من عجائب القلب

أضف رد جديد
واثق الخطوة
عزم العزائم وسرّها
مشاركات: 4609
اشترك في: الاثنين ديسمبر 14, 2009 12:34 pm

من عجائب القلب

مشاركة بواسطة واثق الخطوة » الأربعاء مايو 18, 2011 6:00 pm

من عجائب القلب

للقلب بابين للعلوم واحد للأحلام، والثانى لعالم اليقظة وهو الباب الظاهر إلى الخارج، فإن نام غلق باب الحواس، فيفتح له باب الباطن ويكشف له غيب من عالم الملكوت، ومن اللوح المحفوظ؛ فيكون مثل الضوء، وربما احتاج كشفه إلى شىء من تعبير الأحلام وأما ما كان من الظاهر، فيظن الناس أن به اليقظة، وأن اليقظة أولى بالمعرفة، مع أنه لا يبصر فى اليقظة شىء من عالم الغيب، وما يبصر بين النوم واليقظة أولى بالمعرفة مما يبصر من طريق الحواس
وتحتاج أن تعرف فى ضمن ذلك أن القلب مثل المرآة، واللوح المحفوظ مثل المرآة أيضا؛ لأن فيه صورة كل موجود، وإذا قابلت المرآة بمرآة أخرى حلت صور ما فى إحداهما فى الأخرى، وكذلك تظهر صور ما في اللوح المحفوظ إلى القلب إذا كان فارغا من شهوات الدنيا، فإن كان مشغولا بها كان عالم الملكوت محجوبا عنه، وإن كان في حال النوم فارغا من علائق الحواس طالع جواهر عالم الملكوت؛ فظهر فيه بعض الصور التى فى اللوح المحفوظ
وإذا أغلق باب الحواس كان بعده الخيال؛ لذلك يكون الذى يبصره تحت ستر القشر، وليس كالحق الصريح مكشوفا فإذا مات أى القلب بموت صاحبه لم يبق خيال ولا حواس وفى ذلك الوقت يبصر بغير وهم وغير خيال، ويقال له &فَكَشَفنا عَنكَ غِطاءَكَ فَبَصَرُكَ اليَومَ حَديد&
وما من أحد إلا ويدخل في قلبه الخاطر المستقيم، وبيان الحق على سبيل الإلهام
وذلك لا يدخل من طريق الحواس، بل يدخل في القلب، لا يعرف من أين جاء؛ لأن القلب من عالم الملكوت، والحواس مخلوقة لهذا العالم ’عالم الملك‘ فلذلك يكون حجابه عن مطالعة ذلك العالم إذا لم يكن فارغا من شغل الحواس

ولا تظنن أن هذه الطاقة تنفتح بالنوم والموت فقط، بل تنفتح باليقظة لمن أخلص الجهاد والرياضة، وتخلص من يد الشهوة والغضب والأخلاق القبيحة والأعمال الرديئة
فإذا جلس في مكان خال، وعطل طريق الحواس، وفتح عين الباطن وسمعه، وجعل القلب في مناسبة عالم الملكوت، وقال دائما ’الله الله الله‘ بقلبه، دون لسانه، إلى أن يصير لا خير معه من نفسه، ولا من العالم، ويبقى لا يرى شيئا إلا الله سبحانه وتعالى انفتحت تلك الطاقة، وأبصر في اليقظة الذي يبصره في النوم؛ فتظهر له أرواح الملائكة، والأنبياء، والصور الحسنة الجملية، وانكشف له ملكوت السماوات والأرض، ورأى ما لا يمكن شرحه ولا وصفه، كما قال النبى (زويت لي الأرض، فرأيت مشارقها ومغربها) وقال الله عز وجل &وَكَذلِكَ نُري إِبراهيمَ مَلَكوتَ السَماواتِ وَالأَرض& لأن علوم الأنبياء عليهم السلام كلها كانت من هذا الطريق، لا من طريق الحواس، كما قال سبحانه وتعالى &وَاِذكُرِ اِسمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّل إِلَيهِ تَبتيلاً&، معناه الانقطاع عن كل شيء، وتطهير القلب من كل شيء، والابتهال إليه سبحانه وتعالى بالكلية
وهو طريق الصوفية في هذا الزمان وأما طريق التعليم، فهو طريق العلماء وهذه الدرجة الكبيرة مختصرة من طريق النبوة، وكذلك علم الأولياء؛ لأنه وقع في قلوبهم بلا واسطة من حضرة الحق، كما قال سبحانه وتعالى &آتَيناهُ رَحمَةً مِن عِندِنا وَعَلَّمناهُ مِن لَدُنّا عِلماً&
وهذه الطريق لا تفهم إلا بالتجربة، وإن لم تحصل بالذوق لم تحصل بالتعليم والواجب التصديق بها حتى لا تحرم شعاع سعادتهم، وهو من عجائب القلب ومن لم يبصر لم يصدق، كما قال سبحانه وتعالى &بَل كَذَّبوا بِما لَم يُحيطوا بِعِلمِهِ وَلَمّا يَأتِهِم تَأويلُهُ&، وقوله &وَإِذ لَم يَهتَدوا بِهِ فَسَيَقولونَ هَذا إِفكٌ قَديم&

مكسور قلبي
لب له الوفاء
مشاركات: 149
اشترك في: الاثنين فبراير 23, 2009 12:32 am

من عجائب القلب

مشاركة بواسطة مكسور قلبي » الأحد يوليو 03, 2011 9:09 am

(')
اللهم صلّ على أشرف الأنبياء و المرسلين
سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين

و على آله و صحبه و سلم سلام الأكرمين

بارك الله فيك و لك و عليك

و جزاك الخير الكثير

لما أفدت و قدمت

أحسنت أحسن الله إليك

رفع الله مقامك و جعلك ذخرا للاسلام و المسلمين

كلي عن غيرك تعامى
لب يتحف به
مشاركات: 191
اشترك في: الجمعة نوفمبر 28, 2008 2:35 pm

من عجائب القلب

مشاركة بواسطة كلي عن غيرك تعامى » الثلاثاء يوليو 05, 2011 3:38 pm

عطر الله قلوبكم بمحبة الحبيب

و طيب الله أنفاسكم بالصلاة عليه

طبتم و طاب ممشاكم

و لمزيد من العطاء سُددت خطاكم

حفظكم الرحمن و رعاكم

و من شرور الدنيا الله و قاكم و عافاكم

الآرائك
لب المشاهدة
مشاركات: 1407
اشترك في: السبت فبراير 28, 2009 5:53 am

من عجائب القلب

مشاركة بواسطة الآرائك » الثلاثاء يوليو 12, 2011 12:31 am

حياكم الرحمن و خصّكم و اجتباكم



و من يد حبيبه المصطفى سقاكم


و بــ عالي جنابه عزكم و حماكم


و أكرمكم المولى و أعلى مقامكم

مشــــــــــــــــــــــاركــة قيّـمـــــــــة

بارك الرحــــمـن بكــــــــــــــــــــــــم

لكم مني فائق الود و كامل التقدير

الحب عنوان التجلي
لب لا يُضاهى
مشاركات: 234
اشترك في: الجمعة نوفمبر 28, 2008 12:37 pm

من عجائب القلب

مشاركة بواسطة الحب عنوان التجلي » الأربعاء يوليو 20, 2011 10:38 am

حفظكم الله ورعاكم


وأدامكم في رياض نعيمه عارفين غارفين

ناهلين من فيوضات النور والسرور والسعد العظيم

واثق الخطوة
عزم العزائم وسرّها
مشاركات: 4609
اشترك في: الاثنين ديسمبر 14, 2009 12:34 pm

من عجائب القلب

مشاركة بواسطة واثق الخطوة » الأحد أغسطس 07, 2011 11:30 pm

فاح متصفحي بأريج عطركم
ردّكم وعطاؤكم زاد موضوعي تألقا اخوتي الكرام
شرّفني مكوثكم والحضور مع التقدير

أضف رد جديد

العودة إلى ”منتدى الإعجاز اللغوي في الكتاب والسنة“