، وَإِمَامٌ مُقْسِطٌ)


وروى البيهقي عن عبد الله بن بسر، قال
(كان يقال إذا جلست في قوم فيهم عشرون رجلاً أقل أو أكثر فتصفحت وجوههم فلم تر فيهم أحداً يُهاب في الله عز وجل فاعلم أن الأمر قد رق)

وروى الطبراني عَنْ أَبِي مَالِكٍ الأَشْعَرِيِّ رضي الله عنه ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ

(لا أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي إِلا ثَلاثَ خِلالٍ وذكر منها وَأَنْ يَرَوْا ذَا عِلْمِهِمْ فَيُضَيِّعُوهُ وَلا يُبَالُونَ عَلَيْهِ)

أقول أيها الإخوة الكرام

أولاً روى أبو داود والترمذي وَعَنْ أبي الدَّرْداءِ ، رضي اللَّه عَنْهُ ، قَال

سمِعْتُ رَسُول اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم، يقولُ

(منْ سلك طَريقاً يَبْتَغِي فِيهِ علْماً سهَّل اللَّه لَه طَريقاً إلى الجنةِ ، وَإنَّ الملائِكَةَ لَتَضَعُ أجْنِحَتَهَا لِطالب الْعِلْمِ
رِضاً بِما يَصْنَعُ ،

وَإنَّ الْعالِم لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ منْ في السَّمَواتِ ومنْ في الأرْضِ حتَّى الحِيتانُ في الماءِ ،

وفَضْلُ الْعَالِم على الْعابِدِ كَفَضْلِ الْقَمر عَلى سائر الْكَوَاكِبِ،

وإنَّ الْعُلَماءَ وَرَثَةُ الأنْبِياءِ وإنَّ الأنْبِياءَ لَمْ يُورِّثُوا دِينَاراً وَلا دِرْهَماً وإنَّما ورَّثُوا الْعِلْمَ ، فَمنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحظٍّ وَافِرٍ)

العالم الذي ينشر العلم الشريف لا يعرف قدره إلا الله تعالى وقد أشار النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم إلى مكانة العالم عند الله تعالى بقوله

(وَإنَّ الْعالِم لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ منْ في السَّمَواتِ ومنْ في الأرْضِ حتَّى الحِيتانُ في الماءِ ، وفَضْلُ الْعَالِم على الْعابِدِ كَفَضْلِ الْقَمر عَلى سائر الْكَوَاكِبِ)

الكون كله يستغفر للعالم طيور وسحاب ونجوم وكواكب وملائكة وبحار بما فيها والبراري وساكنوها والجبال الراسيات كلها تستغفر للعالم قال تعالى

{الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ *

وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ
وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيم * رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِ مْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم *وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيم}

ثانياً يقول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

(وفَضْلُ الْعَالِم على الْعابِدِ كَفَضْلِ الْقَمر عَلى سائر الْكَوَاكِبِ)

انظر كيف شبه النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم العالم لقد شبهه بالقمر الذي يضيء الآفاق ويمتد نوره إلى العالم أما الكواكب فنوره لا يجاوز نفسه أو ما قرب منه وهذا هو الفارق بين العابد والعلم ورحم الله القائل

والعِلمُ يَجلُو العَمَى عن قلبِ صاحبِه *** كما يُجلي سوادَ الظُّلمةِ القَمَرُ

وليسَ ذُو العِلم بالتَّقوى كَجـاهِـلِها *** ولا البَصيرُ كأعمَى ما له بَصَرُ

ثالثاً يقول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

(وإنَّ الْعُلَماءَ وَرَثَةُ الأنْبِياءِ)

وهذا من أعظم المناقب للعلماء فالأنبياءُ عليهم الصلاة والسلام خيرُ خلق الله على الإطلاق وخيرُ هؤلاء الأخيارِ سيدُنا رسولُ الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ولا شك بأنَّ وارث النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم خير الخلق بعد الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام

وفي هذه المنقبة إشارة للأمة بوجوب طاعةِ العلماء واحترامِهم وتعرِيزهم وتقديرِهم وإجلالِهم حتى قال بعض المفسرين في قوله تعالى

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْ رِ مِنكُمْ}

المقصود بأولي الأمر هم العلماء حيث أنهم هم الأمراء على الأمراءِ والأمةِ

وفي هذه المنقبة إشارة للأمة على وجوبِ محبتِهم وأن بغضهم منافٍ للدين كما هو ثابتٌ لمورثِهم يقول سيدنا علي رضي الله عنه محبة العلماء دينٌ يُداُن اللهُ به

ورحم الله القائل

فلولا العلمُ ما سعدتْ رجالٌ *** ولا عُرفَ الحلالُ ولا الحرامُ

وقال بعض العلماء

حرام على قلب أن يدخله النور وفيه شئ مما يكره اللهُ عز وجل، والقلب المظلم المشحون ببغض العلماء على خطر

أيها الإخوة الكرام يقول الإمام أحمد رحمه الله تعالى
الناس محتاجون إلى العلم أكثر من حاجتهم إلى الطعام والشراب، لأن الطعام والشراب يُحتاج إليه فى اليوم مرة أو مرتين، والعلمُ يُحتاج إليه بعدد الأنفاس

أسأل الله تعالى أن يوَّفقنا لتوقير واحترام وُرَّاث الحبيب الأعظم سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم آمين

ضيف المحبة
عزم العزائم وسرّها
مشاركات: 4911
اشترك في: الثلاثاء يوليو 15, 2008 3:18 am
مكان: حلب الشهباء
اتصال:

الأحاديث الشريفة في طلب العلم

مشاركة بواسطة ضيف المحبة » الأربعاء مايو 16, 2012 9:59 pm

اشكرك على موضوعك

عسى الصراط ممشاك و الكوثر مسقاك



و الفردوس مكانك و رؤية الرحمن مناك


لاحـــرمك الله اجر ماقدمـت وجعـله الله نــورا


فــي صحيفــــة اعمـالك يوم لاينفـع مـال ولابنـون


الا من اتى الله بقلــب سلــيم

أضف رد جديد

العودة إلى ”الأمثال النبوية في السنة المحمدية“