صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الأحد مايو 19, 2013 8:17 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين



&الامام جعفر الصادق رضوان الله تعالى عليه

هو جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، يكنى بأبي عبد الله وأمه هي فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق وأمها هي أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق ولهذا كان يقول ولدني أبو بكر الصديق مرتين، وكان مولده سنة ثمانين من الهجرة، سنة سيل الجحاف الذي ذهب بالحجاج من مكة عده البعض في أتباع التابعين، إلا أنه من الظاهر قد رأى سهل بن سعد وغيره من الصحابة، وروى عن أبيه، وعن عروة بن الزبير وعطاءٍ ونافع والزهري وابن المنكدر وله أيضاً عن عبيد بن أبي رافع وأخذ عنه أبو حنيفة وابن جريج وشعبة والسيانان ومالك ووهيب وحاتم بن إسماعيل ويحيى القطان وخلق غيرهم كثيرون وروى له مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة أهم ملامح شخصيته غزارة علمه وفقهه جاء في سير الأعلام قال الخليل بن أحمد سمعت أبو سفيان الثوري يقول قدمت مكة فإذا أنا بأبي عبد الله جعفر بن محمد قد أناخ بالأبطح فقلت يا ابن رسول الله، لم جعل الموقف من وراء الحرم، ولم يصير في المشعر الحرام؟ فقال الكعبة بيت الله، والحرم حجابة، والموقف بابه، فلما قصده الوافدون أوقفهم بالباب يتضرعون، فلما أذن لهم في الدخول أدناهم من الباب الثاني وهو المزدلفة، فلما نظر إلى كثرة تضرعهم وطول اجتهادهم رحمهم، فلما رحمهم أمرهم بتقريب قربانهم، فلما قربوا قربانهم وقضوا تفثهم وتطهروا من الذنوب التي كانت حجابًا بينه وبينهم أمرهم بزيارة بيته على طهارة قال فلم كره الصوم أيام التشريق؟ قال لأنهم في ضيافة الله ولا يجب على الضيف أن يصوم عند من أضافه قلت جعلت فداك فما بال الناس يتعلقون بأستار الكعبة وهي خرق لا تنقع شيئًا؟ قال ذاك مثل رجل بينه وبين رجل جرم فهو يتعلق به ويطوف حوله رجاء أن يهب له ذلك ذاك الجرم وسُئل الإمام أبو حنيفة عن أفقه من رأى فقال ما رأيت أحدًا أفقه من جعفر بن محمد؛ وذلك لما أقدمه أبو جعفر المنصور الحيرة بعث إلي فقال يا أبا حنيفة، إن الناس قد فتنوا بجعفر بن محمد فهيئ له من مسائلك الصعاب، فهيأت له أربعين مسألة، ثم بعث إلي أبو جعفر فأتيته بالحيرة فدخلت عليه وجعفر جالس عن يمينه فلما بصرت بهما دخلني لجعفر من الهيبة ما لم يدخل لأبي جعفر، فسلمت وأذن لي فجلست ثم التفت إلى جعفر فقال يا أبا عبد الله، تعرف هذا؟ قال نعم هذا أبو حنيفة ثم أتبعها قد أتانا ثم قال يا أبا حنيفة هات من مسائلك نسأل أبا عبد الله، وابتدأت أسأله وكان يقول في المسألة أنتم تقولون فيها كذا وكذا، وأهل المدينة يقولون كذا وكذا، ونحن نقول كذا وكذا، فربما تابعنا وربما تابع أهل المدينة وربما خالفنا جميعا حتى أتيت على أربعين مسألة ما أخرم منها مسألة، ثم قال أبو حنيفة أليس قد روينا أن أعلم الناس أعلمهم باختلاف الناس بذله للنصيحة يقول الإمام مالك بن أنس قال له سفيان لا أقوم حتى تحدثني، قال جعفر أما إني أحدثك وما كثرة الحديث لك بخير يا سفيان، إذا أنعم الله عليك بنعمة فأحببت بقاءها ودوامها فأكثر من الحمد والشكر عليها؛ فإن الله قال في كتابه {لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ}، وإذا استبطأت الرزق فأكثر من الاستغفار؛ فإن الله قال في كتابه{فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا} يعني في الدنيا {وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا} في الآخرة يا سفيان، إذا حزبك أمر من سلطان أو غيره فأكثر من لا حول ولا قوة إلا بالله فإنها مفتاح الفرج وكنز من كنوز الجنة فعقد سفيان بيده وقال ثلاث وأي ثلاث قال جعفر عقلها والله أبو عبد الله ولينفعه الله بها الكرم جاء في تهذيب سير الأعلام عن هياج بن بسطام قال كان جعفر بن محمد يُطعم حتى لا يبقى لعياله شيء البلاغة و حسن المنطق والبيان والأدب مع الله جاء في سير أعلام النبلاء عن الفضل بن الربيع عن أبيه قال دعاني المنصور فقال إن جعفرًا يلحد في سلطاني قتلني الله، إن لم أقتله فأتيته فقلت أجب أمير المؤمنين فتطهر ولبس ثيابا فأقبلت به فاستأذنت له فقال أدخله قتلني الله إن لم أقتله، فلما نظر إليه مقبلاً قام من مجلسه فتلقاه وقال مرحبًا بالنقي الساحة البريء من الدغل والخيانة، أخي وابن عمي، فأقعده معه على سريره وأقبل عليه بوجهه وسأله حاله ثم قال سلني حاجتك فقال أهل مكة والمدينة قد تأخر عطائهم فتأمر لهم به قال أفعل ثم قال يا جارية، ائتني بالتحفة فأتته بمدهن زجاج فيه غالية فغلفه بيده وانصرف؛ فاتبعته فقلت يا ابن رسول الله، أتيت بك ولا أشك أنه قاتلك فكان منه ما رأيت، وقد رأيتك تحرك شفتيك بشيء عند الدخول فما هو؟ قال قلت اللهم أحرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بركنك الذي لا يرام واحفظني بقدرتك علي ّ ولا تهلكني وأنت رجائي رب كم من نعمة أنعمت بها عليّ قل لك عندي شكرها؟ وكم من بلية ابتليتني بها قل لها عندك صبري؟ فيا من قل عند نعمته شكري فلم يحرمني، ويا من قل عند بليته صبري فلم يخذلني، ويا من رآني على المعاصي فلم يفضحني، ويا ذا النعم التي لا تحصى أبدًا، ويا ذا المعروف الذي لا ينقطع أبدًا، أعني على ديني بدنيا وعلى آخرتي بتقوى، واحفظني فيما غبت عنه ولا تكلني إلى نفسي فيما خطرت، يا من لا تضره الذنوب ولا تنقصه المغفرة اغفر لي مالا يضرك، وأعطني مالا ينقصك، يا وهاب أسألك فرجًا قريبًا وصبرًا جميلاً والعافية من جميع البلايا وشكر العافية الحب الشديد لأبي بكر وعمر وبغض من يبغضهما جاء في تهذيب سير الأعلام عن سالم بن أبي حفصة قال سألت أبا جعفر وابنه جعفرًا عن أبي بكر وعمر فقال يا سالم تولهما وابرأ من عدوهما فإنهما كانا إمامي هدى ثم قال جعفر يا سالم أيسب الرجل جده؟ أبو بكر جدي لا نالتني شفاعة محمد يوم القيامة، لم أكن أتولهما وأبرأ من عدوهما كان جعفر إذا أخذت منه العفو لم يكن به بأس وإذا حملته حمل على نفسه من كلماته يقول جعفر بن محمد إذا بلغك عن أخيك ما يسوؤك فلا تغتم فإنه إن كان كما يقول كانت عقوبة عجلت، وإن كان على غير ما يقول كانت حسنة لم تعملها وكان يقول إياكم والخصومة في الدين فإنها تشغل القلب وتورث النفاق وكان يقول الصلاة قربان كل تقي، والحج جهاد كل ضعيف، وزكاة البدن الصيام، والداعي بلا عمل كالرامي بلا وتر، واستنزلوا الرزق بالصدقة، وحصنوا أمولاكم بالزكاة، وما عال من اقتصد، والتقدير نصف العيش وقلة العيال اليسارين، ومن أحزن والديه فقد عقهما، ومن ضرب بيده على فخذه عند مصيبة فقد حبط أجره، والصنيعة لا تكون صنيعة لا عند ذي حسب أو دين والله ينزل الصبر على قدر المصيبة، وينزل الرزق على قدر المؤنة، ومن قدر معيشته رزقه الله، ومن بذر معيشته حرمه الله ومن كلامه عن الأخوة والصداقة لا تكون الصداقة إلا بحدودها فمن كان فيه شيء من هذه الخصال أو بعضها فانسبه إلى الصداقة ثم حدها فقال أول حدودها أن تكون سريرته وعلانيته لك سواء والثانية أن يرى شينك شينه وزينك زينه و الثالثة لا يغيره مال ولا ولاية الرابعة لا يمنعك شيئًا تناله يده والخامسة وهي تجمع هذه الخصال وهي أن لا يسلمك عند النكبات قالوا عنه قال عنه ابن معين ثقة مأمون وقال أبو حاتم ثقة لا يُسأل عن مثله وقال ابن حبان من سادات أهل البيت وعباد أتباع التابعين وعلماء أهل المدينة الوفاة مات سنة ثمان وأربعين ومائة وهو بن ثمان وستين سنة المصادر الثقات لابن حبان طبقات بن خياط تهذيب الكمال التاريخ الكبير إسعاف المبطأ برجال الموطأ الوافي بالوفيات

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الأحد مايو 19, 2013 8:25 pm

أسطوانة السيدة عائشة

وهي إحدى أعمدة الروضة الشريفة
وسبب التسمية أن أم المؤمنين رضي الله عنها حدثت عن فضلها
وكانت تُسمى أسطوانة المهاجرين لأن المهاجرين من قريش كانوا يجتمعون عندها
واسطوانة القُرعة لأن السيدة عائشة ذكرت أن الناس إذا علموا فضلها لاقترعوا على الصلاة عندها
وقد كان النبي يتحرى الصلاة عندها وكذلك الصحابة وهي مَظِنّة لاستجابة الدعاء عندها كما ذكر الإمام السمهودي في وفاء الوفاء
وقد روى البخاري ومسلم عن يزيد بن أبي عبيد قال كنت آتي سلمة بن الأكوع فيصلي عند الأسطوانة التي عند المصحف فقلت يا أبا مسلم أراك تتحرى الصلاة عند هذه الأسطوانة قال فإني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى الصلاة عندها
وعلّق الحافظ بن حجر في شرحه على البخاري بقوله
والأسطوانة حقق لنا بعض مشايخنا أنها المتوسطة في الروضة وأنها تعرف بأسطوانة المهاجرين قال ورُوي عن عائشة أنها كانت تقول لو عرفها الناس لاضطربوا عليها بالسهام ، وأنها أسرتها إلى ابن الزبير فكان يكثر الصلاة عندها ثم وجدت ذلك في تاريخ المدينة لابن النجار وزاد أن المهاجرين من قريش كانوا يجتمعون عندها ، وذكره قبله محمد بن الحسن في أخبار المدينة

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 7:29 am

&الشيخ محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف النووي

الشيخ محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف النووي هو الشيخ محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف النووي الحزامي، كان محرراً للمذهب ومنقحه، ولد في العشر الأول من المحرم سنة (بنوى) قرية من الشام من أعمال دمشق ونشأ بها وقرأ القرآن ذكر والده أن الشيخ كان نائماً إلى جنبه، وقد بلغ من العمر سبع سنين ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان، قال فانتبه نحو نصف الليل وأيقظني وقال يا أبتي، ما هذا الضوء الذي قد ملأ الدار؟ فاستيقظ أهله جميعاً فلم نر كلنا شيئاً قال والده فعرفت أنها ليلة القدرقال والده ولما توجهنا للرحيل من نوى إلى الحج أخذته الحمى إلى يوم عرفة قال ولم يتأوه قط فلما عدنا إلى نوى ونزل هو إلى دمشق صب الله عليه العلم صباً فلم يزل يشتغل بالعلم ويقتفي آثار شيخه أبي إبراهيم إسحاق في العبادة من صلاة وصيام الدهر والزهد والورع قدم دمشق وقرأ التنبيه في أشهر وحفظ ربع المهذب في بقية السنة ومكث قريباً من السنتين لا يضع جنبه على الأرض، جد في طلب العلم حتى فاق على أقرانه وأهل زمانه وكان على جانب كثير من العمل والصبر على خشونة العيش وكان لا يدخل الحمام رجل من أصحابه قشر له خيارة ليطعمه إياها، فأمتنع عن أكلها، وقال أخشى أن يرطب جسمي، ويجلب النوم كان أمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر يواجه الملوك وحج مرتين وولي دار الحديث الأشرفية بعد موت أبي شامة سنة خمس وستين وإلى أن مات ولم يأخذ من معلومها شيئاً، وكان ذا وقار في البحث مع العلماء وكان صغير العمامة عظيم الشأن كان إماماً بارعاً حافظاً مفتياً أتقن علوماً شتى، وصنف التصانيف الجمة، وكان شديد الورع والزهد، ترك جميع ملاذ الدنيا من المأكول إلا ما يأتيه به أبوه من كعك يابس وتين حوراني، والملبس إلى الثياب الرثة المرقعة، ولم يدخل الحمام، وترك الفواكه جميعهاً وكان أماراً بالمعروف ناهياً عن المنكر على الأمراء والملوك والناس عامةوكان رضي الله عنه لا يأكل في اليوم والليلة إلا أكلة واحدة بعد العشاء الآخرة، ولا يشرب إلا شربة واحدة عند السحر، وكان لا يشرب الماء المبرد وكان لا يأكل فاكهة دمشق فسألته عن ذلك فقال دمشق كثيرة الأوقاف، وأملاك من هو تحت الحجر شرعاً والتصرف لهم لا يجوز لأوجه الغبطة والمصلحة والمعاملة فيها على وجه المساقاة، وفيه اختلاف بين العلماء فمن جوزها قال جوزها بشرط المصلحة والغبطة لليتيم والمحجور عليه، والناس لا يفعلونها إلا على جزء من ألف جزء من الثمرة للمالك، فكيف تطيب نفسي بأكل ذلك لما توسد الملك الظاهر أمانيه وجذم نفسه من الظلم بما كاد يأتي قواعده من مبانيه وكتب له من الفقهاء من كتب وحمله سوء رأيه على بيع آخرته بشيء من الذهب ولم يبق سواه فلما حضر هابه وألقى إليه الفتيا فألقاها وقال له لقد أفتوك بالباطل ليس لك أخذ معونة حتى تنفذ أموال بيت المال وتعيد أنت ونساؤك ومماليكك وأمراؤك ما أخذتم زائداً عن حقكم وتردوا فواضل بيت المال إليه وأغلظ له في القول فلما خرج قال اقطعوا وظائف هذا الفقيه ورواتبه فقيل له إنه لا وظيفة له ولا راتب قال فمن أين يأكل قالوا مما يبعث إليه أبوه فقال والله لقد هممت بقتله فرأيت كان أسداً فاتحاً فاه بيني وبينه لو عرضت له لالتقمني، وحكي عن الملك الظاهر أنه قال أنا أفزع منه قال النووي كنت أقرأ كل يوم اثني عشر درساً على المشايخ شرحاً وتصحيحاً درسين في الوسيط ودرساً في المهذب ودرساً في الجمع بين الصحيحين ودرساً في صحيح السكيت في اللغة ودرساً في التصريف ودرساً في أصول الفقه ودرساً في أسماء الرجال ودرساً في أصول الدين قال وكنت أعلق جميع ما يتعلق بها من شرح مشكل وإيضاح عبارة وضبط لغة قال وبارك الله لي في وقتي واشتغالي وأعانني عليهومن مسموعاته الكتب الستة والموطأ ومسانيد الشافعي وأحمد والدارمي وأبي عوانة وأبي يعلى وسنن الدارقطني والبيهقي وشرح السنة للبغوي وتفسيره والأنساب للزبيري والخطب النباتية ورسالة القشيري وعمل اليوم والليلة لابن السني وأدب السامع والراوي للخطيب وغير ذلك الشيخ السبكي سكن دار الحديث الأشرفية وكان يخرج في الليل يتهجد ويمرع خديه على الأرض فوق البساط الذي يقال إنه من زمن الواقف ويقال إن النووي كان يدرس عليه وينشد وفي دار الحديث لطيف معنى على بسط لها أصبو وآوي عسى أن أمس بحر وجهي مكاناً مسه قدم النواوي من كتبه تهذيب الأسماء واللغات ومنهاج الطالبين والمنهاج في شرح صحيح مسلم والتقريب والتيسير في مصطلح الحديث، والأذكار النووية، ورياض الصالحين من كلام سيد المرسلين وبستان العارفين والإيضاح في المناسك، وشرح المهذب للشيرازي وروضة الطالبين، والتبيان في آداب حملة القرآن والأربعون حديثاً النووية قبل وفاته خرج إلى القبور الذي دفن بها بعض مشايخه فزارهم، وقرأ شيئاً، ودعا وبكى ثم زار أصحابه الأحياء كالشيخ يوسف القفاعي والشيخ محمد الأخميمي والشيخ شمس الدين ابن أبي عمر شيخ الحنابلة ثم سافر صبيحة ذلك اليوم، فسار إلى نوى، وزار القدس والخليل عليه السلام ثم عاد إلى نوى، و مرض عقب زيارته بها في بيت والده، وتوفي رحمه الله ليلة الأربعاء رجب سنة ودفن ببلده وقبره يزار هناك كتب الله له القبول عند الجميع بسبب إخلاصه وإذا الفتى لله أخلص سره فعليه منه رداء طيب يظهر المراجع (طبقات الفقهاء للشيرازي)، (تاريخ الإسلام للذهبي)، (تحفة الطالبين في ترجمة النووي للعطار)، (الأعلام للزركلي)








والحمد لله الله كرمني بعدة زيارات لضريح سيدنا الامام النووي الله يرضى عنو ويرضيه

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 7:39 am

&عمر بن الفارض(سلطان العاشقين)

سلطان العاشقين (عمر بن الفارض) ولد عام هـ بالقاهرة وتوفى عام هـ وكان فريد عصره فى التصوف وله نظم جيد فى معانى الغراميات الإلهية ويعد سيد شعراء عصره وقد لقب بسلطان العاشقين فقد حفل ديوانه بأناشيد الحب الإلهى فصار بها تحفة أدبية تزهو بها العربية على أداب الأمم وتراثا روحانيا راقيا ومن ديوانه سقتــنى حميــا الحب ؤاح’ مقلتــى وكأس محيــا من عــن الحسـن جلت شربنـــا علــى ذكــر الحبيب مدامة سكرنــا بــها من قبــل أن يخلـق الكرم (ياساكن القلب لا تنظر إلى سكنى ** واربح فؤادك واحذر فتنة الدعج تبارك الله ما اجلى شمائله** فكم أماتت وأحيت فيه من مهج يهوى لذكر اسمه من لج فى عذلى **سمعى ، وإن كان عذلى فيه من يلج وارحم البرق فى مسراه منتسبا** لثغره وهو مستحى من الفلج)
على سفح المقطم بوسط القاهرة يقع جامع عمر بن الفارض

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 7:43 am

مقام النساء الصالحات

الصحابية الجليلة اسماء بنت عميس زوجة جعفر الطيار ووالدة الشهيد محمد بن ابي بكر،

والسيدة الزكية حميدة بنت مسلم بن عقيل من زوجته رقية بنت الامام علي عليه السلام،

والسيدة الزاهدة العابدة ميمونة من ذرية الامام الحسن المجتبى

عليهم السلام (باب الصغيردمشق)

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:00 am

&سلطان الزاهدين ابراهيم بن أدهم (رضي الله تعالى عنه)

إبراهيم بن الأدهم وهو عربي الأصل من قبيلة بني عجل، والده أدهم كان إنسان عادي تزوج بنت السلطان في أفغان وأنجب ولده ابراهيم، توفي أدهم عندما كان ابراهيم صغيرا فورث عرش الملك عن أبيه، وعندما أصبح فتى يافع جاءته رؤية في المنام (خلقت لحياة الزهد والدعاء للخير، ولم تخلق لحياة الترف والرفاهية)»
«ولد ابراهيم في بلخ مطلع القرن الثامن الميلادي وبعد أن جاءته الرؤية في المنام هاجر إلى بلاد فارس ومن ثم العراق إلى الأردن فبلاد الشام واستوطن هناك ولم يلق أحسن من بلاد الشام في مقولة مشهورة له (ما تمنيت العيش إلا في بلاد الشام حاملاً تعاليم ديني متنقلاً من هضبة إلى هضبة، ومن جبل إلى جبل)، أما السنة التقريبية لوفاته () ميلادي ودفن في الجامع الذي سمي باسمه»
من أقواله
ذهب السخاء والكرم والجود والمواساة، من لم يواس الناس بماله وطعامه وشرابه فليواسهم ببسط الوجه والخلق الحسن
إياكم والكبر والإعجاب بالأعمال ومن ذلل نفسه رفعه مولاه، ومن خضع له أعزّه، ومن اتقاه وقاه، ومن أطاعه أنجاه
اطلبوا العلم للعمل فإن أكثر الناس قد غلطوا حتى صار علمهم كالجبال وعملهم كالذر
ما صدق الله عبدٌ أحبّ الشهرة بعلم أو عمل أو كرم
من عرف مطلوبه هان عليه ما يبذل
ما قاسيت في الدنيا شيئاً أشد علي من نفسي، مرة علي، ومرة لي وأما أهوائي فقد استعنت بالله عليها واستكفيت سوء مغالبتها فكفاني والله ما آس علي ما أقبل من الدنيا ولا ما أدبر منها
ما لنا نشكو فقرنا إلى مثلنا ولا نسأل كشفه من ربنا
كان أكثر دعائه اللهم انقلني من ذلّ معصيتك إلى عزّ طاعتك
رضي الله تعالى عنه وأرضاه مقامه الشريق يقع في(جبلةسوريا)



مقام سلطان الزاهدين ابراهيم بن أدهم رضي الله تعالى عنه وأرضاه









باحة مسجد
سلطان الزاهدين ابراهيم بن أدهم رضي الله تعالى عنه وأرضاه



منبر المسجد
سلطان الزاهدين ابراهيم بن أدهم رضي الله تعالى عنه وأرضا



مصلى المسجد
سلطان الزاهدين ابراهيم بن أدهم رضي الله تعالى عنه وأرضا



مدخل المسجد
سلطان الزاهدين ابراهيم بن أدهم رضي الله تعالى عنه وأرضاه



المسجد ومقام من الخارج
سلطان الزاهدين ابراهيم بن أدهم رضي الله تعالى عنه وأرضا

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:10 am

&سيدنا حمزة بن عبد المطلب سيد الشهداء

هو حمزه بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد المناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك، وينتهي نسبه بعد ذلك بعدنان أُمه هالة بنت وهيب بن عبد مناف بن زهرة وهي أم صفية ويلتقي نسب أبيه من نسب أُمه في كلاب بن مُرّة ويصعد النسبان معاً إلى عدنان ثم إلى إسماعيل بن إبراهيم(عليهما السلام)وقد ورد عن نسب أُمه بأنها هالة بنت أُهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرّة، حيث يلتقي عمود النسب كما أسلفنا بعدنان فإسماعيل بن إبراهيم ولد سيدنا حمزة بن عبد المطلب بمكة المكرمة سنه( قبل الهجرة ميلادي)وهو واحد من شجعان العرب المعدودين وبطل من أبطالها المرموقين وأحد سادات قريش وكبار أشرافهم في الجاهلية والإسلام، ومن المسلمين الأوائل وأخوا الرسول( صلى الله عليه وسلم) في الرضاعة وأحبه الرسول (صلى الله عليه وسلم) حبا شديدا فلقد كان بجانب قوته وشجاعته مثلا رائعا في الاعتزاز بالنفس والحرص على الكرامة ونموذجا طيبا للقدوة الصالحة في البر بأهله والناس جميعا اتصف بالكرم والنخوة والشجاعة، وعند إعلان إسلامه، أعز الله الإسلام به، لأنه كان من أقوى رجال قريش وأشدّها شكيمة، وقام يمنع الأذى عن الرسول (صلى الله عليه وسلم)والصحابة الكرامة هو أسد الله كما لقبه رسول الله ولد قبل النبى بسنتين ولازم الرسول ونصره وهاجر معه

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:16 am

&أم المؤمنين أم سلمة(زوج الرسول الكريم)

أم سلمة المخزومية رضي الله عنها هي أم المؤمنين ، هند بنت أبي أمية حذيفة بن المغيرة المخزومية القرشية المشهورة بكنيتها أم سلمة ، والدها سيّد من سادات قريشٍ المعدودين ، وكان بين الناس مشهوراً بالكرم وشدّة السخاء حتى لُقّب بـ زادُ الراكب ، إذ كان يمنع من يرافقه في سفره أن يتزوّد لرحلته ويكفيه مؤونة ذلك وهي بنت عم خالد بن الوليد رضي الله عنه ، وبنت عم أبي جهل بن هشام كانت أم سلمة رضي الله عنها من الجيل الأوّل الذي أسلم مبكّرا في مكة ، ونالت في ذلك ما ناله المؤمنون من صنوف الأذى وألوان العذاب ، حتى أذن الله للمؤمنين بالهجرة الأولى إلى الحبشة ، لتنطلق هي وزوجها عبد الله بن عبد الأسد المخزومي مهاجريْن في سبيل الله ، فارّين بدينهم من أذى قريشٍ واضطهادها ، محتمين بحمى النجاشي الملك العادل ولما أرادت تلك الأسرة أن تهاجر إلى المدينة ، واجهت الكثير من المصاعب والابتلاءات ، فقد تسامع قومها بنو المغيرة بتأهّبها وزوجها للرحيل فقالوا لزوجها هذه نفسك غلبْتنا عليها ، فعلام نتركك تأخذ أم سلمة وتسافر بها ؟ ، فنزعوا خطام البعير من يده وأخذوها منه ، فغضب لذلك بنو عبد الأسد قوم زوجها وقالوا والله لا نترك ابننا عندها إذ نزعتموها من صاحبنا ، فتجاذبوا الولد بينهم حتى خلعوا يده ، وانطلق به بنو عبد الأسد ، وظلّت أم سلمة عند بني المغيرة وانطلق الزوج مهاجراً لوحده وهكذا تفرّق شمل الأسرة ، وابتليت بلاءً عظيماً ، فالزوج هاجر إلى المدينة ، والزوجة عند أهلها في مكة ، والولد مع أهل أبيه ، مما كان له عظيم الأثر على نفس أم سلمة رضي الله عنها ، فكانت تخرج كل يوم إلى بطحاء مكة تبكي ، وتتألم لما أصابها ، وظلّت على حالها قرابة سنة ، حتى مرّ بها رجل من قومها وهي تبكي ، فرحمها ورقّ لحالها ، فانطلق إلى قومه قائلاً لهم ألا تطلقون سبيل هذه المسكينة ؟ فإنكم فرقتم بينها وبين زوجها وبين ولدها ، فأجابوه لذلك وقالوا لها الحقي بزوجك إن شئت ولما سمع بنو عبد الأسد ذلك ردّوا عليها ولدها ، فانطلقت من فورها إلى مكة ، تقول أم سلمة رضي الله عنها واصفةً رحلتها فجهّزت راحلتي ، ووضعت ابني في حجري ، ثم خرجت أريد زوجي بالمدينة ، وما معي أحد من خلق الله ، حتى إذا كنت بالتنعيم – موضع من مكة لقيت عثمان بن طلحة وكان يومئذٍ مشركاً ، فقال لي إلى أين ؟ ، قلت أريد زوجي بالمدينة ، فقال هل معك أحد ؟ ، فقلت لا والله ، ما معي إلا الله وابني هذا ، فأخذته النخوة فقال والله لا أتركك ، فأخذ بخطام البعير فانطلق معي يقودني ، فوالله ما صحبت رجلاً من العرب أكرم منه ، كان إذا نزل المنزل أناخ بي ثم تنحّى إلى شجرة فاضطجع تحتها ، فإذا دنا الرواح قام إلى بعيري فجهّزه ، ثم استأخر عني وقال اركبي ، فإذا ركبت واستويت على بعيري أتى فأخذ بخطامه فقادني ، فلم يزل يصنع ذلك حتى أقدمني المدينة وفي غزوة أحد أُصيب زوجها بجرح عميق ، وبعد شهور تُوفي رضي الله عنه متأثراً بجرحه ، وهذا ابتلاء آخر يصيب أم سلمة ، بعد رحيل زوجها من الدنيا تاركاً وراءه أربعة من الأولاد هم برة وسلمة ، وعمر، ودرة ، فأشفق عليها صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكرالصديق رضي الله عنه فخطبها ، إلا أنها لم تقبل ، وصبرت مع أبنائها وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفكر في أمر تلك المرأة الكريمة ، المؤمنة الصادقة ، الوفية الصابرة ، فتقدم لها وتزوجها مكافأة ومواساة لها ، ورعاية لأبنائها تقول أم سلمة رضي الله عنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول ما أمره الله { إنا لله وإنا إليه راجعون } اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيراً منها إلا أخلف الله له خيراً منها ، فلما مات أبو سلمة قلت أي المسلمين خير من أبي سلمة ؟ أول بيت هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم إني قلتها ، فأخلف الله لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قالت أرسل إليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم حاطب بن أبي بلتعة يخطبني له ، فقلت إني كبيرة السنّ ، وأنا غيورأي تغار من ضرائرها من النساء وذات عيال ، فقال صلى الله عليه وسلم أنا أكبر منك ، وأما الغيرة فيذهبها الله عز وجل، وأما العيال فإلى الله ورسوله ) رواه مسلم ، فتزوّجها النبي صلى الله عليه وسلم في شوال سنة أربع من الهجرةفكانت آخر أمهات المؤمنين موتاً ، فرضي الله عنها ، وعن جميع أمهات المؤمنين (قبرها الشريف في دمشق)

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:18 am

باب منزل السيدة فاطمة عليها السلام

( هو الحبيب الذي ترجى شفاعته لكل هول من الأهول مقتحم )

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:24 am

الـــــــبــقــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع


يقع شرقي المسجد النبوي الشريف وهو مدفن أهل المدينة من عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وإلى الآن،

وقد دفن به أكثر من عشرة آلاف من الصحابة والتابعين وأهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وبناته وعماته وزوجاته ( عدا خديجة وميمونة رضوان الله عليهم )

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم كثير التردد إلى البقيع والدعاء لأهل البقيع

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يخرج إليه ليلاً ليدعوا ويـستغفر لأهل البقيع

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من استطاع أن يموت بالمدينة فليمت بها، فإني أشفع لمن يموت بها ) رواه أحمد

عن عمر رضي الله عنه انه قال اللهم ارزقني شهادة في سبيلك، واجعل موتي في بلد رسولك صلى الله عليه وسلم) رواه البخاري(يرجى النشر ليتم النفع)

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:27 am

جواز استقبال قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
عند الدعاء

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:35 am

&ضريح فاطمة بنت أحمد بن الحسين

ضريح السيدة فاطمة بنت أحمد بن الحسين (عليهم السلام) في دمشق تربة باب الصغير

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:39 am

صورة نادرة لمداس الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وعلى أله وصحبه وسلم

(مسجد الكريميةحلب)

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:43 am

هذا مقام الامام الجزولي بمدينة مراكش بالمملكة المغربية

صاحب كتاب دلائل الخيرات الخاص بالصلاة على النبي

اللهم صل على سيدنا محمد عدد حلمك ، وصل على سيدنا محمد عدد علمك ،

وصل على سيدنا محمد عدد كلماتك ، وصل على سيدنا محمد عدد نعمتك ،

وصل على محمد سيدنا ملء سمواتك ، وصل على محمد سيدنا ملء أرضك ،

وصل على سيدنا محمد ملء عرشك ، وصل على محمد سيدنا عدد ماجرى به القلم فى أم الكتاب ،

وصل على سيدنا محمد عدد ماخلقت فى سبع سمواتك ، وصل على سيدنا محمد عدد ما أنت خالقه فيهن إلى يوم القيامة فى كل يوم ألف مرة

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:51 am

مقام رسول الله إدريس (العراق)

رسول الله «إدريس» أول من خط بالقلم وأتقن اثنتين وسبعين لغة

كان الناس بعد آدم عليه السلام في أول طريق الحياة، لا يملكون معلومات ولا أشياء تساعدهم على العيش، فاحتاجوا لمعرفة الأدوات والمعارف العلمية، وكان كل أهل تلك الأزمنة البدائية صالحين، لا تشوبهم ضلالات ولا كفر، وورد ببعض الأخبار أن الملائكة كانت تظهر عيانا أمامهم وتسلم عليهم

ولما مات آدم قام بأعباء الأمر بعده ولده شيث، وكان نبياً، فلما حانت وفاته أوصى إلى ابنه أنوش، ثم بعده ولده قينن ثم من بعده ابنه مهلاييل، فلما مات قام بالأمر بعده ولده يرد، فلما حضرته الوفاة أوصى إلى ولده أخنوخ، وهو إدريس عليه السلام، وكان أول من أعطى النبوة بعد آدم وشيث، وأكثر وأكبر دعوة منهما، لأن الله لم يذكر دعوتهما مطلقا

ذكره الله في القرآن الكريم مرتين من دون أن يذكر قصته أو قصة القوم الذين أُرسل إليهم، قال تعالى “وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين” “الأنبياء ”، وقال تعالى “واذكر في الكتاب إدريس إنه كان صديقاً نبياً ورفعناه مكاناً علياً” “مريمو”

ويقول أصحاب السير أن إدريس كان صديقاً نبياً ومن الصابرين، أنزلت عليه ثلاثون صحيفة، ودعا إلى وحدانية الله وآمن به ألف إنسان، وهو أحد الرسل الكرام الذين أخبر الله تعالى عنهم في كتابة العزيز، وذكره في القرآن باسمه، وحدث عن شخصه فوصفه بالنبوة والصديقية

ويروى أن إدريس عليه السلام كان خياطا، فكان لا يغرز إبرة إلا قال سبحان الله، فكان يمسي وليس في الأرض أحد أفضل منه عملاً، وكان يسبح الله في اليوم بقدر ما يسبح جميع أهل زمانه في نفس اليوم، لذلك فهو أعلاهم منزلة

قواعد التمدين

هو أول من خط بالقلم، وأول من خاط الثياب ولبسها، وأول من نظر في علم النجوم وسيرها، وأول من صنع الأدوات والآلات، وأول من استخدم الدواب أو الخيول للهجرة وللجهاد، وأول من علم السياسة المدنية، ورسم لقومه قواعد تمدين المدن، فبنت كل فرقة من الأمم مدنا في أرضها، وأنشئت في زمانه مدينة

ويقول المؤرخون إنه ينتسب إلى أمة “السريان” أقدم الأمم، وملتهم هي ملة الصابئين نسبة إلى صابي أحد أولاد شيث – وقد أخذ الصابئون دينهم عن شيث وإدريس، وإن لهم كتابا يعزونه إلى شيث ويسمونه “صحف شيث”، ويتضمن الأمر بمحاسن الأخلاق، والنهي عن الرذائل، وأصل دينهم التوحيد وعبادة الخالق جل وعلا، ودعا إدريس إلى تخليص النفوس من العذاب في الآخرة، والعمل بالعدل، وحض على الزهد، وأمر بالصلاة والصيام والزكاة وغلظ عليهم في الطهارة من الجنابة، وحرم المسكر وشدد فيه

ذكر بعض أهل التفسير والأخبار أن سيدنا إدريس اشتهر بالحكمة، وقيل إنه كان في زمانه اثنان وسبعون لساناً يتكلم الناس بها، وقد علمه الله تعالى منطقهم جميعا لُيعّلم كل فرقة منهم بلسانهم

وذكر ابن منظور في مختصر تاريخ دمشق، عن ابن عباس قال إن إدريس أول نبي بعث بعد آدم، فكان بين موت آدم وبعث إدريس مئتا سنة، لأن آدم عاش ألف سنة إلا أربعين عاما، وولد إدريس وآدم حي فمات آدم وإدريس ابن مئة سنة، فجاءته النبوة بعد موت آدم بمئتي سنة، وكان في نبوته مئة وخمس سنين، فرفعه الله وهو ابن أربعمئة وخمس سنين، وكان الناس من آدم إلى إدريس أهل ملة واحدة متمسكين بالإسلام وتصافحهم الملائكة، فلما رفع إدريس اختلفوا وفتر الوحي

“مكاناً عليا”ً

اختلف العلماء في مولده ونشأته، فقال بعضهم إن إدريس ولد ببابل، وقال آخرون إنه ولد بمصر، والأول هو الأرجح، وقد أخذ في أول عمره بعلم شيث بن آدم، ولما كبر آتاه الله النبوة، فنهى الناس عن مخالفة شريعة آدم وشيث، فأطاعه نفر قليل، وخالفه جمع غفير كانوا من المنتسبين إلى قابيل، فنوى الرحيل عنهم وأمر من أطاعه منهم بذلك فثقل عليهم الرحيل عن أوطانهم فقالوا له، وأين نجد إذا رحلنا مثل “بابل” فقال إذا هاجرنا رزقنا الله غيره، فخرجوا حتى وصلوا إلى أرض مصر فوقف على النيل وسبح الله، وأقام إدريس ومن معه بمصر يدعو الناس إلى الله وإلى مكارم الأخلاق

سأل ابن عباس كعب الأحبار عن قول الله تعالى عنه “ورفعناه مكاناً علياً” فقال كعب إن الله أوحى إليه، أني أرفع لك كل يوم مثل جميع عمل بني آدم “من أهل زمانه” فأحب أن يزداد عملا، فأتاه خليل له من الملائكة، فقال له إن الله أوحى إلي كذا وكذا فكلم ملك الموت حتى ازداد عملا، فحمله بين جناحيه ثم صعد به إلى السماء، فلما كان في السماء الرابعة تلقاه ملك الموت منحدرا، فكلم ملك الموت في الذي كلمه فيه إدريس، فقال وأين إدريس؟ قال هو ذا على ظهري، فقال ملك الموت يا للعجب، بعثت وقيل لي اقبض روح إدريس في السماء الرابعة، فجعلت أقول كيف أقبض روحه في السماء الرابعة وهو في الأرض، فقبض روحه هناك

«إدريس» في السماء الرابعة

المتفق عليه أنه في السماء الرابعة، وهو قول مجاهد وغير واحد، وقد مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بإدريس ليلة الإسراء والمعراج، وهو في السماء الرابعة، فسلم عليه فقال “ فأتيت على إدريس فسلمت، فقال مرحبا بك من أخ ونبي” “البخاري”






مدخل نبي الله إدريس عليه السلام
في العراق

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:59 am

قبر النبي أيوب عليه السلام من الداخل
الذي يقع في سلطنة عمان

قصة نبي الله أيوب

نسبه عليه السلام

قال ابن إسحاق كان رجلاً من الروم وهو أيوب بن موص بن زارح بن العيص بن إسحاق بن إبراهيم الخليل
وحكى ابن عساكر أن أمه بنت لوط عليه السلام وقيل كان أبوه ممن آمن بإبراهيم عليه السلام يوم ألقي في النار فلم تحرقه
والمشهور هو القول الأول، لأنه من ذرية إبراهيم كما قررنا عند قوله تعالى {وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ } الآيات
من أن الصحيح أن الضمير عائد على إبراهيم دون نوح عليهما السلام

وهو من الأنبياء المنصوص على الإيحاء إليهم في سورة النساء في قوله تعالى {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ} الآية


قصته عليه السلام

قال الله تعالى {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ}

وقال تعالى في سورة ص {وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ * ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ * وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ * وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ}


قال علماء التفسير والتاريخ وغيرهم كان أيوب رجلاً كثير المال من سائر صنوفه وأنواعه، من الأنعام، والعبيد، والمواشي، والأراضي المتسعة بأرض البثينة من أرض حوران

وحكى ابن عساكر أنها كلها كانت له، وكان له أولاد وأهلون كثير، فسلب من ذلك جميعه، وابتلى في جسده بأنواع البلاء، ولم يبق منه عضو سليم سوى قلبه ولسانه، يذكر الله عز وجل بها، وهو في ذلك كله صابر محتسب ذاكر لله عز وجل في ليله ونهاره، وصباحه ومسائه

وطال مرضه حتى عافه الجليس، وأوحش منه الأنيس، وأخرج من بلده، وألقي على مزبلة خارجها، وانقطع عنه الناس، ولم يبق أحد يحنو عليه سوى زوجته، كانت ترعى له حقه، وتعرف قديم إحسانه إليها، وشفقته عليها، فكانت تتردد إليه، فتصلح من شأنه، وتعينه على قضاء حاجته، وتقوم بمصلحته

وضُعف حالها، وقل ما لها، حتى كانت تخدم الناس بالأجر، لتطعمه وتقود بأوده رضي الله عنها وأرضاها، وهي صابرة معه على ما حل بهما من فراق المال والولد، وما يختص بها من المصيبة بالزوج، وضيق ذات اليد، وخدمة الناس بعد السعادة، والنعمة، والخدمة، والحرمة، فإنا لله وإنا إليه راجعون

وقد ثبت في الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
((أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلابة زيد في بلائه))


ولم يزد هذا كله أيوب عليه السلام إلا صبراً واحتساباً وحمداً وشكراً، حتى أن المثل ليضرب بصبره عليه السلام، ويضرب المثل أيضاً بما حصل له من أنواع البلايا

وعن مجاهد أنه قال كان أيوب عليه السلام أول من أصابه الجدري، وقد اختلفوا في مدة بلواه على أقوال؛ فزعم وهب أنه ابتلي ثلاث سنين لا تزيد ولا تنقص

وقال أنس ابتلي سبع سنين وأشهراً، وألقى على مزبلة لبني إسرائيل تختلف الدواب في جسده، حتى فرَّج الله عنه، وعظم له الأجر، وأحسن الثناء عليه

وقال حميد مكث في بلواه ثمانية عشرة سنة
وقال السدي تساقط لحمه حتى لم يبق إلا العظم والعصب، فكانت امرأته تأتيه بالرماد تفرشه تحته، فلما طال عليها
قالت يا أيوب لو دعوت ربك لفرج عنك،
فقال قد عشت سبعين سنة صحيحاً، فهو قليل لله أن أصبر له سبعين سنة، فجزعت من هذا الكلام، وكانت تخدم الناس بالأجر وتطعم أيوب عليه السلام

ثم إن الناس لم يكونوا يستخدمونها لعلمهم أنها امرأة أيوب، خوفاً أن ينالهم من بلائه، أو تعديهم بمخالطته، فلما لم تجد أحداً يستخدمها عمدت فباعت لبعض بنات الأشراف إحدى ضفيرتيها، بطعام طيب كثير، فأتت به أيوب،
فقال من أين لك هذا؟ وأنكره
فقالت خدمت به أناساً
فلما كان الغد لم تجد أحداً، فباعت الضفيرة الأخرى بطعام فأتته به فأنكره أيضاً، وحلف لا يأكله حتى تخبره من أين لها هذا الطعام، فكشفت عن رأسها خمارها، فلما رأى رأسها محلوقاً قال في دعائه

{أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}

عن عبد الله بن عبيد بن عمير، قال
كان لأيوب أخوان، فجاءا يوماً فلم يستطيعا أن يدنوا منه من ريحه، فقاما من بعيد، فقال أحدهما لصاحبه لو كان الله علم من أيوب خيراً ما ابتلاه بهذا، فجزع أيوب من قولهما جزعاً لم يجزع من شيء قط
قال اللهم إن كنت تعلم أني لم أبت ليلة قط شبعاناً وأنا أعلم مكان جائع فصدقني، فصدق من السماء وهما يسمعان

ثم قال اللهم إن كنت تعلم أني لم يكن لي قميصان قط وأنا أعلم مكان عار، فصدقني فصدق من السماء وهما يسمعان

ثم قال اللهم بعزتك وخر ساجداً، فقال اللهم بعزتك لا أرفع رأسي أبداً حتى تكشف عني، فما رفع رأسه حتى كشف عنه

عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
((إن نبي الله أيوب لبث به بلاؤه ثماني عشرة سنة، فرفضه القريب والبعيد إلا رجلين من إخوانه كانا من أخص إخوانه له، كانا يغدوان إليه ويروحان،
فقال أحدهما لصاحبه يعلم الله لقد أذنب أيوب ذنباً ما أذنبه أحد من العالمين
قال له صاحبه وما ذاك؟
قال منذ ثماني عشر سنة لم يرحمه ربه فكشف ما به، فلما راحا إليه لم يصبر الرجل حتى ذكر ذلك له

فقال أيوب لا أدري ما تقول غير أن الله عز وجل يعلم أني كنت أمر على الرجلين يتنازعان فيذكران الله فأرجع إلى بيتي فأكفر عنهما، كراهية أن يذكر الله إلا في حق))

قال ((وكان يخرج في حاجته فإذا قضاها أمسكت امرأته بيده حتى يرجع، فلما كان ذات يوم أبطأت عليه، فأوحى الله إلى أيوب في مكانه أن

{ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ}
فاستبطأته فتلقته تنظر، وأقبل عليها قد أذهب الله ما به من البلاء وهو على أحسن ما كان،
فلما رأته قالت أي بارك الله فيك هل رأيت نبي الله هذا المبتلى، فوالله على ذلك ما رأيت رجلاً أشبه به منك إذ كان صحيحاً،
قال فإني أنا هو))

قال ((وكان له أندران أندر للقمح وأندر للشعير، فبعث الله سحابتين، فلما كانت إحداهما على أندر القمح أفرغت فيه الذهب حتى فاض، وأفرغت الأخرى في أندر الشعير الورق حتى فاض))
وهذا الحديث غريب رفعه جداً، والأشبه أن يكون موقوفاً

عن ابن عباس قال وألبسه الله حلة من الجنة فتنحى أيوب وجلس في ناحية، وجاءت امرأته فلم تعرفه

فقالت يا عبد الله هذا المبتلى الذي كان ههنا لعل الكلاب ذهبت به أو الذئاب، وجعلت تكلمه ساعة
قال ولعل أنا أيوب
قالت أتسخر مني يا عبد الله؟
فقال ويحك أنا أيوب، قد رد الله عليّ جسدي
قال ابن عباس ورد الله عليه ماله وولده بأعيانهم ومثلهم معهم

وقال وهب بن منبه أوحى الله إليه قد رددت عليك أهلك، ومالك، ومثلهم معهم فاغتسل بهذا الماء فإن فيه شفاءك، وقرب عن صحابتك قرباناً، واستغفر لهم فإنهم قد عصوني فيك رواه ابن أبي حاتم

عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
((لما عافى الله أيوب عليه السلام أمطر عليه جراداً من ذهب، فجعل يأخذ بيده ويجعل في ثوبه
قال فقيل له يا أيوب أما تشبع؟
قال يا رب ومن يشبع من رحمتك))

أبو هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
((بينما أيوب يغتسل عرياناً خرّ عليه جراد من ذهب، فجعل أيوب يحثي في ثوبه فناداه ربه عز وجل يا أيوب ألم أكن أغنيتك عما ترى
قال بلى يا رب، ولكن لا غنى لي عن بركتك))

وقوله {ارْكُضْ بِرِجْلِكَ}

أي اضرب الأرض برجلك فامتثل ما أمر به، فأنبع الله له عيناً باردة الماء، وأمر أن يغتسل فيها ويشرب منها، فأذهب الله عنه ما كان يجده من الألم والأذى والسقم والمرض، الذي كان في جسده ظاهراً وباطناً، وأبدله الله بعد ذلك كله صحة ظاهرة وباطنة، وجمالاً تاماً، ومالاً كثيراً حتى صب له من المال صباً مطراً عظيماً جراداً من ذهب

وأخلف الله له أهله كما قال تعالى {وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ}

فقيل أحياهم الله بأعيانهم،
وقيل آجره فيمن سلف وعوضه عنهم في الدنيا بدلهم وجمع له شمله بكلهم في الدار الآخرة
وقوله {رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا} أي رفعنا عنه شدته، وكشفنا ما به من ضر رحمة منا به، ورأفة وإحساناً

{وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ} أي تذكرة لمن ابتلي في جسده أو ماله أو ولده، فله أسوة بنبي الله أيوب حيث ابتلاه الله بما هو أعظم من ذلك فصبر واحتسب، حتى فرج الله عنه
عن ابن عباس رد الله إلي إمرأته شبابها، وزادها حتى ولدت له ستة وعشرون ولداً ذكراً
وعاش أيوب بعد ذلك سبعين سنة بأرض الروم على دين الحنيفية، ثم غيروا بعده دين إبراهيم

وقوله {وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ}

هذه رخصة من الله تعالى لعبده ورسوله أيوب عليه السلام، فيما كان من حلفه ليضربن امرأته مائة سوط
فقيل حلفه ذلك لبيعها ضفائرها
وقيل لأنه عرضها الشيطان في صورة طبيب يصف لها دواء لأيوب، فأتته فأخبرته فعرف أنه الشيطان، فحلف ليضربها مائة سوط

فلما عافاه الله عز وجل أفتاه أن يأخذ ضغثاً، وهو كالعثكال الذي يجمع الشماريخ فيجمعها كلها ويضربها به ضربة واحدة، ويكون هذا منزلا منزلة الضرب بمائة سوط، ويبر ولا يحنث، وهذا من الفرج والمخرج لمن اتقى الله وأطاعه، ولا سيما في حق امرأته الصابرة المحتسبة المكابدة الصديقة، البارة الراشدة، رضي الله عنها
ولهذا عقب الله هذه الرخصة وعللها بقوله {إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ}
وقد استعمل كثير من الفقهاء هذه الرخصة في باب الإيمان والنذور، وتوسع آخرون فيها حتى وضعوا كتاب الحيل في الخلاص من الإيمان

وقد ذكر ابن جرير وغيره من علماء التاريخ أن أيوب عليه السلام لما توفي كان عمره ثلاثاً وتسعين سنة، وقيل إنه عاش أكثر من ذلك،

وقد روى ليث عن مجاهد ما معناه أن الله يحتج يوم القيامة بسليمان عليه السلام على الأغنياء، وبيوسف عليه السلام على الأرقاء، وبأيوب عليه السلام على أهل البلاء، رواه ابن عساكر بمعناه
وأنه أوصى إلى ولده حومل، وقام بالأمر بعده ولده بشر بن أيوب، وهو الذي يزعم كثير من الناس أنه ذو الكفل فالله أعلم



قبر النبي أيوب
الذي يقع في سلطنة عمان
يقع ضريح النبي أيوب عليه السلام على أحد التلال الجبلية التي تبعد كيلو متر من صلالة وعلى مقربة من هذا الضريح يوجد مسجد أثري صغير
ويقع في الشمال الغربي من صلالة قي قمة جبال اتين

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 9:33 am

&الصحابي الجليل دحية الكلبي رضي الله عنه

الصحابيّ الجليل دحية الكلبي رضي الله عنه هو دحية بن خليفة بن فروة بن فضالة الكلبي، صحابي جليل وصاحب النبي صلى الله عليه وسلم كان يضرب به المثل في حُسن الهيئة وجمال الصورة، وكان جبريل عليه السلام ينزل أحياناً على صورته قال رجل لعوانة بن الحكم أجمل الناس جرير بن عبد الله البجلي فقال بل أجمل الناس من نزل جبريل على صورته يعني دِحية رضي الله عنه إسلامه أسلم رضي الله عنه قبل بدر ولم يشهدها، وأول مشاهده كانت الخندق وقيل أُحد بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً على سرية وحده، وشارك في معركة اليرموك رسولُ رسولِ الله بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قيصر رسولاً سنة ست من الهدنة فآمن به قيصر وامتنع عليه بطارقته، فأخبر دحِية رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك، فقال (ثبت الله ملكه) ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم دحِية رضي الله عنه إلى قيصر ملك الروم، واسمه هرقل، فسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم وثبت عنده صحة نبوته، فَهم بالإسلام، فلم توافقه الروم، وخافهم على ملكه فأمسك عن دحِية رضي الله عنه قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم معي بكتاب إلى قيصر، فقمت بالباب، فقلت أنا رسولُ رسول الله ففزعوا لذلك، فدخل عليه الآذن، فُأدخلت، وأعطيته الكتاب من محمد رسول الله، إلى قيصر صاحب الروم فإذا ابن أخ له إحمر و إزرق قد نخر، ثم قال لِم لَم يكتب ويبدأ بك لا تقرأ كتابه اليوم فقال لهم اخرجوا فدعا الأسقف وكانوا يصدرون عن رأيه فلما قرئ عليه الكتاب قال هو والله رسول الله الذي بشرنا به عيسى وموسى قال فأي شيء ترى؟ قال أرى أن نتبعه قال قيصر وأنا أعلم ما تقول، ولكن لا أستطيع أن أتبعه، يذهب ملكي ويقتلني الروم نزول جبريل بصورته قالت أم سلمة رضي الله عنها كان النبي صلى الله عليه وسلم يحدث رجلاً، فلما قام، قال (يا أم سلمة، من هذا؟) فقلت دحية الكلبي فلم أعلم أنه جبريل حتى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث أصحابه ما كان بيننا وعن أنس رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول (يأتيني جبريل في صورة دِحية) وكان دحِية رجلاً جميلاً وفي غزوة الخندق عندما عاد المشركين أدراجهم خائبين، ولما طلع الصباح انصرف نبي الله صلى الله عليه وسلم عن الخندق راجعا إلى المدينة فالمسلمون وضعوا السلاح، فلما كان وقت الظهر، أتى جبريل عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وسلم معتما بعمامة من استبرق، على بغلة على سرجها قطيفة من ديباج، فقال أقد وضعت السلاح يا رسول الله؟ قال (نعم)، قال جبريل عليه السلام ما وضعت الملائكة السلاح، وما رجعت الآن إلا من طلب القوم، إن الله يأمرك يا محمد بالسير إلى بني قريظة، وأنا عامد إلى بني قريظة فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم منادياً، فأذن في الناس (إن من كان سامعاً مطيعاً فلا يصليَن العصر إلا في بني قريظة) ومر رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه بالصورين قبل أن يصل إلى بني قريظة، فقال (هل مر بكم أحد؟) فقالوا نعم يا رسول الله، قد مر بنا دحِية بن خليفة الكلبي على بغلة بيضاء على سرجها قطيفة من ديباج فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ذلك جبريل، بُعث إلى بني قريظة يزلزل بهم حصونهم، ويقذف الرعب في قلوبهم) وفاته بعد مشاركة دحِية رضي الله عنه في معركة اليرموك، اتخذ من المزة قرب دمشق مقاماً له إلى أن وافته المنية في خلافة معاوية رضي الله عنه وقد كانت سكناه وإقامته في المزة (والتي كانت قرية صغيرة جانب مدينة دمشق) كما أجمع على ذلك المؤرخين واليوم هي جزء من هذه المدينة العريقة، وهذا مما يرجح صحة نسبة القبر المنسوب إليه رضي الله عنه والموجود كما ذكرنا في منطقة الشيخ سعد بالمزة رحم الله دحِية ورضي الله عنه وكفاه شرفاً أن ينزل الوحي بصورته المراجع الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر سير أعلام النبلاء للذهبي تاريخ دمشق لابن عساكر تهذيب الكمال للمزي الأعلام للزركلي تقريب التهذيب لابن حجر

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 4:56 pm

&الحافظ ابن كثير الدمشقي ت هـ


الحافظ ابن كثير الدمشقي هو إسماعيل بن عمر بن كثير بن ضوء بن كثير بن ضوء بن زرع، الشيخ الإمام العلامة عماد الدين أبو الفداء ابن الشيخ شهاب الدين أبي حفص القرشي البصروي الدمشقي الشافعي، المعروف بابن كثير وُلِد سنة هـ م، في قرية مجيدل من أعمال بُصْرى الشام، وعاش في دمشق طفولته وتربيته كان أبوه خطيبًا ببلدة مجيدل القُرَيَّة إلى أن توفِّي سنة هـ، اتجه ابن كثير رحمه الله تعالى إلى تحصيل العلم منذ السن المبكر؛ ولما بلغ ابن كثير السابعة من عمره، ارتحل بصحبة أخيه الشقيق عبد الوهاب إلى مدينة دمشق التي كانت مَوْئِلَ العلماء، وحاضرة العلم واستقر ابن كثير في دمشق، وصار ابنًا من أبنائها، وعالمًا من علمائها، وخطيبًا ومدرسًا فيها، وأحبها من قلبه فلم يفارقها حتى مات ودُفن فيها، وكان وفيًّا لها فكتب تاريخها وكان له دور فاعل في ذلك حتى صار يُشار إليه بالبنان محدِّثًا ومفسرًا، ومدرسًا ورئيساً، ومصلحاً وداعيةً، ومعلماً ومؤرخاً وهبه الله حافظة قوية، وذاكرة ممتازة، وموهبة متفوقة، فكان قادرًا على حفظ العلوم والمتون، واكتناز المعلومات، وظهر أثر ذلك في مصنفاته؛ فقد حفظ ابن كثير القرآن الكريم وهو في الحادية عشرة من عمره، كما صرَّح بذلك في تاريخه، وحفظ التنبيه في الفقه الشافعي، وعرضه سنة ثماني عشرة، وحفظ مختصر ابن الحاجب في أصول الفقه، وحفظ المتون المتنوعة في العلوم؛ ولذلك وصفه عدد من العلماء بحفظ المتون، فقال شيخه الذهبي ويحفظ جملة صالحة من المتون والرجال وأحوالهم واقترنت صفة الحفظ عند ابن كثير بصفة أخرى وهي صفة الاستحضار؛ مما يدل على المنحة الإلهية له بقوة الذاكرة، وقلة النسيان وهو من أعظم المواهب الإلهية إضافة إلى الفَهْم الجيد وخفة الروح والالتزام بالحديث والسُّنَّة؛ وكان ابن كثير رحمه الله يحارب البدع، ويدعو إلى تركها، ويساهم في إنكارها، ويفرح لإبطالها، ومع ذلك هو ذو خلق وفضيلة شيوخه وأشهرهم أخوه الأكبر عبد الوهاب بن عمر بن كثير كمال الدين، والقاسم بن عساكر، ومحمد بن محمد بن محمد الشيرازي، وإسحاق بن يحيى الآمدي، وابن قاضي شهبة، وابن الزَّمْلَكاني، وشيخ الإسلام ابن تيمية، وبرهان الدين الفزاري (ابن الفِرْكاح)، ومحمد بن شرف الدين البعلبكي الحنبلي، وعبد الله بن محمد بن يوسف المقدسي، وأبو الفتح الدَّبُوسي، وعلي بن عمر الواني، ويوسف الختني، ومؤرخ الشام البِرْزالي، والحافظ أبو الحجاج المِزِّي، ومؤرِّخ الإسلام الذهبي، وشمس الدين الأصفهاني، وغيرهم تلاميذه من أشهر تلاميذ ابن كثير ابن الجزري، والزركشي، وغيرهم مؤلفات ابن كثير (تفسير القرآن العظيم)، و(البداية والنهاية)، وكتاب (التكميل في معرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل) جمع فيه كتابي شيخيه المِزِّي والذهبي وهما تهذيب الكمال في أسماء الرجال وميزان الاعتدال في نقد الرجال، مع زيادات مفيدة في الجرح والتعديل و(تخريج أحاديث أدلة التنبيه في فروع الشافعية)، و(تخريج أحاديث مختصر ابن الحاجب في أصول الفقه)، و(فضائل القرآن)، وكتاب في السماع، ومسند الشيخين، والنهاية في الفتن والملاحم، والمقدمات، ومسند عمر بن الخطاب والآثار المروية عنه وكتاب (الهَدْي والسَّنَن في أحاديث المسانيد والسُّنَن) وهو المعروف بجامع المسانيد، جمع فيه بين مسند الإمام أحمد والبزار وأبي يعلى ومعجمي الطبراني مع الكتب الستة الصحيحين والسنن الأربعة، ورتبه على الأبواب و(طبقات الشافعية) مجلد وسط، ومعه مناقب الشافعي، وشرع في (شرح صحيح البخاري) ولم يكمله، وشرع في كتاب كبير في (الأحكام) وصل فيه إلى الحج، واختصار علوم الحديث، اختصر فيه مقدمة ابن الصلاح المعروفة، وسمَّاه (الباعث الحثيث)، و(مسند الشيخين) يعني أبا بكر وعمر، و(السيرة النبوية) مطوَّلة ومختصرة، و(الاجتهاد في طلب الجهاد)، و(قصص الأنبياء)، وغيرها وفاته اتفق المؤرخون على أن ابن كثير رحمه الله تُوفِّي بدمشق يوم الخميس، السادس والعشرين من شعبان سنة هـ م عن أربع وسبعين سنة، وكانت جنازته حافلة ومشهودة، ودُفن بوصية منه في تربة شيخ الإسلام ابن تيمية لمحبته له، وتأثره به أهم المراجع د محمد الزحيلي ابن كثير الدمشقي ابن قاضي شهبة طبقات الشافعية ابن العماد الحنبلي شذرات الذهب السيوطي طبقات الحفاظ

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 5:05 pm

&مقام العارف بالله الشيخ رسلان الدمشقي والشيخ أحمد الحارون

العارف بالله الشيخ أرسلان الدمشقي إن من مفاخر مدينة دمشق القديمة، زيارة قبور الصالحين والعظماء، طلباً للاتعاظ والتذكير، والمحاولة في تتبع مآثرهم الجليلة، لا للوقوف على أطلالهم والتغني بها فقط، إنما لنعمل بعد أن علمنا كيف نوقظ هممنا الخابية، ونزيح سِترة الحجُب المتراكمة، من غفلات وهفوات عابرة، فمن منا لا يعاني من قسوة إيمانية أخذت بالزحف إلى قلوبنا، لتسلمنا إلى الحجج الواهية في عملية التسويف الواهنة ومحاولاتنا في تلمس سير السلف الصالح، يسهم في رفع الهمم، والرقي بالقيم الأخلاقية الإسلامية، والتي بدأت تختفي ليظهر مكانها نزعات فردية أنانية مادية، بأشكال مختلفة ففي منطقة حي باب توما الباب الشرقي، يسكن مقام شيخ جليل يُعرف بالشيخ أرسلان رحمه الله، وبجانبه مدفون شيخه أبا عامر المؤدب، وخادم الشيخ أرسلان أبو المجد رحمهم اللهلقد سمعنا باسم الشيخ أرسلان نعم، سمعناه من التراث الشامي، يتغنون به قائلين شيخ رسلان يا شيخ رسلان يا حامي البر والشام وهل رأيتم أين مقامه؟ وهل عرفتم من هو هذا الشيخ؟ وما سبب تسميته بالوارث المحمدي؟ تقول المصادر إن منطقة الباب الشرقي وكانت عبارة عن امتداد لغوطة دمشق المشهورة بخضرتها الجميلة، ويمر خلالها نهر، سمي باسمه فيما بعد وقبل ستين أو سبعين سنة كانت هذه المنطقة بغوطتها تحتضن هذا البطل الذي سطر اسمه في التاريخ باسم الوارث المحمدي، والآن نشاهد هذا المقام الجليل يقع عند نقطة تفرع شارعين، يجعل المقام في مفردة مفادها، من صاحب هذا المقام الجميل؟ ألا تجدون قليل من الجواب لسبب تسميته يا حام البر والشام؟!!؟ مقامه خارج سور دمشق القديم، هذا يدلنا للوظيفة السامية التي كان يشغلها، والمسؤولية العظيمة التي يحملها، جزاه الله خيراً قبل أن نعيش مع شخصية الشيخ أرسلان، لا بد من لمحة عامة عن تلك الفترة التي عاشها الشيخ أرسلان عاش الشيخ أرسلان خلال فترة النصف الثاني للقرن الخامس هجري، والنصف الأول من القرن السادس هجري كانت البلاد تعاني من حالة اضطراب سياسي وفتن ومعارك، وتنافس بين الأمراء مما جعل بلاد الشام مجزأة تلك الفترة، انقضى القرن الخامس والمعارك سجال بينهم وبين الفرنج الصليبيين، جاء القرن السادس الهجري بحالٍ أسوأ، اضطراب داخلي وخارجي أثناء ذلك ظهرت دولة عماد الدين زنكي صاحب الموصل بحلب، والذي تسلم بعد مقتله ابنه نور الدين زنكي، الذي عمل جاهداً ليوحد المدن ويجعل الأمن والاستقرار نِعم البلاد داخلياً، ولكن ما زال التهديد الصليبي على الحدود والشيخ أرسلان كان من جنود قلعة جعبر في عهد عماد الدين وفي العشرينات من عمره جعله نور الدين من أجناد دمشق، ولكثرة الاضطرابات والمشاكل السياسية، كانت اهتمام نور الدين بترميم السور القديم والأبواب، لحماية دمشق من العدد وبناء رباط بمنارة للمراقبةكانت دمشق في تلك الفترة من الزمن، تعيش في ظلال حكم قاس شديد حتى توغل على الصلبيين فيها أيام المعلى بن حيدرة أمير الفاطميين، ومن بعده انتشر فيه الظلم ولحق الوباء بدمشق، وجلا عنها جزء كبير من أهلها، حتى أن المدينة خلت من قاطنيها، كما خلت الغوطة من الفلاحين، وارتفعت الأسعار في هذه الظروف بالذات واتباعاً لما جاء في القرآن {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ} أخذ الشيخ أرسلان يدعو إلى دين الحق وإلى أعلاء كلمة الله، سيراً على هدي معلمه ومؤدبه أبي عمر المؤدب · ولادة الشيخ ونشأته هـ هـ تقول المصادر أن الشيخ اسمه أرسلان بن يعقوب بن عبد الله بن عبد الرحمن الجعبري، الدمشقي التركماني الشافعي قيل ينتهي نسبه إلى جابر بن عبد الله الأنصاري نسبة لقلعة جعبر التي ولد فيها، ولا يُعرف شيء عن تاريخ ولادته بالضبط، سوى أنه عاصر الإمام عبد القادر الجيلاني، وأنه عاش نيفاً وثمانين عاماً، ولقب بالدمشقي بعد أن انتقل إليها وكلمة أرسلان تركية الأصل معناها الأسد وقد شاعت في تلك الفترة هذه التسمية لدخول الأتراك مسرح الحياة العامة في القرن الثالث الهجري أما قلعة جعبر فهي تقع على شاطئ الفرات بجوار قلعة نجم، فقد كانت من ثغور المسلمين الداخلية بينهم وبين الروم، وقلعة جعبر على الفرات بين الرقة وبالس عندما انتقل الشيخ إلى دمشق هرباً من الاضطرابات والمعارك المستمرة في تلك المنطقة، انتقل الشيخ أرسلان إلى مسجد صغير داخل باب توما اسمه درب الحجر، وبدأ بتلقي المعرفة والعلم على يد شيخه أبا عامر المؤدب، وكان للشيخ أرسلان دار صغيرة ودكان لنشر الخشب بجانب المسجد، وحفر بئراً صغيراً، كان أهل تلك البئر يشربون منه للبركة وأجمع المؤرخين أن الشيخ أرسلان كان يقيم بداره في ظاهر باب توما، وقريباً من دكانه بنشر الخشب، ويقسم أجرته ثلاث ثلث لنفقته وثلث يتصدق بها وثلث لكسوته ومصالحه، وقيل كان يدفع الأجرة لشيخه وشيخه يطعمه، فتارة يجوع وتارة يشبع أما ساعات العبادة كان يقضيها في المسجد المعروف الآن بمقامهوقيل أن للمسجد بابان على أحدهما سقاية وعلى الآخر قناة، لا يعرف الباني لهما، الشيخ أرسلان يجلس بالجانب الشرقي منه للعبادة والنوم والتدريس، والشيخ أبا البيان (محمد بن محفوظ القرشي الذي كان يُعرف بابن الحوراني) أسس رباط مماثل للذي بناه الشيخ أرسلان وكان يقيم على الجهة الغربية، وعُرف رباطه باسم الرباط البياني وقد توفي بعد الشيخ أرسلان بعشر سنوات وإذا تساءلنا عن سر اختياره لهذه المنطقة، وقد عرفنا أنه ممن اُختير أيضاً للدفاع عن دمشق، ذكرت بعض المصادر أنه اختار ذلك المكان ليقيم ثغراً أو رباطاً في مكان الخيمة التي نصبها خالد بن الوليد خارج السور أيام الفتح العربي واستمر على نهج الصحابة الكرام في الجمع بين الحراسة العسكرية والأذكار النبوية والدعاء، والتعليم والتدريس الوارث المحمدي أما ما معنى كلمة الرباط منزل للصوفية، يشبه مخافر الحدود التي يقيم فيها الجند المرابطون الذين يرصدون العدو · مؤلفاته علمنا أن الشيخ أرسلان كان أمياً وبدأ برحلة العلم على يد معلمه الشيخ أبا عامر المؤدب، ولم يكتفي بالعلم والحراسة والتعليم، قام بالتأليف أيضاً شأنه شأن العارف بالله أحمد حارون رحمه الله وكان ظريفاً خاشعاً وشاعراً من فحول الشعراء في عصره وورعاً فقد ترك رسالة في التوحيد قام بشرحها عدة علماء الشيخ عبد الغني النابلسي واسمها خمرة الحان ورنة الألحان الشيخ أبي زكريا الأنصاري واسمها فتح الرحمن بشرح رسالة الولي أرسلان وهناك شروح عدة لعلماء معاصرين، والرسالة محفوظة في المكتبة الظاهرية ويشكك المؤرخون بأن للشيخ أرسلان مؤلفات أخرى، ولكن قد ذهبت مع طوفان النهر الداعياني الذي يمر من مدرسته ومقامه أو بسبب المعارك والفتن أو بإغفال مقصود من حساده والله أعلم يهمنا هذه الهمة الفذة التي تمتع بها سلفنا الصالح، والتي لن نحصل على وميض منها إلا بالعودة إلى التمسك بهدي النبوة الشريفة، والمواظبة ثم المواظبة للتخلق بأخلاق سيد الخلق والذي مدحه ربه وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ صلى الله عليه وسلمولقد ذكر الشيخ العالم علاء الدين علي بن صدقي إنه لبس الخرقة الأرسلانية التي تعود بلباسه لها لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وتعني قطعة من ثياب الشيخ يقدمها لتلميذه خلفاً له · وفاته انتقل الشيخ أرسلان إلى الرفيق الأعلى في عام هـ، وذلك خلافاً لما ورد في بعض التواريخ، من أنه توفي سنة هـ، وأنه أسهم في الحروب ضد التتر وهذا يدل على سمعه الشيخ أرسلان البطولية الشجاعة والقوية بذكر الله عز وجل، مما أسهم في ربط اسمه مع حروب التتر رحم الله الشيخ أرسلان، ورحم الله السلف الصالح، الذين جعلوا القرآن الكريم والسنة الشريفة نبراساً قوياً لحياتهم وفي الختام فلتقرأ هذه الأبيات التي امتدح فيها الشيخ عبد الغني النابلسي رحمه الله، الشيخ أرسلان في مقدمة شرحه للرسالة التوحيد عن أرسلان جاء الحقائـــــق حيث اهتدى رسالة للخلائق وسقانا بكأسه منه صـــرفاً فسكرنا بسائغ الشــرب رائــق كل حرف منها يشير لمعنى سائق نحو ذروة المجـد شائــق كلمــات قد ازدهرت بمعان كل من رامها لقطــــع العلائـــق وختم شرح الرسالة بقوله زدت نوراً يا أرســــــــــلان وعليــــــــــــــك الله منـان صلة التوحيد فيك زهت ومـن التحقيق تيجـــــان يا أبا العرفان أنـــــت متى كـــم بدالي منك غرقان غشوم يــــــوم الوغى بطـل كـــــامل ما فيــه نقصان بين أهل الله ذو شــــرف وعلــــــى الخيرات معوان · من أقواله وشذراته إذا قدرت على عدوك، فاجعل العفو شكراً لقدرتك عليه الكريم من احتمل الأذى، فلم يشكُ عند البلوى أحسن المكارم عفو المقتدر، وجود المفتقر مكارم الأخلاق العفو عند القدرة، والتواضع في الذلة، والعطاء تعبر منة لو احتجبت عني طرفة عين، لتقطّعتُ من ألم البيّن قلب العارف لوح منقوشً بأسرار الموجودات، فهو يدركُ حقائقَ تلك السطور، ولا تتحرك ذرّةٌ حتى يعلّمه الله كلما اجتنبت هواك قوي إيمانك، وكلما اجتنبت ذاتك قوي توحيدك العلم طريق العمل، والعمل طريق العلم، والعلم طريق المعرفة، والمعرفة طريق الكشف والكشف طريق الفناء أول المقامات الصبرُ على مراده، وأوسطها الرّضى بمراده، وآخرها أن تكون بمراده الفاتحة الشريفة إلى أرواحهم الطاهرة · المراجع والمصادر سير الإعلام للدهبي الوافي بالوفيات الصفدي الشيخ أرسلان الدمشقي

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 5:12 pm

&عبد الله الجويني الملقب(إمام الحرمين)


عبد الله الجويني الملقب(إمام الحرمين) هو عبد الملك بن يوسف بن محمد بن عبد الله بن حيوية الجو يني ، النيسابوري إمام الحرمين أبو المعالي ، ولد الشيخ أبي محمد هو الإمام شيخ الإسلام ، البحر المدقق المحقق ، النظار الأصولي المتكلم ، البليغ الفصيح الأديب زينة المحققين ، إمام الأئمة على الإطلاق عجما و عربا ، و صاحب الشهرة التي سارت السراة و الحداة بها شرقا و غربا الفقيه الشافعي الملقب ضياء الدين المعروف بإمام الحرمين ، أعلم المتأخرين من أصحاب الإمام الشافعي على الإطلاق ، المجمع على إمامته ، المتفق على غزارة مادته و تفننه في العلوم من الأصول و الفروع و الأدب و غير ذلك ولد في ثامن عشر محرم سنة تسع عشرة و أربعمائة ، تفقه على والده فأتى على جميع مصنفاته و توفي والده وله نحو عشرين سنة فأقعده الأئمة في مكانه للتدريس إلى أن ظهر التعصب بين الفرقين – أي الأشاعرة و المعتزلة – و اضطربت الأحوال فاضطر إلى السفر عن نيسابور ، فذهب إلى المعسكر ثم إلى بغداد ، ثم إلى الحجاز و أقام بمكة و المدينة أربع سنين يدرس و يفتي و يصنف ، و أم في الحرمين الشريفين و بذلك لقب ، إلى أن رجع إلى بلده بعد مضي نوبة التعصب في أوائل ولاية السلطان ألب ارسلان السلجوقي و الوزير يومئذ نظام الملك ، فبنى له المدرسة النظامية بمدينة نيسابور و قد سلم إليه التدريس و المحراب و المنبر و الخطابة و مجلس التذكير يوم الجمعة ، وكان يحضر درسه كل يوم نحو ثلاثمائة من الطلبة و الأئمة وأولاد الصدور ، و حصل له من القبول عند السلطان ما هو لائق بمنصبه ، بحيث لا يذكر غيره ، و المقبول من انتمى إليه ، و قرأ عليه ثم قلد رعاية الأصحاب و رئاسة الطائفة و فوض إليه أمر الأوقاف ، و بقي على ذلك قريبا من ثلاثين سنة غير مزاحم و لا مدافع أما شيوخ إمام الحرمين فإنهم كثيرون منهم والده أبو محمد الجويني ( ه ) و أبو القاسم الأسفراييني (ه ) و أبو عبد الله الخبازي ( ه ) و القضي حسين ( ه ) و أبو نعيم الأصبهاني ( ه) و أبو القاسم الفوراني ( ه ) و أبو الحسن المجاشعي ( ه ) و أبو سعيد الميهني ( و تخرج عن إمام الحرمين جماعة من الأئمة و الفحول و أبناء الصدور حتى بلغوا محل التدريس في زمانه ، يذكر لنا ابن الوردي في تاريخه طائفة منهم الغزالي – و حسبك – و أبو القاسم الأنصاري و ابو الحسن علي الطبري الكيالهراسي و أضاف السمعاني الخوافي و الحاكم عمر النوقاني رحمهم الله أجمعين توفي رحمه الله ليلة الأربعاء بعد العشاء الخامس و العشرين من شهر ربيع الاخر من سنة ثمان و سبعين و أربعمائة ، ودفن في داره ثم نقل بعد سنين إلى مقبرة الحسين فدفن إلى جانب والده ، و كسر منبره في الجامع و أغلقت الأسواق ورثوه بقصائد و كان عمره تسعا و خمسين سنة ، و آثاره في الدين باقية و إن انقطع نسله ظاهرا ، فنشر علمه يقوم مقام كل نسب ومما رثي به إمام الحرمين قلوب العالمين على المقالي ***** و أيام الورى شبه الليالي أيثمر غصن أهل العلم يوما ***** و قد مات الإمام أبو المعالي (بسوق السلاح وعلى يسار السالك من شارع السيدة فاطمة النبوية إلى الجامع الأزهر يوجد مسجد صغير به مقام)

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 5:35 pm

&الصحابي الجليل عمار بن ياسر والتابعي أويس القرني


الصحابي الجليل عمار بن ياسر والتابعي أويس القرني (يقع ضريحهما في محافظة الرقةسوريا)


عمار بن ياسر هو بن عامر بن مالك المذحجي ثم العنسي أبو اليقظان وكان عمار رضي الله عنه آدم طويلا مضطربا أشهل العينين، بعيد ما بين المنكبين وكان لا يغير شيبه وقيل كان أصلع في مقدم رأسه شعراتويعد عمار بن ياسر من السابقين الأولين إلى الإسلام وهو حليف بني مخزوم وأمه سمية وهي أول من استشهد في سبيل الله عز وجل وهو وأبوه وأمه من السابقين وكان إسلام عمار بعد بضعة وثلاثين وهو ممن عذب في الله
وهاجر إلى المدينة وشهد بدرا وأحدا والخندق وبيعة الرضوان مع رسول الله
عمار بن ياسر في الجاهلية

قال الواقدي وغيره من أهل العلم بالنسب والخبر إن ياسرا والد عمار عرني قحطاني مذحجي من عنس إلا أن ابنه عمارا مولى لبني مخزوم لأن أباه ياسرا تزوج أمة لبعض بني مخزوم فولدت له عمارا
وكان سبب قدوم ياسر مكة أنه قدم هو وأخوان له يقال لهما الحارث ومالك في طلب أخ لهما رابع فرجع الحارث ومالك إلى اليمن وأقام ياسر بمكة فحالف أبا حذيفة بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم وتزوج أمة له يقال لها سمية فولدت له عمارا فأعتقه أبو حذيفة؛ ومن هنا صار عمار مولى لبني مخزوم وأبوه عرني كما ذكرنا
قصة إسلام عمار بن ياسر

أسلم عمار ورسول الله في دار الأرقم هو وصهيب بن سنان في وقت واحد قال عمار لقيت صهيب بن سنان على باب دار الأرقم ورسول الله فيها فقلت أردت أن أدخل على محمد وأسمع كلامه فقال وأنا أريد ذلك فدخلنا عليه فعرض علينا الإسلام فأسلمنا وكان إسلامهم بعد بضعة وثلاثين رجلا
وروى يحيى بن معين عن إسماعيل بن مجالد عن مجالد عن بيان عن وبرة عن همام قال سمعت عمارا يقول رأيت رسول الله وما معه إلا خمسة أعبد وامرأتان وأبو بكر
وقال مجاهد أول من أظهر إسلامه سبعة رسول الله وأبو بكر وبلال وخباب وصهيب وعمار وأمه سمية
واختلف في هجرته إلى الحبشة وعذب في الله عذابا شديدا
أثر تربية الرسول لعمار بن ياسر

أخبر أبو عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر قالأخذ المشركون عمارا، فلم يتركوه حتى نال من رسول الله وذكر آلهتهم بخير، فلما أتى النبي قال ما وراءك؟ قال شر يا رسول الله والله ما تركت حتى نلت منك، وذكرت آلهتهم بخير، فقال فكيف تجد قلبك؟ قال مطمئن بالإيمان قال فإن عادوا فعد
مواقف من حياة عمار بن ياسر مع الرسول

روى أبو بلج عن عمرو بن ميمون قال عذب المشركون عماراً بالنار فكان النبي يمر به فيمر يده على رأسه ويقول يا نار كوني برداً وسلاماً، على عمار كما كنت على إبراهيم تقتلك الفئة الباغية
ويحدث أبو إسحاق عن هانئ بن هانئ عن علي قال استأذن عمار على النبي فقال من هذا؟ قال عمار، قال مرحباً بالطيب المطيب
بعض المواقف من حياة عمار بن ياسر مع الصحابة

عمار بن ياسر وعمر بن الخطاب

روي أن عمر بن الخطاب عزل عمار بن ياسر عن الكوفة واستعمل أبا موسى وسبب ذلك أن أهل الكوفة شكوه وقالوا له إنه لا يحتمل ما هو فيه وإنه ليس بأمين، ونزا به أهل الكوفة فدعاه عمر، فخرج معه وفدٌ يريد أنهم معه، فكانوا أشد عليه ممن تخلف عنه، وقالوا إنه غير كافٍ وعالم بالسياسة ولا يدري على ما استعملته وكان منهم سعد بن مسعود الثقفي، عم المختار، وجرير بن عبد الله، فسعيا به، فعزله عمر وقال عمر لعمار أساءك العزل؟ قال ما سرني حين استعملت ولقد ساءني حين عزلت فقال له قد علمت ما أنت بصاحب عمل ولكني تأولت {ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمةً ونجعلهم الوارثين القصص
عمار بن ياسر وعلي بن أبي طالب

يقول أبو عبد الرحمن السلمي شهدنا صفين مع علي فرأيت عمار بن ياسر لا يأخذ في ناحية ولا واد من أودية صفين غلا رأيت أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يتبعونه كأنه علم لهم قال وسمعته يومئذ يقول لهاشم بن عتبة بن أبي وقاص يا هاشم تفر من الجنة!
الجنة تحت البارقة اليوم ألقى الأحبة محمدا وحزبه والله لو ضربونا حتى يبلغوا بنا سعفات هجر لعلمت أنا على حق وأنهم على الباطل
وقال أبو البختري قال عمار بن ياسر يوم صفين ائتوني بشربة فأتي بشربة لبن فقال إن رسول الله قال آخر شربة تشربها من الدنيا شربة لبن وشربها ثم قاتل حتى قتل
وكان عمره يومئذ أربعا وتسعين سنة وقيل ثلاث وتسعون وقيل إحدى وتسعون
عمار بن ياسر وخالد بن الوليد

يروي سعيد بن جبير عن ابن عباس قال وقع بين خالد بن الوليد وعمار بن ياسر كلام فقال عمار لقد هممت ألا أكلمك أبدا فبلغ ذلك النبي فقال يا خالد مالك ولعمار رجل من أهل الجنة قد شهد بدرا وقال لعمار إن خالدا يا عمار سيف من سيوف الله على الكفار قال خالد فما زلت أحب عمارا من يومئذ
عمار بن ياسر وأثره في الآخرين

عبد الله بن عمر قال رأيت عمار بن ياسر يوم اليمامة على صخرة وقد أشرف يصيح يا معشر المسلمين أمن الجنة تفرون أنا عمار بن ياسر هلموا إلي وأنا أنظر إلى أذنه قد قطعت فهي تدبدب وهو يقاتل أشد القتال
بعض الأحاديث التي نقلها عمار بن ياسر عن المصطفى

وروي عن الحسن بن أبي الحسن عن عمار بن ياسر أن رسول الله قال ثلاثة لا تقربهم الملائكة جيفة الكافر والمتضمخ بالخلوق والجنب إلا أن يتوضأ
وعن يحيى بن يعمر عن عمار أن النبي رخص للجنب إذا أراد أن يأكل أو يشرب أو ينام أن يتوضأ وضوءه للصلاة
وقال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح
مناقب عمار بن ياسر

عمار بن ياسر هو أول من بنى مسجدًا في الإسلام
فعن عبد الرحمن بن عبد الله عن الحكم بن عتيبة قال قدم رسول الله المدينة أول ما قدمها ضحى فقال عمار ما لرسول الله بد أن نجعل له مكانا إذا استظل من قائلته ليستظل فيه ويصلي فيه فجمع حجارة فبنى مسجد قباء فهو أول مسجد بني وعمار بناه
وعن عمرو بن شرحبيل قال رسول الله عمار ملئ إيماناً إلى مشاشه
روي أن حذيفة أتى وهو ثقيل بالموت، فقيل له قتل عثمان فما تأمرن؟ فقال سمعت رسول الله ، يقول أبو اليقظان على الفطرة ثلاث مرات لن يدعها حتى يموت أو يلبسه الهرم أبو نعيم حدثنا سعد بن أوس عن بلال بن يحيي، أن حذيفة أتي وهو ثقيل بالموت، فقيل له قتل عثمان فما تأمرن؟ فقال سمعت رسول الله ، يقول أبو اليقظان على الفطرة ثلاث مرات لن يدعها حتى يموت أو يلبسه الهرم
وفاة عمار بن ياسر

روى عمارة بن خزيمة بن ثابت قال شهد خزيمة بن ثابت الجمل وهو لا يسل سيف وشهد صفين ولم يقاتل وقال لا أقاتل حتى يقتل عمار فأنظر من يقتله فإني سمعت رسول الله يقول تقتله الفئة الباغية فلما قتل عمار قال خزيمة ظهرت لي الضلالة ثم تقدم فقاتل حتى قُتل
ولما قُتل عمار قال ادفنوني في ثيابي فإني مخاصم
وقد اختلف في قاتله فقيل قتله أبو الغادية المزني وقيل الجهني طعنه طعنة فقط فلما وقع أكب عليه آخر فاحتز رأسه فأقبلا يختصمان كل منهما يقول أنا قتلته فقال عمرو بن العاص والله إن يختصمان إلا في النار والله لوددت أني مت قبل هذا اليوم بعشرين سنة وقيل حمل عليه عقبة بن عامر الجهني وعمرو بن حارث الخولاني وشريك بن سلمة المرادي فقتلوه
وكان قتله في ربيع الأول أو الآخر من سنة سبع وثلاثين ودفنه علي في ثيابه ولم يغسله وروى أهل الكوفة أنه صلى عليه وهو مذهبهم في الشهيد أنه يصلي عليه ولا يغسل



نسب أويس بن عامر وقبيلته
هو أويس بن عامر بن جزء بن مالكالمرادي ثم القرني الزاهد المشهور أدرك رسول الله ولم يره وسكن الكوفة وهو من كبار تابعيها، ومن أفضل التابعين، على خلاف، قال أحمد هو سعيد بن المسيب، وقيل هو أويس القرني، وقيل الحسن البصري والصواب أويس لما في صحيح مسلم أن خير التابعين رجل يقال له أويس وبعضهم قال الأعلم ابن المسيب، والأزهد والعابد أويس
عاش أويس بن عامر في اليمن، وانتقل إلى الكوفة، وكان مع سيدنا علي بن أبي طالب في صفين وبها لقي الله شهيدًا
روى أويس بن عامر عن عمر وعلي، وتعلم على يد كثير من الصحابة ونهل من علمهم حتى صار من أئمة التابعين زهدًا وورعًا، ولقد تعلم منه خلق كثير، تعلموا منه بره بأمه، وتواضعه لربه رغم ما ورد في فضله من أحاديث، ورغم ما ذكره به أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، وروى عنه بشير بن عمرو وعبد الرحمن بن أبي ليلى ذكره ابن سعد في الطبقة الأولى من تابعي أهل الكوفة وقال كان ثقة وذكره البخاري فقال في إسناده نظر وقال ابن عدي ليس له رواية لكن كان مالك ينكر وجوده إلا أن شهرته وشهرة أخباره لا تسع أحدا أن يشك فيه
مكانة أويس القرني
لأويس القرني مكانة عظيمة يعرفها الصحابة رضوان الله عليهم لما سمعوه من النبي ، ولقد أفرد الإمام مسلم في صحيحه بابًا من فضائل أويس القرني ، وروى مسلم بسنده عن أسير بن جابر قال كان عمر بن الخطاب إذا أتى عليه أمداد أهل اليمن سألهم أفيكم أويس بن عامر حتى أتى على أويس فقال أنت أويس بن عامر؟ قال نعم قال من مراد ثم من قرن؟ قال نعم قال فكان بك برص فبرأت منه إلا موضع درهم؟ قال نعم قال لك والدة؟ قال نعم قال سمعت رسول الله يقول يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قرن كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم له والدة هو بها بر لو أقسم على الله لأبره؛ فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل؛ فاستغفر لي فاستغفر له، فقال له عمر أين تريد؟ قال الكوفة قال ألا أكتب لك إلى عاملها؟ قال أكون في غبراء الناس أحب إلي قال فلما كان من العام المقبل حج رجل من أشرافهم فوافق عمر فسأله عن أويس قال تركته رث البيت قليل المتاع قال سمعت رسول الله يقول يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد أهل اليمن من مراد ثم من قرن كان به برص فبرأ منه إلا موضع درهم له والدة هو بها بر لو أقسم على الله لأبره فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل فأتى أويسًا فقال استغفر لي قال أنت أحدث عهدًا بسفر صالح فاستغفر لي قال استغفر لي قال أنت أحدث عهدا بسفر صالح فاستغفر لي قال لقيت عمر قال نعم فاستغفر له ففطن له الناس فانطلق على وجهه قال أسير وكسوته بردة فكان كلما رآه إنسان قال من أين لأويس هذه البردة
ونَادَى رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ يَوْمَ صِفِّينَ فقال أَفِيكُمْ أُوَيْسٌ الْقَرَنِيُّ، قَالُوا نَعَمْ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ يقول إِنَّ مِنْ خَيْرِ التَّابِعِينَ أُوَيْسًا الْقَرَنِيَّ
ملامح من شخصية وعبادة أويس القرني
لكل من يريد الوصول إلى الله طريقًا يلتمس فيه القرب من الله، وما يميزه عن غيره، فالبعض اتخذ قيام الليلة وسيلة القرب إلى الله، والبعض الآخر اتخذ الاستغفار بالأسحار الطريق الذي ينتهي به إلى حب الله، والبعض اتخذ التفكر وسيلة القرب من الله، ولم يكن أويس القرني كعامة الناس يحيا ولا يفكر إلا في طعامه وشرابه؛ لكنه فهم حقيقة هذه الدنيا، وأدان نفسه وعمل لما بعد الموت، وكان يغلب على أويس القرني التفكر في مخلوقات الله لتنتهي به إلى حب خالقها، ولما قدم هرم بن حيان الكوفة سأل عن أويس القرني فقيل له هو يألف موضعًا من الفرات يقال له العريض بين الجسر والعاقل ومن صفته كذا فمضى هرم حتى وقف عليه فإذا هو جالس ينظر إلى الماء ويفكر وكانت عبادة أويس الفكرة
انعكست عبادة أويس القرني على سلوكه، مما أثر إيجابًا في الآخرين، فقد كان التأثير بسلوكه أكثر منه بقوله، فهو المتواضع لربه، البار بأمه، ومع ذلك فكان دائم النصح والتوجيه للآخرين، قائمًا بالحق رغم معادة الآخرين له ورميه بعظائم الأمور إلا أن ذلك لم يمنعه من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومما يروى في هذا الصدد أن رجلاً من مراد جاءه وقال له السلام عليكم قال وعليكم قال كيف أنت يا أويس؟ قال بخير نحمد الله قال كيف الزمان عليكم؟ قال ما تسأل رجلا إذا أمسى لم ير أنه يصبح، وإذا أصبح لم ير أنه يمسي، يا أخا مراد، إن الموت لم يُبق لمؤمن فرحًا يا أخا مراد، إن معرفة المؤمن بحقوق الله لم تبق له فضة وذهبًا، يا أخا مراد، إن قيام المؤمن بأمر الله لم يُبق له صديقًا والله إنا لنأمرهم بالمعروف وننهاهم عن المنكر فيتخذونا أعداءً ويجدون على ذلك من الفساق أعوانًا حتى والله لقد رموني بالعظائم، وأيم الله لا يمنعني ذلك أن أقوم لله بالحق
أويس القرني وبذل النصيحة
ولما طلب منه هرم بن حيان أن يوصيه قال له قرأ عليه آيات من آخر حم الدخان من قوله {إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ} الدخان حتى ختمها ثم قال له يا هرم، احذر ليلة صبيحتها القيامة ولا تفارق الجماعة فتفارق دينك ما زاده عليه
وكان يخاطب أهل الكوفة قائلاً لهم يا أهل الكوفة توسدوا الموت إذا نمتم، واجعلوه نصب أعينكم إذا قمتم
عفو أويس القرني وصفحه عن الآخرين
عاش أويس القرني بين الناس وهم يرمونه بالحجر فلا يجدون منه إلا أطيب الثمر، وكان يد الأذى تناله إلا أنه كان دائمًا ما يعفو ويصفح، وكان يجالسهم ويحدثهم رغم ما يصيبه من أذى ألسنتهم ويقول أسير بن جابر كان محدث يتحدث بالكوفة فإذا فرغ من حديثه تفرقوا ويبقى رهط فيهم رجل يتكلم بكلام لا أسمع أحدًا يتكلم بكلامه فأحببته؛ ففقدته فقلت لأصحابي هل تعرفون رجلاً كان يجالسنا كذا وكذا؟ فقال رجل من القوم نعم أنا أعرفه؛ ذاك أويس القرني قلت أو تعرف منزله قال نعم فانطلقت معه حتى جئت حجرته فخرج إلي فقلت يا أخي ما حبسك عنا فقال العري قال وكان أصحابه يسخرون منه ويؤذونه قال قلت خذ هذا البرد فالبسه قال لا تفعل فإنهم يؤذونني قال فلم أزل به حتى لبسه فخرج عليهم فقالوا من ترى خدع عن برده هذا فجاء فوضعه وقال قد ترى فأتيت المجلس فقلت ما تريدون من هذا الرجل قد آذيتموه الرجل يعرى مرة ويكتسي مرة وأخذتهم بلساني
وفاة أويس القرني
خرج أويس القرني مع سيدنا علي كرم الله وجهه في موقعة صفين، وتمنى الشهادة ودعا الله قائلاً اللهم ارزقني شهادة توجب لي الحياة والرزق وقاتل بين يدي سيدنا علي حتى استشهد فنظروا فإذا عليه نيف وأربعون جراحة، وكان ذلك سنة هـ في وقعة صفين

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 5:41 pm

&أم حبيبة زوجة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم


أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان؛ صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف الأمويَّة ( قهـ هـ م)، وأُمُّها صفية بنت أبي العاص بن أمية عمَّة عثمان بن عفان وعندما كانت في الحبشة في إحدى الليالي، رأت أم حبيبة في النوم أن زوجها عبيد الله في صورة سيئة، ففزعت من ذلك ، وحينما أصبحت، أخبرها زوجها بأنه وجد في دين النصرانية ما هو أفضل من الإسلام، فحاولت رملة أن ترده إلى الإسلام ولكنها وجدته قد رجع إلى شرب الخمر من جديد وفي الليلة التالية، رأت في منامها أن هناك منادياً يناديها بأم المؤمنين، فأولت أم حبيبة بأن الرسول سوف يتزوجها وبالفعل؛ مع مرور الأيام، توفي زوجها على دين النصرانية، فوجدت أم حبيبة نفسها غريبة في غير بلدها، وحيدة بلا زوج يحميها، أمًّا لطفلة يتيمة في سن الرضاع، وابنة لأب مشرك تخاف من بطشه ولا تستطيع الالتحاق به في مكة، فلم تجد هذه المرأة المؤمنة غير الصبر والاحتساب، فواجهت المحنة بإيمان وتوكلت على الله سبحانه وتعالى علم الرسول صلى الله عليه وسلم بما جرى لأم حبيبة، فأرسل إلى النجاشي طالباً الزواج منها، ففرحت أم حبيبة ، وصدقت رؤياها، فعهدها وأصدقها النجاشي أربعمائة دينار، ووكلت هي ابن عمها خالد بن سعيد ابن العاص، وفي هذا دلالة على أنه يجوز عقد الزواج بالوكالة في الإسلام وبهذا الزواج خفف الرسول من عداوته لبني أمية، فعندما علم أبو سفيان زواج الرسول من ابنته رملة، قال ذاك الفحل، لا يقرع أنفه! ويقصد أن الرسول رجل كريم، حينما نقض المشركون في مكة صلح الحديبية، خافوا من انتقام الرسول صلى الله عليه وسلم، فأرسلوا أبا سفيان إلى المدينة لعله ينجح في إقناع الرسول بتجديد الصلح، وفي طريقه إلى النبي عليه الصلاة والسلام، مر أبو سفيان على ابنته أم حبيبة في بيتها، وعندما هم بالجلوس على فراش الرسول صلى الله عليه وسلم سحبته أم حبيبة من تحته وطوته بعيداً عنه، فقال أبو سفيان أراغبة بهذا الفراش يا بنية عني؟ أم بي عنه؟ ، فأجابته بل به عنك ، لأنه فراش الرسول صلى الله عليه وسلم وأنت رجل نجس غير مؤمن، فغضب منها، وقال أصابك بعدي شر، فقالت لا والله بل خير جهز الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين لفتح مكة، وبالرغم من معرفة أم حبيبة لهذا السر، إلا أنها لم تخبر أباها، وحافظت على سر رسول الله صلى الله عليه وسلم وسر المسلمين ففتح المسلمون مكة، ودخل العديد من المشركين في دين الله، وأسلم أبو سفيان، فتكاملت أفراح أم حبيبة وشكرت الله على هذا الفضل العظيم روت أم حبيبة رضي الله عنها عدة أحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم بلغ مجموعها خمسة وستين حديثاً، وقد اتفق لها البخاري ومسلم على حديثين فلأم حبيبة رضي الله عنها حديث مشهور في تحريم الربيبة وأخت المرأة، فعن زينب بنت أم سلمة عن أم حبيبة بنت أبي سفيان قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له هل لك في أختي بنت أبي سفيان فقال أفعل ماذا قلت تنكحها قال أو تحبين ذلك قلت لست لك بمخلية وأحب من شركني في الخير أختي قال فإنها لا تحل لي قلت فإني أخبرت أنك تخطب درة بنت أبي سلمة قال بنت أم سلمة قلت نعم قال لو أنها لم تكن ربيبتي في حجري ما حلت لي إنها ابنة أخي من الرضاعة أرضعتني وأباها ثويبة فلا تعرضن علي بناتكن ولا أخواتكن كذلك حديثها في فضل السنن الراتبة قبل الفرائض وبعدهن كما أنها ذكرت أحاديث في الحج، كاستحباب دفع الضعفة من النساء وغيرهن من المزدلفة إلى منى في أواخر الليل قبل زحمة الناس، كما أنها روت في وجوب الإحداد للمرأة المتوفى عنها زوجها، ووفي أبواب الصوم روت في الدعاء بعد الأذان، وفي العير التي فيها الجرس لا تصحبها الملائكة، وغيرها من الأحاديث التي كانت تصف أفعال الرسول عليه الصلاة والسلام وأقواله مقام السيدة أم حبيبة في مقبرة الباب الصغيردمشق

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 6:34 pm

&السلطان شمس الدين الحنفى رضى الله عنه

السلطان شمس الدين الحنفى رضى الله عنه هو شمس الدين الحنفى رضى الله عنه نسمة من نسمات العناية الإلهية وسيرة من السير العاطرة الذكية ينتشر عطر شذاها غلى أفاق يعيدة المدى ولد رضى الله عنه عام هـ فى مصر وعاش بها واستظل بها وبغيرها من الكرامات الواضحة والمقامات العاليا والأنتساب الطاهرة هو من نسل سيدنا أبو بكر الصديق ولذا فهو من أهل البيت إذ يجتمع يجتمع نسل سيدنا أبو بكر الصديق رضى الله عنه مع الرسول صلى الله عليه وسلم فى الجد السادس لأبى بكر الصديق ( بن مرة ( وأن السيدة آمنة بنت وهب عليها السلام بن عبد مناف أبن زهرة بن كلاب بن مرة ولسلطان الحنفى من خلفاء سيدنا أبى الحسن الشاذلى الذى أخبره عنه قائلا سيظهر بمصر رجلا حنفى المذهب يعرف ب محمد الحنفى يكون له شأن عظيم وهو خامس خليفة من بعدى عرف السلطان الحنفى بلقب السلطان لأن الله سبحانه وتعالى أعطاه من فضله ما جعل كلمته نافذة لدى الحكام حيث كان يسعى فى قضاء حوائج الناس أبتغاء وجه الله تعالى عاش شمس الدين الحنفى أثنين وسبعون عاما من هـ إلى هـ وكان له مدرسته فى تفسير القرآن الكريم وقال الشعرانى فى الطبقات هو سيدنا ومولانا شمس الدين محمد الحنفى رضى الله عنه كان من أجلاء مشايخ مصر وسادت العارفين له الباع الطويل فى التصريف واليد البيضاء فى الولاية والمقدم الراسخة فى درجات النهاية وهو أحد أركان الطريق وأكابر أئمتها علماء وعملا وحالا وقالا وزهدا وتحقيقا ومهابة وكان ظريفا جميلا فى بدنه وثيابه وهو من زرية أبى بكر الصديق رضى الله عنه تربى يتيما من أمه وابيه ربته خالته فكان زوجها يريد أن يعلمه صنعة ولكن هرب وحفظ القرآن وكان ابن حجر رفيقه فى المكتب ولما خرج من المكتب جلس يبيع الكتب فى سوقها فمر عليه بعض الرجال فقال يا محمد ما للدنيا خلقت فترك الدكان بما فيه ولم يسأل عنه ثم حبب إليه الخلوة فدخل خلوة تحت الأرض وهو ابن أربع عشر سنة فاختلى بها سبع سنين ولم يخرج منها حتى سمع هاتفا يقول يا محمد اخرج انفع الناس ثلاث مرات وقال فى الثالثة ان لم تخرج والاهية فقال الشيخ ما بعد هية الا القطيعة فخرج الى الزاوية فكان يجلس يعظ الناس على غير موعد فيجىء الناس حتى يملؤ زاويته وكان رضى الله عنه حنفى المذهب وعلى خده الأيمن خال وهو أبيض مشرب بحمرة وفى عينيه حور وتربى يتيما فقيرا أخذ الطريق رضى الله عنه بعد أن خرج من الخلوة عن الشيخ ناصر الدين بن الميلق عن جده شهاب الدين بن المليق عن ياقوت العرشى عن المرسى عن الشاذلى رضى الله عنه فلذا كان الشاذلى يقول للحنفى خامس خليفة من بعدى وكا أولا يتعمم بعمامةصماء ثم رؤى له فى المنام ان جده ابا بكر الصديق رضى الله عنه عممه بحضره النبى صلى اله عليه وسلم وارخى للعمامة عذبه عن يساره فأرخى العذبة وكذلك فعل كل من فى مجلسه وصار رضى الله عنه اذا ركب يرخى العذبة وترك الطيلسان الذى كان يركب به الى أن مات وكان رضى الله عنه يلبس الملابس الفاخرة وكان لا ترد له شفاعة عند من يعرفه وعند من لا يعرفه وقال شيخ الاسلام العينى فى تاريخه الكبير والله ما سمعنا ولا رأينا فيما حويناه من كتبنا وكتب غيرنا ولا فيما اطلعنا عليه من اخبار الشيوخ بعد اصحابه الى يومنا هذا وكان رضى الله عنه يقول كثيررا لو كان عمر بن الفارض فى زماننا ما وسعه الا الوقوف ببابنا وكان الشيخ طلحة المدفون بالمنشية الكبرى يقول قال لى سيدى محمد الحنفى يا طلحة اخرج من زاويتى هذه أربعمائة ولى على قدمى كلهم داعون الى الله تعالى واصحابنا بالمغرب كثيرون وبالروم والشام أكثر وأكثر أصحابنا باليمن والبرارى والكهوف والمغرب وقال فى مرض موته من كانت له حاجة فليأت الى قبرى ويطلب حاجته أقضيها له فان ما بينى وبينكم غير ذراع من تراب وكانت ملوك الارض ترسل له الهدايا وسمع من جلال الدين البلقينى تفسير القرآن الكريم فقال والله لقد اطلعت اربعين تفسيرا ما رأيت فيها شيأ من هذه الفوائد وقبله سراج الدين البلقينى بين عينيه وقال له انت تعيش زمنا طويلا لان الله تعالى يقول وأما ما ينفع الناس فيمكث فى الارض وطريقته هى الكريقة الشاذلية وهو خامس الخلفاء فيها وله كتاب (كتبه الروض النسيق في علم الطريق ، شرح المختار في الموصلي في فروع ، ديوان شعر) وكان رضى الله عنه يقول إياكم وكرامات الأولياء أن تنكروها فإنها ثابتة بالكتاب والسنة وخرق العادة على سبيل الكرامة لأهل الولاية جائز عند أهل السنة والجماعة – والسلطان الحنفى هو أحد من أظهره الله تعالى وخرق له العوائد وأجرى على لسانه الفوائد وكان رضى الله عنه قدوة للطالبين حتى تتلمذ له جماعة من أهل الطريق وانتمى اليه خلق من الصلجاء والأولياء واعترفوا بفضله واقروا بمكانته وقصد بالزيارات من سائر الأقطار وكان ظريفا جميلا فى بدنه وثيابه وكان الغائب عليه شهود الخيال توفى رضى الله عنه هـ (يقع مسجده وضريحه المبارك في شارع مجلس الامة إلى ميدان لا ظوغلى باشا بشارع السلطان الحنفىمصر)

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 6:54 pm

&الشيخ خالد النقشبندي (الشهير بالبغدادي)

شيخ مشايخ الطريقة النقشبندية

الشيخ خالد النقشبندي الشهير بالبغدادي

أبو البهاء ضياء الدين خالد بن أحمد بن حسين الشهرزوري السلفي الشافعي النقشبندي المجددي القادري السهروردي الكبروي الجشتي، سليل العارف بير ميكائيل المشهور بين الأكراد بششانكشت، يعني صاحب الأصابع الست، وينتهي نسبه إلى سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه ويتصل نسب والدته بالعارف حضر المنسوب إلى السيدة فاطمة رضي الله عنها
ولد سنة ه في قصبة قرة طاغ من سنجق بابان على خمسة أميال من بلدة السليمانية، ونشأ فيها برعاية والده، وقرأ في مدارسها القرآن الكريم، والمحور للإمام الرافعي، ومتن الزنجاني في الصرف، وشيئاً من النحو، وبرع في النظم والنثر وهو دون البلوغ، وجعل يدرب نفسه على الزهد والعفة منذ وقت مبكر
ثم رحل إلى بعض نواحي بلاده لطلب العلم، فقرأ في السليمانية على الشيخ عبد الكريم البرزنجي وعلى المنلا محمد صالح، والمنلا إبراهيم البياري، والشيخ عبد الله الخرباني
وفي دمشق اجتمع بعلمائها كالشيخ محمد الكزبري سمع منه وأخذ عنه الأسانيد العالية والإجازات المسلسلة في ذهابه، وإيابه، واجتمع أيضاً بتلميذه الشيخ مصطفى الكردي فأجازه كشيخه بأشياء منها الطريقة القادرية
ولما وصل المدينة المنورة مدح النبي صلى الله عيه وسلم بقصائد فارسية
وفي السنة نفسها رحل إلى بغداد فنزل في زاوية الشيخ عبد القادر الجيلي أيام وزارة سعيد باشا ابن سليمان باشا، وبقي يرشد الناس نحو خمسة أشهر ثم عاد إلى وطنه بشعار الصوفية
وصل دمشق بموكبه ، واستقبله كثير من أهلها بالإعزاز والترحيب، كان نزوله أولاً في الجامع المعلق وهرع لزيارته العلماء والأمراء والحكام، ثم نزل في خلوة بني الغزي بالجامع الأموي، وتزوج بعد ذلك منهم شقيقة الشيخ إسماعيل الغزي السيدة عائشة، ثم أحضر أهله من بغداد، ثم اشترى داراً فخمة بحي القنوات جعل قسماً منها مسجداً
أقام ينشر العلوم الشرعية، وأشاد دعائم الطريقة النقشبندية، وجعل يرشد السالكين ويربي المريدين، وصارت له منزلة عظيمة، ورحل إليه الأعلام من مختلف البلاد، وأرسل الرسل للأقطار حتى ذاع صيته وعم النواحي نفعه أحيا كثيراً من مساجد دمشق بالأذكار يصلي فيه الجمعة وفوض أمر تربية المريدين فيه لخليفته الشيخ إسماعيل الأناراني، والشيخ أحمد الخطيب، كما هو الحال أيضاً في جامعي السويقة النقشبندي بإقامة الذكر وختم الخواجكان، وأذن كذلك للشيخ عبد القادر الديملاني في جامع الصاحبة في الصالحية وقرأ هو بنفسه صباحاً في مدرسة داره بالقنوات شرح المنهاج للرملي، جامعاً بين أقوال الخطيب والرملي وابن حجر، وكان معيد درسه الشيخ عمر الغزي، ثم الشيخ محمد الخاني
كان له في كل بلدة خلفاء ومريدون، وخصوصاً في الآستانة التي اشتهر فيها اسمه وأقيمت له فيها تكايا وزوايا، ورحل بموكبه إلى القدس الشريف، فزار وزار مدينة الجليل ثم في سنة ه حج البيت الحرام
وضع الشيخ خالد مؤلفات عديدة منها
شرح لطيف على مقامات الحريري لم يتم
فوائد الفوائد باللغة الفارسية وهو شرح على حديث جبريل جمع فيه عقائد الإسلام
رسالة العقد الجوهري في الفرق بين كسب الماتريدي والأشعري
شرح على أطواق الذهب للزمخشري مع ترجمة إلى الفارسية
رسالة في إثبات الرابطة
رسالة في آداب الذكر في الطريقة النقشبندية
رسالة في آداب المريد مع شيخه
شرح على العقائد العضدية
حاشية الخيالي في علم الكلام
حاشية على نهاية الرملي إلى باب الجمعة
حاشية على جمع الفوائد من كتب الحديث وصفها الخاني بقوله تكتب بماء الذهب قد جردتها بخطي فجاءت مجلداً
جلاء الأكدار والسيف البتار بالصلاة على النبي المختار فيها أسماء أهل بدر
يقع ضريحه الشريف في مقبرة الشيخ خالد (دمشقسوريا)

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 7:08 pm

&الشيخ عبدالرحيم القناوي

الشيخ عبدالرحيم القناوي هو من أكابر الأولياء والمشايخ أرباب المعارف النفيسة من أصل مغربي عاش واشتهر في مصر ودفن في قنا شيخ العارفين في وجه قبلي وشهرته في صعيد مصر كشهرة السيد البدوي أو أبي العباس المرسي في وجه بحري اشتهر بالزهد والصلاح والعبادة والتقوى والتصوف وهذه نبذة عنه مقتبسة من طبقات الامام الشعراني رضي الله عنهم أجمعين هو من أجلاء مشايخ مصر المشهورين، وعظماء العارفين صاحب الكرامات الخارقة، والأنفاس الصادقة له المحل الأرفع من مراتب القرب، والمنهل العذب من مناهل الوصل، وهو أحد من جمع الله له بين علمي الشريعة، والحقيقة، وآتاه مفتاحاً من علم السر المصون، وكنزاً من معرفة الكتاب، والحكمة، وكان إذا سمع المؤذن يقول أشهد أن لا إله إلا الله يقول هو شهدنا بما شاهدنا، وويل لمن كذب على الله تعالى، ومن كلامه رضي الله عنه أدركت فهم جميع صفات الله تعالى إلا صفة السمع، وكان يقول المتكلمون كلهم يدندنون حول عرش الحق لا يصلون إليه، وكان يقول قطع العلائق بقطع بحر الفقد، وظهور مقام العبد بعدم الالتفات إلى السوي، وثقة القلب بترتيب القدر السابق، وكان رضي الله عنه يقول التجريد نسيان الزمنين حكماً، والذهول عن الكونين حالا، وغض البصر عن الأين، وقتاً حتى تنقلب الأكوان باطناً لظاهر ومتحركاً لساكن فيسكن القلب بتمكين القدر على قطع الحكم، والابتهاج بمنفسحات الموارد، وانشراح الصدور بصور الأكوان مع ثبوت المقام بعد التلوين، ورسوخ التمكين فتكون السماء له رداء، والأرض له بساطاً، وكان رضي الله عنه يقول الهيبة في القلب لعظمة الله تعالى هو طمس أبصار البصائر عن مشاهدته بمن سواه حساً فلا يرى إلا بأنوار الجلال ولا يسمع إلا بسواطع الجمال وكان يقول الرضا سكون القلب تحت مجاري الأقدار بنفي التفرقة حالا، وعلم التوحيد جمعاً فيشهد القدرة بالقادر والأمر بالأمر وذلك يلزمه في كل حال من الأحوال وكان رضي الله عنه يقول التمكن هو شهود العلم كشفاً، ورجوع الأحوال إليه قهراً، والتصرف بالقادح حكماً، وكمال الأمر شرعاً، وكان يقول في الجوع صفاء الأسرار في استغراق الأذكار، وكان يقول الشوق هو استغراق في مبادئ الذكر طرباً ثم الغيبة في توسط الذكر شكراً ثم الحضور في أواخر الذكر صحواً فهو بين استغراق بهمة، وغيبة بزعجة، وحضور بنعشة فثلث الوقت للمشتاق استغراق وثلثه غيبة، وثلثه حضور، وكان رضي الله عنه يقول الحياة أن يحيا القلب بنور الكشف فيدرك سر الحق الذي برزت به الأكوان في اختلاف أطوارها () وكان إذا قال لعامي يا فلان تكلم على العلماء فيتكلم عليهم في معاني الآيات، والأحاديث حتى لو كان هناك عشره آلاف محبرة لكلت عنه ثم يقول له اسكت فلا يجد ذلك العامي معه كلمة، واحدة من تلك العلوم رضي الله عنه وكان بعض العارفين رضي الله عنه يقول لو كنت حاضراً عند وفاة الشيخ عبد الرحيم ما مكنتهم من دفنه بل كنت أتركه فوق ظهر الأرض فكل من نظر إليه نطق بالحكمة توفي رضي الله عنه بقنا بصعيد مصر، وقبره بها مشهور يزار

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 7:18 pm

&العارف بالله الشيخ عبد الغني النابلسي

العارف بالله الشيخ عبد الغني النابلسي ولد يوم الأحد في دمشق ذي الحجة عام ه م حيث كان والده في القاهرة للتجارة، وتطلعنا الكتب أن الشيخ عبد الغني كان يتفوق على إخوته بالنبوغ والذكاء المبكر، مما مهد لاهتمام والده به، حيث كان والده أول من قرأ على يديه القرآن الكريم في سن الخامسة، وفي سن العاشرة حفظ مقدمات العلوم، الألفية، الجزرية، الرحبية، وحضر دروس والده في التفسير والفقه، وتابع دروس نجم الدين الغزي ه في الحديث تحت القبة في الجامع الأموي، وحصل على أول إجازة في الحديث وفي الثانية عشر في عمره توفي والده، وكتب أول أشعاره في رثاء والده معلمه الأول، ثم تابع تحصيله العلمي تحت إشراف والدته وفي العشرين من عمره مارس التدريس في الجامع الأموي في دمشق بالقرب من منزله الواقع في العنبريين وشيخنا الجليل ورث حب العلم وتقديسه، وورث ذكاء ونبوغ مبكر، وسط أسرة تربوية تحمل في ثناياها أشكال الورع في السر والعلن، مما مهد لظهور شخصية العارف بالله عبد الغني النابلسي، والذي لقب في ذلك الزمان بـــــ الأستاذ الأعظم شيوخ الشيخ عبد الغني النابلسي في علوم اللغة العربية الشيخ محمود الكردي المتوفى (ه) والشيخ محمد المحاسني المتوفى ( ه) وإبراهيم الفتال المتوفى (ه) في علوم الفقه وأصوله أحمد القلعي الحنفي () وملا حسين بن اسكندر الرومي وفي علوم الحديث عبد الباقي الحنبلي المتوفى (ه)، ونجم الدين الغزي المتوفى (ه)، ومحمد بن كمال ابن حمزة المتوفى (ه) وفي علم الفرائض والحساب كمال الدين محمد بن يحيى الشهير بالفرضي (ه) وظائفه رغم تنوع وغزارة علوم الشيخ عبد الغني، ولكن لم يشغل إلا منصبين الأول وظيفة القضاء في محكمة الميدان عام ه ولم يلبث أن تركها والثاني انتخبه أهل دمشق في عام ه مفتياً لدمشق، ما لبث أن جاء المرسوم السلطاني من إستنبول بذلك ولكنه لم يلبث أن ترك الوظيفة، ليتفرغ للخلوة التي ستمهد له الطريق للوصول خلوته اعتزل في بيته سبع سنوات لا يخرج إلا لضرورة، إلا أنه لم ينقطع عن التأليف واستقبال طلابه للتدريس وذكر الله في السر والعلن ولا ننس أنه منذ الصغر دأب على قراءة سير الصالحين والمتصوفين مما جعله مهيأ لهذا الدور الصوفي؛ والخلوة سنة نبوية شريفة كم تحتاج في الزمان إلى من يُعيد في إحياؤها خرج الشيخ عبد الغني النابلسي بعد سبع سنين إلى الناس الذين ازدادوا في احترامهم له بعد أن رموه بالحجارة خرج وعليه هيبة ووقار العارفين بالله، ومنذ ذلك اليوم ذاع صيته في العالم الإسلامي، وبدأ الفتوح الرباني للتأليف، وقد برع أكثر ما برع في الدفاع عن الصوفيين، وجمع شعره الصوفي في ديوان الإلهيات وأخذ يتردد على ضرائح الأولياء، وقبور الصالحين، يزورهم ويقرأ في سيرتهم، ويدافع عنهم عند المنكرين، ويمدحهم نثراً وشعراً وتلقى الطريقة النقشبندية عن الشيخ أحمد البلخي الذي زار دمشق سنة ه وتلقى الطريقة القادرية عن الشيخ عبد الرزاق الكيلاني عام ه مؤلفاته وكتبه كانت مؤلفاته كثيرة، وقد بلغت زهاء ثلاث مئة مؤلف، ما بين كتب ورسائل ودواوين ذكرها خلال رحلته الكبرى، تميز بدافعه عن الصوفية ومنها الوجود الحق وجواهر النصوص في شرح كلمات الفصوص وغاية المطلوب، في محبة المحبوب وهدية الفقير، وتحية الوزير والسانحات النابلسية، والسارحات الأنسية وبداية المريد، ونهاية السعيد، وكتاب بذل الإحسان، في تحقيق معنى الإنسان وغير ذلك من الكتب والرسائل رحلاته بعد خلوته التي تحدثنا عنها قام بعدة رحلات إلى لبنان، ثم إلى بيت المقدس، ثم إلى الشام ومصر والحجاز والرحلة الكبرى هي إلى مصر والحجاز والشام في سنة ه، خرج من داره بجانب الجامع الأموي تجول في دمشق مودعاً وزائراً قبور الصالحين والأولياء والصحابة بعد أن طاف في الشام اتجه إلى بيت المقدس، ثم إلى مصر، ثم إلى الحجاز والحج إلى بيت الله الحرام، وهو عائد إلى الشام يموت أخوه فيدفنه، ويتجه نحو الشمال، ليصل إلى تبوك، ومعان، إلى أن يصل لدمشق في يوم من بدء رحلته بدأت ، وانتهت وفاته في عام ه انتقل من بيته في دمشق قرب الجامع الأموي ليسكن في الصالحية حيث توفي بعد مرض ألم به في شعبان هم ودُفن في القبة التي كان قد بناها في بيته، ثم أُقيم على قبره جامع في بدايات القرن الثالث عشر للهجرة ونختم ترجمة الشيخ الجليل بهذه الأبيات من كنوز شعره خلوة القبر أشرف الخلوات خلوة القبر أشرف الخلـــوات * بلقـــــــــــاء الحـــبيب في الخـــــلـــوات خلــــــوة القبــــر للتجـــرد عمــــــا * يشغل الروح عن إثم الصفــات خلـــوة القبــــر لـــذة ونــــعيــــــــــــــم * لسعيـــــد قــد ذاق ســـر الممـــات خلـــــوة القبـــر راحـة وســــــــــرور * ودخـــــول في أشــــرف الجنــــــــات حضــــــرة تجمــــع المتيم فيهـــــــــــــا * أي جمـــــــــع أكمـــــــــل الحــــــــــالات هي سعــــــد لكــــل عبد سعيد يتــرقـــــــــى بهـــــــا عـــــلا الدرجــــــــات وهي سجن لكل عبد شقي * يتــــــدلى بهـــــــــــا إلى الـــــدركـــــــــــــــات يقع مسجد العارف بالله الشيخ عبد الغني النابلسي الدمشقي الصالحي الحنفي النقشبندي القادري المعروف بالنابلسي ، خارج أسوار مدينة دمشق القديمة بشارع عبد العني النابلسي بمنطقة الصالحية بالقرب من حي الشيخ محيي الدين بن عربي

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 7:23 pm

صورة نادرة للحرم بعد هطول الأمطار
(سبحان الله) ومسلمون هناك مستمرين بالطواف






صورة نادرة للحرم أخذت عام م
ومستوى المطر يصل الى الحجر الأسود

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 7:31 pm

&الامام الحسن البصري

الإمام الحسن البصري هو الحسن بن أبي الحسن يسار أبو سعيد مولى زيد بن ثابت الأنصاري ويقال مولى أبي اليسر كعب بن عمرو السلمي وكان أبوه مولى جميل بن قطبة وهو من سبي ميسان، سكن المدينة وأُعتِق وتزوج بها في خلافة عمر بن الخطاب فولد له بها الحسن رحمة الله عليه لسنتين بقيتا من خلافة عمر وأمة خيرة مولاة لأم سلمة أم المؤمنين كانت تخدمها، وربما أرسلتها في الحاجة فتشتغل عن ولدها الحسن وهو رضيع فتشاغله أم سلمة بثدييها فيدران عليه فيرضع منهما، فكانوا يرون أن تلك الحكمة والعلوم التي أوتيها الحسن من بركة تلك الرضاعة من الثدي المنسوب إلى رسول الله، ثم كان وهو صغير تخرجه أمه إلى الصحابة فيدعون له وكان في جملة من يدعو له عمر بن الخطاب قال اللهم فقهه في الدين وحببه إلى الناس ولد الحسن البصري في المدينة ونشأ بين الصحابة رضوان الله عليهم، مما دفعه إلى التعلم من الصحابة، والرواية عنهم، ورأى الحسن البصري عدد من الصحابة وعاش بين كبار كعثمان بن عفان وطلحة بن عبيد الله، وروى عن عمران بن حصين والمغيرة بن شعبة وعبد الرحمن بن سمرة وسمرة بن جندب وأبي بكرة الثقفي والنعمان بن بشير وجابر وجندب البجلي وابن عباس وعمرو بن تغلب ومعقل بن يسار والأسود ابن سريع وأنس بن مالك وروى عن عدد كبير من الصحابة كان الحسن البصري صوامًا قوامًا، فكان يصوم الأشهر الحرم والاثنين والخميس ويقول ابن سعد عن علمه كان الحسن جامعًا عالمًا عاليًا رفيعًا ثقة مأمونًا عابدًا ناسكًا كبير العلم فصيحًا جميلاً وسيمًا وكان ما أسند من حديثه وروى عمن سمع منه فحسن حجة، وقدم مكة فأجلسوه على سرير واجتمع الناس إليه فحدثهم، وكان فيمن أتاه مجاهد وعطاء وطاووس وعمرو بن شعيب فقالوا أو قال بعضهم لم نر مثل هذا قط يقول علي بن زيد أدركت عروة بن الزبير ويحيى بن جعدة والقاسم فلم أر فيهم مثل الحسن ولو أن الحسن أدرك أصحاب النبي وهو رجل لاحتاجوا إلى رأيه وقال الأعمش ما زال الحسن يعي الحكمة حتى نطق بها، وكان إذا ذكر عند أبي جعفر يعني الباقر قال ذاك الذي يشبه كلامه كلام الأنبياء من علامة إعراض الله تعالى عن العبد أن يجعل شغله فيما لا يعنيه من ساء خلُقه عذَب نفسه لولا العلماء لكان الناس كالبهائم ما أطال عبد الأمل إلا أساء العمل الزهد في الدنيا يريح القلب والبدن من نافسك في دينك فنافسه ، ومن نافسك في دنياك فألقها في نحره فضح الموت الدنيا فلم يترك لذي عقلٍ عقلاً أكثروا من ذكر هذه النعم فإن ذكرها شكراً ابن آدم إن الإيمان ليس بالتحلي ولا بالتمني ، ولكنه بما وقر في القلب وصدقته الأعمال من طلب العلم للهى لم يلبث أن يُرى ذلك في خشوعه وزهده وتواضعه أيها الناس ! احذروا التسويف ، فإني سمعت بعض الصالحين يقول نحن لا نريد أن نموت حتى نتوب ، ثم لا نتوب حتى نموت اصحب الناس بمكارم الأخلاق ، فإن الثواء بينهم قليل اثنان لا يصطحبان أبداً القناعة والحسد ، واثنان لا يفترقان أبداً الحرص والحسد ودفن في مقبرة سميت بأسمه يقع مرقد في مدينة الزبير جنوب البصرة

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 7:41 pm

&ضريح بلال بن رباح الحبشي ومقام عبد الله بن جعفر الطيار

بلال بن رباح الحبشي،أبو عبد الله، صحابي جليل كان عبدا من عبيد قريش أعلن إسلامه فعذبه سيده أمية بن خلف فابتاعه أبو بكر الصديق وأعتقه، اشتهر بصبره على التعذيب وقولته أحد أحد، كان صوته جميلا فكلفه الرسول بمهمة الأذان شديد السمرة، نحيف، مفرط الطول، الكث الشعر، لم يكن يسمع كلمات المدح والثناء توجه اليه، الا ويحني رأسه ويغض طرفه ويقول وعبراته على وجنتيه تسيلانما أنا حبشي كنت بالأمس عبدا ذهب يوما يخطب لنفسه ولأخيه زوجتين فقال لأبيهماأنا بلال وهذا أخي، عبدان من الحبشة، كنا ضالين فهدانا الله، وكنا عبدين فأعتقنا الله، ان تزوجونا فالحمد لله، وان تمنعونا فالله أكبر وعندما أسلم رضي الله عنه كان كفار قريش يخرجون به في الظهيرة التي تتحول الصحراء فيها إلى جهنم قاتلة، فيطرحونه على حصاها الملتهب وهو عريان، ثم يأتون بحجر متسعر كالحميم ينقله من مكانه بضعة رجال ويلقون به فوقه، ويصيح به جلادوه أذكر اللات والعزى فيجيبهمأحدأحد واذا حان الأصيـل أقاموه، وجعلوا في عنقـه حبلا، ثم أمروا صبيانهـم أن يطوفوا به جبال مكـة وطرقها، وبلال لا يقول سوى أحدأحد و بعد هجرة الرسول والمسلمين إلى المدينة، آخى الرسول صلى الله عليه وسلم—بين بلال وبين أبي عبيدة بن الجراح، وشرع الرسول صلى الله عليه وسلم للصلاة آذانها، واختار بلال ليكون أول مؤذن للإسلام قال رسول الله إني دخلتُ الجنة، فسمعت خشفةً بين يديّ، فقلتُ يا جبريل ما هذه الخشفة؟ قال بلال يمشي أمامك وقد سأل الرسول بلالاً بأرْجى عمل عمله في الإسلام فقال لا أتطهّرُ إلا إذا صليت بذلك الطهور ما كتِبَ لي أن أصلّيَ كما قال عليه أفضل الصلاة والسلام اشتاقت الجنّةِ إلى ثلاثة إلى علي، وعمّار وبلال وقال الرسول إنه لم يكن نبي قبلي إلا قد أعطيَ سبعة رفقاء نُجباء وزراء، وإني أعطيتُ أربعة عشر علي وحمزة وجعفر والحسن والحسين، وأبو بكر وعمر والمقداد وحذيفة وسلمان وعمار وبلال وابن مسعود وأبو ذر وكان آخر آذان له يوم توفي رسول الله، وعندما فتح عمر بن الخطاب بيت المقدس توسل المسلمون إليه أن يحمل بلالا على أن يؤذن لهم صلاة واحدة، ودعا عمر بن الخطاب بلالا، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها، وصعد بلال وأذن فبكى الصحابة الذين كانوا أدركوا رسول الله وبلال يؤذن، بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا، وكان عمر أشدهم بكاءً توفي بلال في الشام مرابطا في سبيل الله كما أراد ودفن تحت ثرى دمشق سنة عشرين للهجرة، ويوجد قبر ومدفن ومقام للصحابي الجليل بلال بن رباح في دمشق كما انه في المملكة الأردنية الهاشمية يوجد ضريح له في حي الفقراء في منطقة وادي السير حينما أتى بلالا الموت، قالت زوجته وا حزناه فكشف الغطاء عن وجهه وهو في سكرات الموت وقال لا تقولي واحزناه، وقولي وا فرحاه ثم قال (غدا نلقى الأحبة، محمدا وصحبه ) عبدالله بن جعفر هو أكبر أولاد أبيه ، وقد ولد في الحبشة عندما هاجر اليها والداه ، وهو أول مولود ولد في الاسلام بأرض الحبشة وكان أغنى بني هاشم وايسرهم ، وكانت له ضياع كثيرة ، ومتاجر واسعة وكان أسخى رجل في الإسلام ، وله حكايات في الجود كثيرة وعجيبة وجاء في كتاب ( الاستيعاب ) أن عبدالله بن جعفر كان كريماً جواداً ظريفاً خليقاً عفيفاً سخياً ، يسمى بحر الجود وذكر ابن عساكر قال روى الحافظ أن معاوية كان يقول بنو هاشم رجلان رسول الله لكل خير ذكر ، وعبدالله بن جعفر لكل شرف ، والله لكأن المجد نازل منزلاً لا يبلغه أحد وعبدالله بن جعفر نازل وسطه ومن جود ابن جعفر وكرمه ، ما ذكره ابن عساكر في ( تاريخه ) قال جاء شاعر الى عبدالله بن جعفر فأنشده رأيت أبا جعفر في المنام * كساني من الخزّ دراعة نقلت الى صاحبي أمرها * فقال ستئوتى بها الساعة سيكسوكها الماجد الجعفري * ومن كفه الدهر نفاعة ومن قال للجود لا تعدني * فقال لك السمع والطاعة فقال عبدالله لغلامه ادفع اليه جبتي الخزّ ثم قال له ويحك كيف لم تر جبّتي الوشي التي اشتريتها بثلاثمائة دينار منسوجة بالذهب فقال اغفي غفية اخرى فلعلي أراها في المنام فضحك منه عبدالله وقال لغلامه ادفع اليه جبتي الوشي أيضاً وقال ابن حيان كان يقال لعبدالله بن جعفر قطب السخاء

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 7:47 pm

&مقام محمد بن سيرين وعبد الغني(رضي الله تعالى عنهما)

اشتهر بتفسير الأحلام وكان في تأويله للرؤى يأمر بتقوى الله ويبشر الناس أن من رأي ربه في المنام دخل الجنة، إنه التابعي الجليل محمد بن سيرين الذي كان مثالا يحتذي في الورع والزهد والعبادة، مما جعل الناس في زمانه إذا رأوه كبروا، ويقول أحد معاصريه كان محمد بن سيرين قد أعطى هديا وسمتا وخشوعا فكان الناس إذا رأوه ذكروا الله تفسيره للرؤى عرف بن سيرين بتفسير الرؤى والأحلام وله كتاب مشهور في ذلك و كان الرجل إذا سأل ابن سيرين عن الرؤيا قال اتق الله عز وجل في اليقظة ولا يضرك ما رأيت في المنام ومن عجائب تفسيره للأحلام عن يوسف الصباغ عن ابن سيرين قال من رأى ربه تعالى في المنام دخل الجنة عن خالد بن دينار قال كنت عند ابن سيرين فأتاه رجل فقال يا أبا بكر رأيت في المنام كأني أشرب من بلبلة لها مثقبان فوجدت أحدهما عذبا والآخر ملحا قال ابن سيرين اتق الله لك امرأة وأنت تخالف إلى أختها عن أبي قلابة أن رجلا قال لابن سيرين رأيت كأني أبول دما قال تأتي امرأتك وهي حائض قال نعم قال اتق الله ولا تعد عن أبي جعفر عن ابن سيرين أن رجلا رأى في المنام كأن في حجره صبيا يصيح فقص رؤياه على ابن سيرين فقال اتق الله ولا تضرب العود عن حبيب أن امرأة رأت في المنام أنها تحلب حية فقصت على ابن سيرين فقال ابن سيرين اللبن فطرة والحية عدو وليست من الفطرة في شيء هذه امرأة يدخل عليها أهل الأهواء رأى الحجاج بن يوسف في منامه رؤيا كأن حوراوين أتتاه فأخذ إحداهما وفاتته الأخرى فكتب بذلك إلى عبد الملك فكتب إليه عبد الملك هنيئا يا أبا محمد فبلغ ذلك ابن سيرين فقال أخطأت هذه فتنتان يدرك إحداهما وتفوته الأخرى قال فأدرك الجماجم وفاتته الأخرى رأى ابن سيرين كأن الجوزاء تقدمت الثريا فأخذ في وصيته قال يموت الحسن البصري وأموت بعده هو أشرف مني قال رجل لابن سيرين إني رأيت كأني ألعق عسلا من جام من جوهر فقال اتق الله وعاود القرآن فإنك رجل قرأت القرآن ثم نسيته وقال رجل لابن سيرين رأيت كأني أحرث أرضا لا تنبت قال أنت رجل تعزل عن امرأتك قال رجل لابن سيرين رأيت في المنام كأني أغسل ثوبي وهو لا ينقى قال أنت رجل مصارم لأخيك من المواقف الغريبة في ورعة أن رجلا اشترى منه شيئا وادعى أنه أعطاه درهمين فقال ابن سيرين ما أعطيتني شيئا فقال الرجل بلى لقد أعطيتك فقال ابن سيرين ما أعطيتني قال الرجل أتحلف أنك لم تعطني فقال والله العظيم إنك لم تعطني شيئا فاستغرب الناس والتجار من حلفه لأجل درهمين وقالوا يا أبا بكر أتحلف من أجل درهمين وأنت بالأمس تركت أربعين ألف درهم من أجل شبهة فقال نعم أحلف على درهمين لأنني إذا لم أحلف أخذها وإذا أخذها فسيأخذ حراما وأنا لا أريده أن يأكل حراما انظروا كيف كان حريصا على غيره ليس على نفسهيقع المقام الشريف في (شارع الاشرافالقاهرة)



مقام محمد بن سيرين وعبد الغني عبدالله لبلاسى(رضي الله تعالى عنهما)

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 7:52 pm

حِرصُ الصحابة الكرام على أن لا تقع شَعْرَةٌ من شَعَراتِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم إلا في يَد أحدِهِم

روى مسلم في صحيحه (بَاب قُرْبِ النَّبِيِّ عليه السلام مِن النَّاسِ وَتَبَرُّكِهِم بِهِ)

عَن أَنَسٍ قال لقد رأيتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَالحَلَّاقُ يَحْلِقُهُ وَأَطَافَ بِهِ أَصحَابُهُ فَمَا يُرِيدُونَ أَن تَقَعَ شَعْرَةٌ إِلَّا فِي يَدِ رَجُلٍ

التابعي الجليل محمد بن سيرين يَتَشَرَّف باستلامِهِ شَعَرات نبوية من طريق أنس خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم

روى البخاري في صحيحه عن ابن سيرِينَ قال قلتُ لِعَبِيدَةَ

عندنا مِن شَعَرِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَصَبْنَاهُ مِن قِبَلِ أنس أو مِن قِبَلِ أهلِ أنس، فقال لأنْ تَكُونَ عِندِي شَعَرَةٌ مِنهُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِن الدنيا وما فيها

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 7:59 pm

&السيدة رقية بنت الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام

السيدة رقية بنت الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام)

ولادتها ولدت في عام & أو & بالمدينة المنوّرة

وفاتها تُوفّيت(رضي الله عنها) في صفر & بمدينة دمشق،

ودُفنت بقرب المسجد الأُموي، وقبرها معروف يُزار

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:11 pm

&ضريح نبي الله هابيل(عليه السلام)

قصة قابيل وهابيل قال الله تعالى { وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ * فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ* فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْأَةَ أَخِيهِ قَالَ يَاوَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ } المائدة يروي لنا القرآن الكريم قصة ابنين من أبناء آدم هما هابيل وقابيل حين وقعت أول جريمة قتل في الأرض وكانت قصتهما كالتالي كانت حواء تلد في البطن الواحد ابنا وبنتا وفي البطن التالي ابنا وبنتا فيحل زواج ابن البطن الأول من البطن الثاني ويقال أن قابيل كان يريد زوجة هابيل لنفسه فأمرهما آدم أن يقدما قربانا، فقدم كل واحد منهما قربانا، فتقبل الله من هابيل ولم يتقبل من قابيل قال تعالى في سورة (المائدة) وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ () لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَإِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ () (المائدة) لاحظ كيف ينقل إلينا الله تعالى كلمات القتيل الشهيد، ويتجاهل تماما كلمات القاتل عاد القاتل يرفع يده مهددا قال القتيل في هدوء إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ () (المائدة) انتهى الحوار بينهما وانصرف الشرير وترك الطيب مؤقتا بعد أيام كان الأخ الطيب نائما وسط غابة مشجرة فقام إليه أخوه قابيل فقتله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقتل نفس ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل جلس القاتل أمام شقيقه الملقى على الأرض كان هذا الأخ القتيل أول إنسان يموت على الأرض ولم يكن دفن الموتى شيئا قد عرف بعد وحمل الأخ جثة شقيقه وراح يمشي بها ثم رأى القاتل غرابا حيا بجانب جثة غراب ميت وضع الغراب الحي الغراب الميت على الأرض وساوى أجنحته إلى جواره وبدأ يحفر الأرض بمنقاره ووضعه برفق في القبر وعاد يهيل عليه التراب بعدها طار في الجو وهو يصرخ اندلع حزن قابيل على أخيه هابيل كالنار فأحرقه الندم اكتشف أنه وهو الأسوأ والأضعف، قد قتل الأفضل والأقوى نقص أبناء آدم واحدا وكسب الشيطان واحدا من أبناء آدم واهتز جسد القاتل ببكاء عنيف ثم أنشب أظافره في الأرض وراح يحفر قبر شقيقه قال آدم حين عرف القصة (هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ) وحزن حزنا شديدا على خسارته في ولديه مات أحدهما، وكسب الشيطان الثاني صلى آدم على ابنه، وعاد إلى حياته على الأرض إنسانا يعمل ويشقى ليصنع خبزه ونبيا يعظ أبنائه وأحفاده ويحدثهم عن الله ويدعوهم إليه، ويحكي لهم عن إبليس ويحذرهم منه ويروي لهم قصته هو نفسه معه، ويقص لهم قصته مع ابنه الذي دفعه لقتل شقيقه








الطريق المؤدي الى ضريح نبي الله هابيل عليه السلام
الطريق هو على جبل عالي قريبة من جبل قاسيون في دمشق



الطريق المؤدي الى ضريح نبي الله هابيل عليه السلام

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:17 pm

&الصحابي الجليل عقبة بن نافع الفهري

الصحابي الجليل عقبة بن نافع الفهري فاتح شمال افريقيا رضي الله عنه هو عقبة بن نافع بن عبد القيس الفهري القرشي، نسبه إلى فهر بن مالك جد النبي صلى الله عليه وسلم من القادة العرب والفاتحين لبلاد الله في صدر الإسلام واشتهر تاريخيا باسم مرنك إفريقية، وهو الاسم العربي لشمال قارة أفريقيا ولد في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة بعام واحد ( قهـ هـ) ولا صحبة له وهو باني مدينة القيروان وشهد فتح مصر، وكان ابن خالة عمرو بن العاص، فوجهه عمرو إلى افريقية سنة ه واليا، فافتتح كثيرا من تخوم السودان وكورها في طريقه مقامه الشريف في منطقة سيدي عقبة ( نسبة اليه ) التي تبعد كلم عن مقر الولاية بسكرةالجزائر

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:24 pm

&مقام الشيخ محمد عثمان عبده البرهاني(شيخ الطريقة البرهانية)

الشيخ محمد عثمان عبده البرهاني(شيخ الطريقة البرهانية) الطريقة البرهانية الدسوقية الشـاذلية هى طريقة برهان الدين سيدى إبراهيم القرشى الدسوقى رضى الله عنه، وفيها أيضا ميراث خاله سيدى أبو الحسن الشاذلى رضى الله عنه، ولذلك فهى الطريقة الممزوجة {الدسوقية الشاذلية}، وقد ظلت وديعة بأحشاء الزمان حتى أذن الله لها أن تحيا على يد مولانا فخر الدين الشيخ محمد عثمان عبده رضى الله عنه؛ البرهانى طريقةً والمالكى مذهباً والسودانى مولدا، فعلت الراية فى أرجاء المعمورة مشرقا ومغربا ودخل الألوف على يديه فى الإسلام؛ دين الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم؛ سالكين إلى الله تعالى على طريقته، ومنتفعين بحلقات علمه اليومية فى الفقه وعلوم التصوف، فعمرت قلوبهم بحب الله وحب أولياءه الصالحين، فتراهم مجتمعين فى الحولية السنوية التى يحييها شيخ الطريقة سيدى الشيخ إبراهيم محمد عثمان عبده خليفته ووريثه والذى شهدت الطريقة فى عهده انتشارا عظيما حيث يأتون من كل صوب وحدب ومن شتى أجناس الأرض، لا يجمعهم إلا ذكر الله ومحبة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم(مقامه الشريف في الخرطومالسودان)

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الاثنين مايو 20, 2013 8:26 pm

مرقد الشيخ محسن السقط
في حلب

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الثلاثاء مايو 21, 2013 4:35 pm

&السيدة سكينة (عليه السلام) في داريا

السيدة سكينة هي بنت الإمام علي بن أبي طالب وأمها فاطمة الزهراء (عليهم السلام اجمعين)

بنت الرسول (صلى الله عليه وسلم)، يقع مقامها في بلدة داريا في ريف دمشق

إلى الجنوب الغربي من مدينة دمشق بنحو أكثر من كيلو مترات

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الثلاثاء مايو 21, 2013 4:46 pm

&القطب العارف بالله الشيخ يونس السعدي الادريسي الحسني

نسبه الشريف ابن الإمام الكبير مربي المريدين ومرشد السالكين العارف بالله الشيخ سعد الدين الجباوي الشيباني الجناني الإدريسي الحسني الحسيني قدس الله سره العزيزالمولود في مكة هجرية والمتوفى في جبا هجرية بن العارف بالله العلامة الشيخ يونس الشيباني الشيبي الكبير المكي المولود في مكة والمتوفى في مكة هجرية بن السيد عبد الله الشيباني الحسني (المهاجر من طرابلس الغرب إلى مكة المشرفة) بن سيدي يونس الشيباني (دفين جبل غريان في طرابلس الغرب) بن مولاي علي الشريف الجناني (نزيل أم جنان نواحي الأربعة في طرابلس الغرب )بن مولاي البحر الرائق كنز العلوم والحقائق صاحب الإمداد والعرفان السيد مؤيد الدين شيبان (صاحب الرواق في جامع الزيتونة بتونس) بن مولاي سعد الله الشهير بشيبان (دفين الزاوية الشيبانية الكائنة في قابس بتونس) بن مولاي عبد الرحمن الأكبر بن مولاي علي المحجوب (دفين مكناس بالمغرب) بن مولاي عبد الله دفين مراكش بالمغرب بن مولاي عمر الإدريسي (دفين فاس بالمغرب) بن مولاي صاحب الحظ الأوفر مولاي ادريس الأنور (دفين فاس بالمغرب) بن مولاي ادريس الأكبر الذي شرفه الله بفتح المغرب بن الإمام عبد الله المحض الشهير بالكامل الحسني بن الإمام الحسن المثنى بن الإمام الحسن السبط سيد شباب أهل الجنة عليه السلام بن الإمام أمير المؤمنين علي كرم الله وجهه زوج السيدة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين بنت سيد الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

زهر ما أثمر
لب الغيرة
مشاركات: 676
اشترك في: الأربعاء نوفمبر 25, 2009 11:40 pm
مكان: الكل إلى رسول الله مُدانُ

صور قبور ومقامات الأنبياء والصحابة والأولياء الصالحين

مشاركة بواسطة زهر ما أثمر » الثلاثاء مايو 21, 2013 5:05 pm

&مقام الإمام البخاري رضي الله تعالى عنه

هو محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بَرْدِزْبَه، أبو عبد الله البخاري الحافظ إمام أهل الحديث في زمانه وُلِد البخاري (رحمه الله) في شوال سنةَ أربع وتسعين ومائة، ومات أبوه وهو صغير، فنشأ في حجر أمه، فألهمه الله حفظ الحديث وهو في المكتب، وقرأ الكتب المشهورة وهو ابن ست عشرة سنة، حتى قيل إنه كان يحفظ وهو صبي سبعين ألف حديث سردًا يقع قبره الشريف في بخارى التي تبعد كم عن سمرقند


حياة الإمام البخاري




أولاً – سيرة الإمام البخاري

اسمه ولقبه وكنيته
هو ابو عبد الله محمد بن ابي الحسن(& ) اسماعيل بن ابراهيم (& ) بن المغيرة (& ) بن بَردزِبة(& ) الجعفي (& ) مولاهم البخاري(& ) غير ان بعض المصادر تبين لنا ان بردزبة ليس اسماً وانما دلالة مهنة ، لأن بردزبة باللغة الفارسية تعني الزراع أو الزراعة(& ) فنرى ان ابن خلكان مثلا يذكر ان اسم والد المغيرة هو الأحنف بردزبة(& ) وبردزبة مجوسي مات على ديانته ، وابنه المغيرة اسلم على يد يمان الجعفي والي بخارى ، فنسب اليه البخاري لأنه مولاه ولاء الاسلام (& ) ، ووالد البخاري ابو الحسن اسماعيل بن ابراهيم كان من العلماء الورعين (& )

مولده
ولد البخاري يوم الجمعة بعد صلاتها لثلاث عشرة ليلة خلت من شهر شوال سنة اربع وتسعين ومئة للهجرة(& ) وكانت ولادته في مدينة بخارى(& ) وقد دون والد البخاري هذه المعلومات التي تخص ولادة البخاري بيده(& )

نشأته ونبوغه
ولد الامام البخاري وترعرع في بيت تقوى وعلم حيث كان والده اسماعيل من أهل الصلاح ومن العلماء العاملين والنبلاء الورعين(& ) إلا ان والده توفي والبخاري صغير في حجر أمه(& ) فاتجهت به أمه الى التعليم بعد ان رد الله عز وجل على البخاري بصره الذي فقده بعد ولادته(& ) وما ان شب البخاري وبلغ العاشرة حتى ظهرت بوادر نبوغه العلمي المبكر بصورة لافتة للنظر فألهم حفظ الحديث النبوي الشريف ، وقد بين الامام البخاري هذا عندما سئل عن ذلك فقيل له كيف كان بدء امرك في طلب الحديث ؟ قال ألهمت حفظ الحديث وأنا في الكتّاب قال كم أتى عليك إذ ذاك ؟ قال عشر سنين أو أقل (& ) وفي ضوء هذه الرواية يتضح ان نشأة الامام البخاري رضي الله عنه كانت علمية اذ بدأ حياته العلمية والفكرية منذ طفولته ويمكن ان نلمس ذلك من خلال تصحيحه لاشكالات وقع فيها شيوخه واستدراكه لامور فاتتهم وتنبيههم على ذلك وهو في سن مبكرة(& )
إن نشأة الامام البخاري العلمية اصبحت محط اهتمام ابرز علماء عصره ويمكن ان نلحظ ذلك من خلال كلام سليم بن مجاهد(& ) الذي يقول كنت عند محمد بن سلام البيكندي (تهـم) فقال لي لو جئت قبل قليل لرأيت صبيا يحفظ سبعين الف حديث قال فخرجت في طلبه حتى لقيته ، فقلت انت الذي تقول انا احفظ سبعين الف حديث ؟ فقال نعم وأكثر منه ولا اجيئك بحديث من الصحابة او التابعين إلا عرفت مولد أكثرهم ووفاتهم ومساكنهم ولست اروي حديثا من حديث الصحابة او التابعين إلا ولي في ذلك اصل احفظ(& ) ذلك عن كتاب الله وسنة رسوله ( ) (& )
ويمكن انم نلمس نبوغ الامام البخاري رحمه الله تعالى من خلال رؤيتنا لحال اصحابه عندما احتاروا في امره حين كانوا يذهبون معه الى مشايخ البصرة فقد كانوا يكتبون وهو لا يكتب وقد الح عليه اثنان من اصحابه كي يعرفا سبب عدم كتابته فقال لهم بعد ستة عشر يوماً انكما اكثرتما علي والححتما فأعرضوا علي ما كتبتم فأخرجنا ماكان عندنا فزاد على خمسة عشر الف حديث فقرأها كلها عن ظهر قلب حتى جعلنا نحكم كتبنا على حفظه ثم قال أترون اني اختلف هدراً واضيع ايامي ؟ فعرفوا انه لا يتقدمه أحد (& )
إن استقراءنا للنصوص السالفة يجعلنا ندرك مدى عظمة هذه الشخصية العلمية التي تركت آثارها بارزة في الحضارة العربية الاسلامية

– صفاته الخَلقية والخُلُقية
إن شهرة الامام البخاري وسمو مكانته جعلت الناس يهتمون به وينقلون حتى أوصافه الخلقية ؟ فيقول احد الذين رأوه رأيت محمد بن ساماعيل بن ابراهيم شيخاً نحيف الجسم ليس بالطويل ولا بالقصير (& )
واضاف الذهبي في روايته انه مائل الى السمرة(& ) وكان البخاري قد فقد بصره بعد ولادته إلا ان الله عز وجل رد عليه بصره(& )
اما اخلاق الامام البخاري فهي فوق ان توصف ذلك انه ضرب لنا باخلاقه اروع الامثلة عن اخلاق العلماء الورعين فقد كان للاسرة التي خرج منها ولتربيته الدينية ومعرفته باحكام الشريعة ابلغ الأثر في اضفاء النور الرباني والصفاء القلبي والخلق العالي على شخص الامام البخاري وسنتطرق الى بعض خصاله فعلى سبيل المثال عندما كان يمتهن التجارة حملت اليه بضاعة فاجتمع بعض التجار اليه بالعشية فطلبوها منه بربح خمسة الاف درهم ، فقال لهم انصرفوا الليلة ، فجاءه في الغد تجار آخرون فطلبوا منه تلك البضاعة بربح عشرة آلاف درهم فردهم وقال اني نويت البارحة ان ادفع الى الذين طلبوا امس بما طلبوها اول مرة فدفعها الى الذين طلبوها اول مرة بالامس بربح خمسة الاف درهم وقال لا أحب ان انقض نيتي (& )
وعرف عن الامام البخاري انه كان شديد الحفظ للسانه فكان يتجنب الغيبة والنميمة فيقول اني ارجو ان القى الله ولا يحاسبني اني اغتبت أحدا (& ) ودليل كلامه هذا ومصداقيته نجده في طريقة جرحه وتضعيفه للرجال فكان اقصى ما يقوله في الرجل المتروك الذي لا يروي عنه فيه نظر ، او سكتوا عنه ولا يكاد يقول فلان كذاب ولا فلان يضع الحديث ، وهذا من شدة ورعه فهذا لا يعد من الغيبة فحين قال البخاري انه لم يغتب احداً ذكر له كتابه التاريخ وما ورد فيه من الجرح والتعديل وغير ذلك فقال ليس من هذا ، قال النبي ( ) ( ائذنوا له فبئس اخو العشيرة )(& ) ونحن انما روينا ذلك رواية ولم نقله من عند انفسنا (& )
إن الذي اوردناه من النصوص ماهو إلا نبذة من أقوال العلماء وما اوردوه من روايات حول الامام البخاري وشخصيته القويمة كيف لا وهو صاحب الاخلاق الرفيعة والمناقب الجليلة وجامع سنة النبي ( )

– تقواه وورعه واستعداده للجهاد
إن الخصال الحميدة التي تمتع بها الامام البخاري عديدة وكثيرة سنتطرق هنا الى جزء يسير منها وأول ما نذكره هنا هو روايته للحديث الشريف كونه العلم الجليل الذي تصدره الامام البخاري فلم يكن يروي كل ما يحفظه من الاحاديث الشريفة اذا ما رأى ان في بعض ما يحفظه شيئا يخالف منهجه العلمي الرصين الذي سار عليه في رواية الاحاديث الشريفة فقال البخاري عندما سئل ذات مرة عن حديث يافلان تراني أدلس ؟ تركت انا عشرة آلاف حديث لرجل لي فيه نظر ، وتركت مثله أو أكثر منه لغيره لي فيه نظر (& ) إن هذه الرواية تبين لنا ان تقوى البخاري هي بحق تقوى العلماء حيث لا يروي أي حديث يحفظه كي يبين سعة علمه وبراعته ، وانما يروي الحديث الذي يكون صحيحاً ولا يرقى اليه الشك
ومن تقواه وورعه ما رواه وراقه(& )حيث قال كان لأبي عبد الله غريم قطع عليه مالا كثيراً فبلغ آمل(& ) ، ونحن بفربر (& ) ، فقلنا له ينبغي ان تعبر وتأخذه بما لك ، فقال ليس ان نروعه ثم بلغ غريمه مكانه بفربر فخرج الى خوارزم فقلنا له ينبغي ان تكتب الى عامل خوارزم (& ) ليأخذ حقك ، فقال ان اخذت منهم كتابا طمعوا مني بكتاب ولن ابيع ديني بدنياي ، ثم صالح غريمه على ان يعطيه كل شهر عشرة دراهم ، وذهب ذلك المال كله وكان المبلغ يقدر بخمسة وعشرين الفا(& )
إن في هذا النص اكثر من اشارة الى تقوى الامام البخاري وورعه وهي انه لم يكن يرغب في ترويع المدين والالحاح عليه والجانب الآخر الذي يمكن ان نلمسه هو ان البخاري لم يكن يرغب بالذهاب الى الولاة حتى لا يأخذوا منه كتابا او اجازة في رواية الحديث عنه دون حق
وعرف البخاري بالصفات الحميدة التي تدل على ورع صاحبها وزهده بالدنيا وانشغاله بالحديث الشريف والسنة النبوية فكان البخاري عفيفا لا يطمع بما عند غير، ويبتعد عن ملذاة الدنيا وبهرجها ولا يغتر بالأموال فكان يبتغي وجه الله تعالى في العلم فكان يعلم الناس حسبة لله تعالى (& )
إن سعي الامام البخاري لكسب العلم وجمع الحديث وتصنيف الكتب لم يكن ليصرف نظره عن الجهاد والذي هو اسمى درجات العمل فكان رحمه الله تعالى كثير التدريب على الرماية فيقول وراقة وكان يركب الى الرمي كثيراً ، فما اعلمني رأيته في طول ما صحبته أخطأ سهمه الهدف إلا مرتين ، فكان يصيب الهدف في كل ذلك ، ولا يسبق (& )
ومن الصور الرائعة التي تبين لنا كيف جمع هذا الامام الجليل بين العلم والجهاد الرواية التي يقول فيها وراقه استلقى البخاري على قفاه يوما ونحن بفربر في تصنيفه كتاب التفسير واتعب ذلك اليوم في كثرة إخراج الحديث فقلت له إني اراك تقول ما أثبت شيئا لغير علم قط منذ عقلت ، فما الفائدة في الاستلقاء ؟ قال أتعبنا انفسنا اليوم وهذا ثغر من الثغور خشيت أن يحدث حدث من أمر العدو ، فأحببت ان استريح فإن غافصنا(& ) العدو كان بنا حراك (& )

أسرتـــه
كانت اسرة الامام البخاري اسرة علمية عرفت بحبها للحديث النبوي الشريف والاهتمام به فكان والد البخاري اسماعيل بن ابراهيم من أهل العلم (& ) وكان ثقة كما يتضح من ترجمته التي ذكرها ابن حبان البستي (تهـم) في الثقات(& ) وكذلك ترجمته التي ذكرها البخاري(& ) وترجمته التي وردت في تهذيب التهذيب (& )
عند خروج والد الامام البخاري الى الحج التقى الامام مالك بن أنس
( تهـم) امام أهل المدينة ، ورأى عبد الله بن المبارك (تهـم) وغيرهم(& ) وقد انعم الله عز وجل على والد البخاري بثروة فتركها لاسرته فاستثمر الامام البخاري معظمها في طلب العلم والصدقة على اصحاب الحديث (& )
اما والدة الأمام البخاري فهي تقية ورعة كانت احد أهم الاسباب التي ساعدت على بناء شخصية البخاري ذلك انها دفعته للعلم وكما اسلفنا فضلا عن اخذها اياه الى الحج (& )لكن المصادر لا تذكر لنا أي تفاصيل عن اسم والدته أو نسبها وما الى ذلك
أما فيما يخص افراد اسرته فالمعلومات عنهم قليلة جداً فلا تمدنا المصادر بالتفاصيل سوى ذكر اسم أخيه احمد والذي ذهب معه وامه الى الحج (& ) وورد ذكر زوجة أخيه دون ذكر اسمها (& )
إن شحة المعلومات حول عائلة البخاري تتجلى أكثر اذا ما تطرقنا الى ذكر زواج البخاري وذريته فهناك مصادر تفيد بعدم زواج البخاري (& ) غير ان مصادر أخرى تبين ان البخاري تزوج فيذكر وراقه ان البخاري قال له لي جوارٍ وامرأة… (& ) ومن الجهة الاخرى نجد ان الحاكم النيسابوري يؤكد ان البخاري تزوج ولم ينجب (& ) غير اني وجدت معلومة ذكرها الذهبي ولم تشر اليها الدراسات الحديثة التي اطلعت عليها والتي تناولت حياة البخاري وهذه المعلومة تفيد بأن البخاري كان له ابن اسمه احمد (& ) وهو الذي انفد اليه البضاعة التي لم يبعها للتجار والتي ذكرناها في صفاته الخلقية والخلقية
ان الذي تجدر الاشارة اليه هو أن هذه الاسرة وبدعمها العلمي والمادي والمعنوي الذي قدمته للبخاري جعلت منه شخصا يشار اليه بالبنان ومثلا يقتدي به كل عالم ومتعلم

– الأوضاع العامة في عصره
إن من المعروف خلال دراسة أي شخصية لابد من استعراض الاوضاع السياسية والفكرية والاجتماعية وغيرها من الاوضاع التي نشأت خلالها هذه الشخصية ذلك ان الانسان وكما هو معلوم يتأثر ويؤثر فيما حوله لذا نرى من الضروري هنا ان نوجز الاوضاع العامة التي ترعرع الامام البخاري في ظلها
إذا تطرقنا في بادىء الأمر الى الحالة السياسية نرى ان الامام البخاري عاصر قيام الامارة الطاهرية(& ) ( هـهـمم) و واكـــب




مسيرتها وعاش اوضاعها السياسية والادارية والثقافية لما يقرب من نصف قرن وكان الطاهريون يتمتعون بمنزلة كبيرة عند العباسيين (& )ويعود ذلك لاسباب عدة وهي الكفاءة السياسية والادارية التي عرف بها الطاهريون ، كذلك لانهم،هم لم يتأثروا بالتيارات الايرانية التي كانت سائدة في المشرق لذا فقد استمروا بالحكم المدة من ( هـهـم م) وقد تم اعطاؤهم ولاية الشرطة في بغداد فالخلافة كانت تعتمد على اخلاص الطاهريين الذين عملوا على حماية السلطة من تدخلات الاجانب (& ) ومن هذا نلمس ان الخلافة العباسية كانت تجد في الطاهرين الاتجاه المخلص في ايران عكس التيارات المناوئة للعباسيين فكريا وسياسياً هناك
عمل الطاهريون على تشجيع الحركة الفكرية في خراسان ودفعها بالاتجاه الصحيح ذلك ان الطاهريين كانوا معروفين بتدينهم وسلامة عقيدتهم لذا عملوا بإخلاص من أجل نشر العقيدة السليمة في ربوع خراسان فاهتموا اهتماماً بالغاً بالفكر والأدب والشعر ، لذا فقد شهدت الحالة الفكرية في عصرهم انتعاشاً كبيراً وهذا ما نراه في العدد الكبير من العلماء والفقهاء والمحدثين الذين انجبتهم خراسان خلال مدة حكم الطاهريين(& ) عندما آلت السلطة الطاهرية الى محمد بن طاهر سنة هـم بدأت مرحلة ضعف الطاهريين ذلك ان الصفاريين(& )برزوا على مسرح الاحداث بقوة فقد تمكن يعقوب بن الليث الصفار من اسقاط الامارة الطاهرية واقام مكانها الامارة الصفارية عام هـ م(& ) والتي عاصر الامام البخاري بداياتها وقبل ان تصبح امارة
ومن الحركات التي عاصر الامام البخاري قيامها الحركة الزيدية (& )التي قامت في طبرستان والديلم وولاية الجبل(& )
اما في ما وراء النهر فقد كانت المنطقة تنعم بالامان فالذي كان يتولى أمور المنطقة هم السامانيون(& ) منذ عام هـم وبأمرٍ من المأمون وقد اسندت اليهم فيما بعد ادارة خراسان مع ما وراء النهر وامتد سلطانهم الى طبرستان والري والجبل وسجستان (& ) فبهذا يكون الامام البخاري قد عاصر السامانيين ايضا

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى التاريخ الإسلامي“